قال قائد السفينة التركية "أوصول-6"، الناقلة لقافلة "شريان الحياة 3" من ميناء اللاذقية السوري الى ميناء العريش المصري في طريقها إلى قطاع غزة، إن بحرية بلاده سوف تتدخل إذا تعرضت البحرية الإسرائيلية لرحلتهم.

وقال بيهادير جان كلول في تصريح للصحافيين في مدينة اللاذقية "أخذنا موافقة القوات البحرية التركية على هذه الرحلة وسوف نسير بعمق 20-30 ميلاً بحرياً لكي لا نتعرض لاستفزاز البحرية الاسرائيلية، وفي حال تعرضها لنا فإن البحرية التركية سوف تبادر الى المساعدة لأنهم يعلمون أن السفينة تحمل مساعدات إنسانية طبية وغذائية إضافة الى سيارات إسعاف".

من جانبه، أبدى نائب رئيس اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة، محمد صوالحة ارتياحه لنقل القافلة عبر سفينة التركية. وقال صوالحة ليونايتد برس إنترناشونال "تخلصنا من القلق والخوف من تعرض البحرية الإسرائيلية للسفن التي تنقلنا الى العريش لأن الدول لا تقبل أن يتعرض احد لسفنها وممتلكاتها".

وأضاف صوالحة "لقد تم تحميل سيارات القافلة كافة، والتي يبلغ عددها 220 سيارة، وهي عبارة عن سيارات إسعاف وأخرى تحمل معدات طبية ومواد غذائية". وأشار إلى أن نقل المشاركين في القافلة سوف يتم عن طريق الجو "تنقلنا يوم الاثنين ثلاث طائرات تتبع الى 'شركة أجنحة الشام السورية' الى مدينة العريش".

ووصلت القافلة الى مدينة اللاذقية يوم الخميس الماضي، بعد عودتها من الأردن، بعدما رفض السلطات المصرية دخولها من ميناء العقبة.

وسيلتحق قائد الرحلة، النائب البريطاني جورج غالاوي الموجود في لندن، بالقافلة لدى وصولها إلى ميناء العريش.