شن السفير الإسرائيلي في القاهرة شالوم كوهين هجوما شديدا على مصر والصحافة المصرية واعتبر أن مصر تتصرف مثل أعداء إسرائيل. ونقلت صحيفة معاريف أمس الجمعة عن كوهين قوله خلال اجتماع سفراء إسرائيل في القدس مطلع الاسبوع الحالي إن "مصر تتصرف مثل عدو تماما" واحتج أمام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على "التساهل" الإسرائيلي تجاه مصر وعدم الرد على "التحريض" ضد إسرائيل في الإعلام المصري.

وتساءل كوهين "لماذا، رغم اتفاق السلام بين الدولتين، تتخم المقالات في وسائل الإعلام (المصرية) باسم العداء للسامية ونحن لا نرد عليها؟ ولماذا تستخدم إسرائيل لغة متسامحة ومتصالحة مع القيادة المصرية؟". يشار إلى أن كوهين شغل منصب السفير في القاهرة لمدة أربع سنوات ونصف السنة وسينهي مهامه الشهر المقبل ليحل مكانه السفير الجديد يتسحاق ليفانون.

وقالت معاريف إن نتنياهو رد على كوهين بإجابة عامة فقط معتبرا أن الحديث يدور عن ترسبات عمرها عشرات السنين ويصعب تغيير نهج الإعلام المصري.

ونقلت عن مصادر سياسية إسرائيلية قولها إنه "على الرغم من السلوك المصري تجاه إسرائيل إلا أن مصر تلعب دورا هاما جدا في محور استئناف المفاوضات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وفي الصراع ضد البرنامج النووي الإيراني".

يذكر أن نتنياهو زار مصر يوم الثلاثاء الماضي والتقى الرئيس المصري حسني مبارك وطلب منه الضغط على عباس لاستئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.