• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 1713 أيام , في السبت 23 المحرم 1431هـ
السبت 23 المحرم 1431هـ - 9 يناير 2010م - العدد 15174

د.العثمان مؤكداً إستجابة تحضيرية الجامعة لتوجيهات ولاة الأمر:

نعمل على رفع مستوى تأهيل الخريجين الأكاديميين ليحققوا متطلبات التنمية وحاجة سوق العمل

د. عبدالعزيز بن محمد العثمان

حوار - منصور الحسين

    تعد السنة التحضيرية بجامعة الملك سعود نموذجاً تعليمياً حديثاً حرصت الجامعة على تطبيقه قبل عامين وحقق نتائج متميزة مما جعل العديد من الجامعات السعودية الى تطبيق هذه التجربة بعد النتائج المتميزة التي لمستها في جامعة الملك سعود.

وللتعرف على هذا الاسلوب التعليمي الجديد نلتقي مع عميد السنة التحضيرية الدكتور عبدالعزيز بن محمد العثمان للتعرف على هذه التجربة التعليمية الحديثة و والنتائج التي حققتها وفيما يلي نص الحوار:

* في البداية كيف نبعت فكرة تخصيص سنة تحضيرية للطلاب في الجامعة؟

-إن من أهم عوامل النجاح في الجامعات المتميزة قدرتها لتأهيل طلابها بعد تخرجهم من الثانويات ليكونوا قادرين على الاندماج في البيئة الجامعية بشكل منظم يجنبهم سلبيات النقلة الكبيرة في العملية التعليمية بين المرحلتين.

ولتشارك الجامعة بفعالية أكبر في دعم التنمية الوطنية لوطننا الغالي، واستجابة لتوجيهات ولاة الأمر وعلى راسهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ولي عهده الامين صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز و والنائب الثاني صاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبدالعزيز للرفع من مستوى تأهيل الخريجين من القطاعات الأكاديمية ليحققوا متطلبات التنمية وحاجة سوق العمل بكفاءات وطنية على مستوى متميز من التأهيل، وتحقيقاً لبرامج السعودة في إيجاد فرص وظيفية أفضل لخريجي الجامعة، فقد أولت الجامعة الاهتمام الأكبر ببرنامج السنة التحضيرية ليتولى تطوير القدرات العلمية والشخصية للمستجدين ليتمكنوا من اختيار التخصص المناسب لقدراتهم وميولهم ويتعرفوا عن كثب عن حاجة سوق العمل الحالية والمستقبلية قبل انضمامهم للكليات المختلفة وقد تسلحوا بالمهارات الأساسية للتعلم والتفكير والوعي.

يأتي في مقدمة أهداف البرنامج تعزيز القدرات الشخصية للطالب ليكون قادراً على تحمل المسئولية مع تعزيز الالتزام والانضباط والثقة بالنفس ليتمكن من التطوير الذاتي والتميز والإبداع. إضافة الى تنمية المهارات الأساسية للتعلم في اللغة الانجليزية والحاسب الآلي وتقديم المهارات الأساسية في الرياضيات ومهارات الاتصال ومهارات التعلم والتفكير والبحث. يشمل البرنامج رفع وعي الطلاب عن منجزات الوطن وسبل المحافظة عليها والمشاركة في دفع عجلة التقدم والرقي لبلادهم بعد التخرج. قبل أن تضع الجامعة خطة السنة وهناك أسباب قوية أخرى جعلت الجامعة تتجه للنموذج الحالي في السنة التحضيرية فهناك عدد كبير من طلاب الجامعة يتسربون خلال السنة الأولى بسبب عدم تعود الطالب مع البيئة الجامعية فيكثر غيابه أو تأخره ومن ثم يرسب أو يحرم، وقد يصدم بعضهم بالمواد الأكاديمية المكثفة، وفئة أخرى تتأثر بالتغيير الاجتماعي بالذات الطلاب الذين يأتون من غير المدن. وهناك مجموعة أخرى من الطلاب يتخرجون بمعدلات "مقبول" فلا يجد طريقه للعمل في القطاع الخاص، اضافة الى أن السنة التحضيرية تتيح المجال للطلاب في السنة الأولى للتعرف على تخصصات الجامعة والفرص الوظيفية المستقبلية، فيختار الطالب التخصص الذي يناسب ميوله وقدراته، مما يوفر الكثير على الطالب ويقدم خدمة للمجتمع ويقلل الهدر البشري والمادي.

* هل استعانت الجامعة قبل تطبيق هذا النموذج (السنة التحضيرية) بجهات و وتجارب دول اخرى؟

-تمت زيارة الجامعات والكليات التي طبقت السنة التحضيرية في المملكة وخارجها للاستفادة من تجاربها، كما تم الاتصال بخبراء تربويين عالميين للاستنارة بآرائهم حول البرامج المهمة لتطوير شخصية الطالب ومحصوله المهاري فكان برنامج السنة التحضيرية بجامعة الملك سعود ناتجاً لجميع تلك التجارب، كما قامت التحضيرية بالاتصال المباشر بجهات التوظيف بالذات في القطاع الحكومي مثل بعض الوزارات ومنها وزارة العمل والماء والكهرباء والخدمة المدنية وأيضاً بالقطاع الخاص مثل ارامكو وسابك والاتصالات والكهرباء ومؤسسة النقد العربي السعودي وبعض البنوك وغيرها للتعرف على احتياجاتها في الخريج وأوضحت إن خريج جامعة الملك سعود يتميز بمحصول معرفي متميز لكن مهاراته تحتاج إلى تطوير، كما تم التعرف من تلك القطاعات على نوعية المهارات المطلوبة للخريج لينافس بجدارة على الوظائف النوعية فكانت المهارات الأساسية لتلك القطاعات هي اللغة الانجليزية والحاسب الآلي والمهارات والاتصال بالاضافة الى الانضباط وتحمل المسئولية، من هنا وضعت الجامعة خطة السنة التحضيرية لتطوير تلك المهارات لكون تأهيل الطالب ليتعلم بنفسه ويطور قدراته الشخصية والأكاديمية ليستفيد منها أثناء دراسته واختيار تخصصه والإبداع فيه أهم من تأهيل الخريج بعد مضي أفضل مراحل عمره وهي الفترة الجامعية.

* العنصر الأساسي في العملية التعليمية دائماً قائدها فيكف تجاوزت هذا الامر خاصة ان العمادة ترتكز على اللغة الانجليزية؟

- لتحقيق أهداف البرنامج استقطبت الجامعة أساتذة متميزين في المواد الدراسية التي يدرسها الطالب في السنة التحضيرية، فمدرسو اللغة الانجليزية اساتذة من الدول الناطقة باللغة الانجليزية كلغة أم، ويدرب على مهارات الحاسب الآلي مدربون على مستوى عال في تلك المهارة، كما يقوم بتدريب مهارات التعلم والتفكير والبحث والاتصال واللياقة مدربون معتمدون في تدريب تلك المهارات.

قدمت الفترة القليلة الماضية من عمر السنة التحضيرية تصوراً ايجابياً عن فاعلية الأسلوب المتبع في تدريس وتدريب الطلاب على المهارات الأساسية بالطرق غير التقليدية وأيضاً عن سلامة المنهج التربوي الذي يعتمد على تعزيز ثقة الطالب بنفسه وتعويده على التعلم الذاتي والتفكير الإيجابي والنقد العلمي البناء، وذلك من خلال نتائج الطلاب في الامتحانات وبرامج التقييم المستمر ومن خلال تقييم الجهات التي قامت بتقييم البرنامج من جهات الجودة والاعتماد المحلية والعالمية.

لأن الطالب هو المحور الأهم في العملية التعليمية، ولتحقيق هذا الأساس فقد وضع برنامج لتشجيع الطلاب للمشاركة بدور فاعل في البرامج المختلفة ومن ضمنها الدورات التدريبية والنشاطات الطلابية التي تقدم يومياً ضمن برنامج نوادي التعلم الذاتي، إضافة لاستفادة الطلاب من فرص الالتقاء ببعض مسئولي الدولة وعلمائها ورجال الأعمال فيها والمتميزين في صناعة النجاح للنهل من تجاربهم الفذة في برنامج قصة نجاح.

من خلال تلك البيئة التعليمية المتميزة التي يعيشها الطالب بين جنبات السنة التحضيرية والتي تهيئ له الامكانات التقنية والتعليمية المباشرة من خلال البرامج المنظمة ومن خلال اللقاءات والانشطة المتنوعة والاحتكاك بمدربي المهارات ومدرسي اللغة الانجليزية يتوقع تحقيق الكثير من الأهداف العليا للجامعة ومنها تحسين مخرجات الجامعة من الكوادر المؤهلة لسوق العمل للإيفاء بمتطلبات التنمية الوطنية وتحسين وترشيد استخدام موارد وتجهيزات الجامعة من خلال تدريب الطلاب على الاستخدام الأمثل لها.

وقد أولت السنة التحضيرية عناية خاصة بالارشاد الأكاديمي والتوجيه الطلابي والذي يتيح الفرصة للمرشدين الأكاديمين للتعرف على مستويات الطلاب من خلال برنامج تقييم مستمر من الأساتذة والمشرفين التربويين، وتم استثمار قدرات المتميزين منهم وتحفيز المتعثرين ومساعدتهم على تخطي الصعوبات التي تحول دون تحقيق الاستفادة المثلى من البرنامج .

إن الاستثمار الحقيقي هو في تنمية قدرات الشباب ومهاراتهم ولهذا تنصب كل الجهود لتنمية تلك الأساسات المهمة في شخصية الطالب وصقلها وتوجيهها الوجهة الصحيحة، وتحتاج تلك المهارات لمتابعة ورعاية وتطوير دائم طول حياة الطالب، وبالأخص خلال دراسته الجامعية، ولهذا لا بد من استمرار مثل تلك البرامج وتضمينها للخطط الدراسية لجميع الكليات المستفيدة من مخرجات السنة التحضيرية.

ومن منطلق استشعار جامعة الملك سعود مسئوليتها الكبيرة نحو تأهيل خريجيها التأهيل العلمي والمهاري المتميزين، فقد أعدت برنامجاً للسنة التحضيرية يحقق أهداف الخطة الاستراتيجية للجامعة الذي بدأ مع بداية العام الدراسي 1428ه ب 1600 طالب من أربع كليات هي الهندسة والحاسب الآلي والعمارة والتخطيط وإدارة الأعمال، وفي هذا العام بلغ عدد الطلبة والطالبات أكثر من ثمانية آلاف طالب وطالبة، في برنامج السنة التحضيرية الأساسي والبرنامج الموازي وبرناج الدبلومات بالتعاون مع صندوق تنمية الموارد البشرية، إضافة الى برنامج تأهيل خريجي الجامعة في مهارات الحاسب الآلي بالتعاون مع وزارة العمل وبدعم من مجموعة بن لادن وبرامج الشراكة الطلابية.

* د. عبدالعزيز نأمل ان نتعرف على ماذا تتميز السنة التحضيرية في مناهجها عن الكليات الاخرى؟

- طورت عمادة السنة التحضيرية مناهجها التعليمية بالتعاون مع جهات عالمية مرموقة. فقد تم إصدار نسخة خاصة من مقرري الرياضيات Precalculus وCalculus لطلاب السنة التحضيرية بالتعاون مع شركة مكغروهيل McGraw-Hill. كما تم تطوير منهج جديد لتدريس اللغة الإنجليزية في ست مستويات من سلسلة Touchstoneبالشراكة مع جامعة كامبرج العريقة والذي يعتمد طريقة حديثة في التعليم وهي دمج المنهج التقليدي الشائع بالمنهج التقني المتقدم المعتمد على الوسائط الإلكتروينة ونظام إدارة التعلم، واستخدام المنهج التفاعلي والتواصلي، وتطوير قدرة الطلاب على التعلم الذاتي، وتقديم نظام تقويم متقدم للطلاب. كما تمت إعادة صياغة المحتوى الثقافي للمادة المطبوعة والمسموعة لكي تراعي الأخلاق الإسلامية وعادات المجتمع المحلي. واختيرت اللغة المستخدمة في السسلسلة من ملايين الجمل والتعبيرات الواقعية الشائعة بالإنجليزية حتى تحاكي اللغة الأكثر شيوعاً واستخداماً في التعليم والأدب والإعلام الناطق بالإنجليزية. كما يتميز المنهج الجديد بمرونة عالية حيث يتيح للمدرسين تخصيص المحتوى المهاري بناء على احتياجات الطلاب ومستوياتهم. إضافة إلى ذلك، فقد طور فريق السنة التحضيرية وبشكل كامل منهج ومقررات مهارات التعلم والتفكير والبحث ومهارات الاتصال، وروعي في ذلك دمج رؤى ومقترحات الطلاب وما يستجد من وسائل معرفية وتقنية لتعزيز هذه المهارات. يستخدم التعلم الإلكتروني في السنة التحضيرية كوسيلة هامة لتحفيز ودعم العملية التعليمية الصفية، حيث استفاد آلاف الطلاب من المواقع الإلكترونية المتقدمة ونظم إدارة التعلم المتوفرة والمرتبطة بالمهارات الأساسية مثل موقع Bell Campus لمهارات اللغة الإنجليزية وموقع Math Zone للرياضات وموقع ERAلمهارات الحاسب الآلي.

* من خلال التميز السابق الذي تحدثتم عنه هل انعكس ذلك في النتائج على الطلاب ام لم يتغير شيء؟

- تعتمد السنة التحضيرية نظام الامتحانات المعيارية العالمية في اللغة الإنجليزية والحاسب الآلي. حيث اجتاز أكثر من 1600 طالب وطالبة امتحان الآيلتس الأكاديمي في اللغة الإنجليزية IELTS Academic، كما دخل 4000 طالب وطالبة امتحان PET العالمي في اللغة الإنجليزية. كما حصل 3521 طالباً وطالبة على شهادة الحاسب الآلي العالمية ICDL باللغة الإنجليزية.

* باعتبار السنة التحضيرية تختلف بنظامها ومقرراتها وطريقة الدراسة وحتى اوقات الانتظار فيها عن الدراسة في الكليات التقليدية الاخرى فهل يتم اعداد الطلاب لهذا الامر قبل بداية العام الدراسي؟

- تم تنفيذ البرنامج التعريفي لجميع الطلاب والطالبات قبل بدء الدراسة، حيث شمل التعريف بالمبنى والنظام الأكاديمي وحقوق وواجبات الطلاب وإجراء امتحان تحديد المستوى وإصدار البطاقات الجامعية وتوقيع ميثاق أخلاقيات السنة التحضيرية.

* يعد مبنى السنة التحضيرية نموذجاً جديداً ومختلفاً عن المباني التعليمية في الكليات الاخرى فبماذا يتميز هذا المبنى؟

- يحتوي "مبنى المعرفة" على أحدث التقنيات والتجهيزات التي تدعم عملية التعلم، حيث تشكل نظاما متكاملا وبيئة معرفية محفزة للطلاب. يستوعب المبنى أكثر من 4000 طالب، وبمساحة تقارب 45000 متر مربع. ويحتوي مبنى التحضيرية على 160 قاعة دراسية و50 معمل حاسب وما يقارب 1200 جهاز حاسب آلي للطلاب، وتحتوي جميع هذه القاعات والمعامل على الأنظمة الذكية مثل e-podium و smart board و e-attendance. كما أن 75 قاعة ومعملاً مجهزة بنظام video conference، بالإضافة إلى المدرجات وقاعات الاجتماعات المجهزة بهذه التقنيات. والمبنى مزود بأكثر من 4000 نقطة شبكية ومغطى بالكامل بشبكة الإنترنت اللاسلكية. كما أن المبنى مجهز بنظام متكامل للحماية والمراقبة والإدراة الإلكترونية. ويتم التواصل ببين الطلاب والمدرسين ومسؤولي العمادة إلكترونيا عبر البريد الإلكتروني الجامعي، وموقع السنة التحضيرية الإلكتروني ونظام الشاشات الرقمية الموزعة في أرجاء المبنى.

* هل يقتصر دور السنة التحضيرية على التعليم الاكاديمي فقط ام ان هناك برامج وانشطة تقدمها العمادة للطلاب؟

-نظمت السنة التحضيرية مئات البرامج والفعاليات والأنشطة الإثرائية التي تدعم مهارات التعلم الذاتي لدى الطلاب وتعزز فيهم روح المبادرة والقيادة والتنظيم والثقة بالنفس والإبداع. حيث قدم الطلاب مئات المنتجات المختلفة، ومن أهمها تسجيل 15 براءة اختراع في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية العام الماضي. وتحرص السنة التحضيرية على تفعيل دور الطالب كمشارك رئيسي في العملية التعليمية من خلال مشاركته الفعالة في صناعة المقررات الدراسية والتدريبية، وكذلك المساهمة في تقديم المحاضرات وإدارة الفعاليات مما يشجع على تنمية مهارات التعلم والحوار والتفكير والإقناع. واهتمت التحضيرية بالحقوق الطلابية وذلك بإتاحة مساحة حرية للطالب لمناقشة البرامج التعليمية بطريقة تربوية راقية وبتوجيه من مختصين في النواحي العلمية والاجتماعية والنفسية.

كما ان منظومة البرامج والخدمات والتقنيات تشكل بيئة تربوية وتعليمية محفزة للتعلم. كما توظف السنة التحضيرية أساليب تعليمية حديثة ثبتت فاعليتها في أسلوب التعلم مثل التعلم بطريقة حل المشكلات والتعلم الذاتي والتدريب والتطبيقات العملية ونظام المجموعات الدراسية. وتسعى السنة التحضيرية إلى بناء ثقافة التعلم الجاد وتأصيل المهارات والقيم الأساسية مثل الالتزام والانضباط وتحمل المسئولية والمواطنة وغيرها. كل هذه الاجواء ساهمت في نشر مئات المقالات والأخبار من الطلاب عن السنة التحضيرية في صحيفة رسالة الجامعة والموقع الإلكتروني. كما قامت باستقبال عشرات الوفود من خارج الجامعة وتعريفهم بنظام السنة التحضيرية. كما نظمت عشرات البرامج التدريبية والفعاليات الاجتماعية مثل تنظيم الزيارات وعقد الدورات وورش العمل لمؤسسات المجتمع المختلفة.

* المعاناة المستمرة التي تحدث للطلاب في بداية الدراسة بالجامعة عدم وجود الموجه والناصح له فتجد الكثير من الطلاب يتيهون في الجامعة بين التخصصات والاقسام والكليات وتحدث لهم الكثير من الاخفاقات قد تؤدي الى انسحاب العشرات ان لم يكن المئات منهم من الجامعة فهل انتبهت عمادة السنة التحضيرية لذلك؟

- تضم عمادة السنة التحضيرية وحدة الإرشاد الأكاديمي والنفسي في السنة التحضيرية والتي توفر العديد من الخدمات، مثل رعاية الطلاب الموهوبين ومتابعة الطلاب المتعثرين دراسيا. حيث استقبلت الوحدة أكثر من 2000 حالة طلابية العام الماضي. كما تم تنظيم جلسات وفعاليات إرشادية للطلاب بما في ذلك البرنامج التعريفي للكليات الذي حضره أكثر من 1500 طالب ومئات الطالبات. وأخيرا شكل المجلس الاستشاري الطلابي المرتبط بالعميد ووكيلة العمادة مباشرة. وتفتح السنة التحضيرية آفاقاً رحبة ليتعرف الطالب على البيئة الجامعية والتخصصات المختلفة مما يجعله يختار التخصص الأنسب لميوله وقدراته وحاجة سوق العمل المستقبلية.

* د. عبدالعزيز مع كل هذه النتائج الرائعة والانجازات المميزة في السنة التحضيرية يحدث مع زحمة العمل والتعود على نمط معين من الأداء ان يكون هناك تراخٍ في الانتاجية والابداع والتطور؟ فهل يتم تقييم الاداء في العمادة سنويا؟ وهل يتولى ذلك منسوبو العمادة ام الجامعة حريصة على تطوير ادائها من خلال الاستعانة بجهات محايدة في تقييم مستوى الجودة؟

-خضعت عمادة السنة التحضيرية لتقويم مستمر من قبل هيئات محلية وعالمية منذ الفصل الأول من إنشائها. حيث شملت هذه التقويمات البرامج الأكاديمية والتعلم وطرق وهيئة التدريس والطلاب والإدارة ومصادر التعلم. ومن أهم الجهات التي تقيم السنة التحضيرية: شركة أرامكو السعودية، شركة بيل العالمية، المنظمة الأوروبية للغاتEAQUALS . حيث صدرت نتائج التقويم من هذا الجهات إيجابية وتثني على إنجازات السنة التحضيرية رغم قصر تجربتها كما قدمت بعض الاقتراحات التطويرية للسنة التحضيرية. بالإضافة إلى ذلك، فإن العمادة تجري تقييمها الداخلي الشامل لبرامجها الأكاديمية وخاصة نواحي التعلم والتدريس وذلك من وجهة نظر الطلاب. كما أجرت وحدة الجودة في العمادة دراسة احتياجات الكليات الأكاديمية والمهارية لأغراض التطوير ودعم الجودة.

# تحدثتم عن المبنى أين دوركم مع الطالب والقطاع الخاص؟

- على الرغم من الامكانيات التقنية الكبيرة في المبنى الذكي الا ان نقاط القوة في الجودة والشراكة مع الطالب والأسرة وقطاع التوظيف وايضا التشغيل من خلال القطاع الخاص المحلي والعالمي واتباع معايير عالمية صارمة في التقييم والاعتماد على مؤشرات الأداء ، تلك الأمور تفوق تقنيات المبنى وامكانياته.!

* ما الاقسام الاكاديمية الموجودة بالكلية ؟

هناك اربعة اقسام رئيسية وهي قسم مهارات اللغة الإنجليزية ويقدم القسم التدريب العملي للطلاب على مهارات اللغة الإنجليزية العامة والأكاديمية، بعد أن يوضع الطالب في المستوى المناسب له في بداية العام الدراسي. ويهدف البرنامج المكثف إلى الوصول بالطالب إلى مستويات متقدمة في اللغة الإنجليزية ليحقق التواصل الفعال، واكتساب المهارات الأكاديمية في تخصصه، ويساعده البرنامج للتحضير للامتحانات المعيارية العالمية مثل اختبار جامعة كامبردج العالمي IELTS. ويقدم البرنامج بالشراكة مع مؤسسات تعليمية عالمية، وببرامج جامعية متميزة مثل برنامج جامعة كامبردج البريطانية وكتبها المطورة والمطبوعة خصيصاً للسنة التحضيرية.

والثاني قسم مهارات الحاسب الآلي وتقنية المعلومات يتولى القسم تدريب الطلاب عملياً على مهارات استخدام الحاسب ، ويمنح الطالب بعد اجتياز اختباراته الشهادة الدولية لقيادة الحاسب المعتمدةICDL.

ويركز القسم على تدريب الطلاب لاكتساب المهارات التقنية التي يحتاجونها في حياتهم المستقبلية، وإثراء مهاراتهم ليكونوا قادرين على التعامل مع الحاسب بكفاءة عالية. ويقوم بالتدريب شركة عالمية متخصصة ، ويطبق البرنامج معايير متميزة لضمان جودة التعليم والتدريب.

والقسم الثالث مهارات الرياضيات ويهدف القسم إلى إعداد الطالب في مجال الرياضيات لكي يتمكن من مواصلة دراسته المستقبلية ، والإسهام في تكوين تفكير رياضي ومنطقي سليم لديه ليساعده في حل المسائل والمشكلات، والمساهمة في تكوين اتجاهات إيجابية نحو تعلم الرياضيات والاستمتاع بجمالها. ويدرس فيه الكتب الصادرة عن شركة ماجروهيل (McGraw Hill) المطبوعة خصيصاً لجامعة الملك سعود، بالإضافة إلى استخدام موقع MathZone الإلكتروني.

والقسم الرابع مهارات تطوير الذات ويتم فيه تدريب الطلاب على المهارات الخاصة بتطوير الذات ، لتأهيل طلاب الجامعة ليكونوا قادرين على النجاح أكاديمياً والمنافسة في سوق العمل. ويهدف القسم إلى تأهيل الطلاب عقلياً في مجال التفكير والتعلم والبحث، وإنسانياً في مجال الاتصال والتواصل، وبدنياً في مجال الصحة واللياقة ، وعملياً في مجال ريادة الأعمال. ويتولى التدريب مدربون معتمدون في كل المهارات من خلال جامعات عالمية مثل جامعة كنت الحكومية ومراكز تدريبية محلية متخصصة وذات خبرة في مجال التدريب والتطوير.

وتم تطوير برنامج هذا العام وقبول الطلاب على مسارين (مسار الكليات الصحية ومسار الكليات الهندسية والعلمية ) مما يتيح فرصا اكبر للطلاب للمنافسة على التخصصات المطلوبة بناء على مؤشرات ادائهم في هذا العام الجامعي.

* هل هذا المبنى يكفي لجميع الطلاب مستقبلا؟

- حاليا يتم انشاء مبنى للكليات الانسانية بجانب المبنى الحالي وهو مخصص للكليات التي ستنظم للسنة التحضيرية في العام القادم وهي كليات (الاداب - والتربية - والانظمة والعلوم السياسية - واللغات والترجمة - والسياحة والاثار)

* هل لكم دور في نقل التجربة الى الجامعات الاخرى؟

- في العام الماضي تم تشغيل السنة التحضيرية وبشكل كامل في كل من جامعة تبوك وجامعة الأميرة نوره بنت عبدالرحمن في الرياض، وتم نقل التجربة لتلك الجامعتين.

وتم استضافة وفود من أغلب الجامعات السعودية للتعرف على نظام السنة التحضيرية وبرامجها ومبانيها، لنقل التجربة لتلك الجامعات، وتتشرف الجامعة بالتعاون مع أي جامعة سعودية للاستفادة من تلك التجربة الثرية.

وقد بلغ عدد الطلبة والطالبات في العام الماضي أكثر من 8000 طالب وطالبة يتبعون ل 21 كلية في الجامعات الثلاث. وعدد الطلبة والطالبات في هذا العام أكثر من 8000 طالب وطالبة ينضوون تحت عدة برامج ، برنامج السنة التحضيرية الأساسي ، البرنامج الموازي وينفذ في كلية المجتمع بالرياض ، وبرنامج الدبلومات وهي ثلاثة دبلومات تابعة لصندوق تنمية الموارد البشرية طلبة وطالبات ، كما أن ضمن طلاب التحضيرية مجموعة من مبتعثي القوات الجوية وطلاب المنح من عدد من الدول الشقيقة والصديقة .

* يلاحظ ان في بعض الكليات هناك عدم التزام بالسلوكيات من الطلاب فكيف الوضع في عمادة السنة التحضيرية؟

- جميع الطلبة والطالبات وقعوا على وثيقة السنة التحضيرية التي تشمل :

أولا: النظام والسلوك الأكاديمي (الاختبارات فيما يختص بالغش بكل طرقه - الواجبات الدراسية والمقالات والبحوث باستخدام الطرق النظامية في ذلك - حقوق الملكية)

ثانياً: السلوك الشخصي

1. عدم التدخين في مبنى السنة التحضيرية والمنطقة المحيطة به .

2. الالتزام بالهيئة المناسبة للذوق العام واللائقة بمكانة الجامعة بما في ذلك اللباس والشعر.

3. عدم إساءة استخدم التقنيات والتجهيزات ومنها :

أ‌- استخدام وسائط أومواقع إنترنت لا تخدم أهداف المقررات الدراسية .

ب‌- حفظ ملفات نصية أو صوتية أو مرئية أو صور أو مواقع إنترنت على أجهزة الجامعة لا علاقة لها بالمقرر الدراسي.

ج‌- التعدي على حقوق الآخرين بشكل مباشر أو باستخدام وسائل التقنية المختلفة.

د‌- العبث بممتلكات الجامعة .

4. عدم التعدي على الأنظمة وحقوق الآخرين ومنها:

أ‌- عدم احترام النظام بعدم الانضباط أو محاولة التعدي وإثارة الفوضى.

ب‌- التعدي أو التعامل غير الأخلاقي مع أي من منسوبي الجامعة (أساتذة وموظفين وطلاب) بشكل مباشر أو من خلال التواصل الالكتروني.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 2
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    أتمنى من سعادة العميد أن يسأل الكليات التي استقبلت طلاب السنة التحضيرية حتى يعرف بصدق مستوى المنهج المقدم من العمادة فما أعرفه ان الكليات العلمية ترى ان السنة التحضيرية لم تضف جديدا

    solomon ali (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:29 صباحاً 2010/01/09

  • 2

    السلام عليكم
    السنة التحضيرية بداية باذن الله لاعداد جيل من الطلاب
    قادر على العطاء والتميز خلال 5 سنوات القادمة
    ولكن يعيب السنة التحضيرية بعض الامور التي باذن الله سوف اناقشها مع الدكتور عبدالعزيز العثمان هذا الرجل الذي سخر نفسه ووقته لخدمة السنة التحضيرية فليس بيدنا الا شكره على جهوده.

    شخص ما (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:49 مساءً 2010/01/09


مختارات من الأرشيف