في البداية كان "الفيس بوك" ثم "التويتر".لكن احدث صرعة عبر الانترنت هي القفز على سرر حيث يقوم مئات من الأشخاص بنشر صور لهم وهم يمارسون هذه البدعة الجديدة على مدونة يستضيفها موقع لأحد الفنادق. والأكثر تطرفا وطرافة من ذلك وجود صور فتوغرافية وفيديوية لنزلاء وهم يستخدمون سرر الفنادق كمنصات للقفز. وتوضح إحدى الصور زوجين وهما يقفزان بالتزامن على طريقة "سوبرمان" بينما يبدو نزيل آخر وهو يتحدث عبر الهاتف ويطالع صحيفته وهو يقفز عاليا فوق سريره.

ويصف مصممو الموقع هذا النشاط على انه غاية في الإثارة. ويقول الموقع: "يهدف القفز على السرير إلى استحداث مجال جديد مثير ومسل في الفنادق. وتتمثل رسالتنا في التأكد من أن تكون جميع محتويات الموقع من صنعكم انتم يا نزلاء الفنادق. إننا نحب صوركم تماما كما يحبها آلاف المشاهدين في كل مكان" وينسب مشجعو الرياضة الجديدة الفضل في ظهورها إلى أعضاء فرقة الأكروبات الاسترالية الذين نشروا عددا كبيرا من صورهم خلال رحلة لمدينة أدليد للمشاركة في البطولة القومية للاكروبات. وقال عضو في الفريق: "استخدمنا القفز على السرير كجزء من تمريناتنا في إطار استعداداتنا للمشاركة في البطولة وكجزء من احتفالاتنا بعد الفوز بها."


زوجان يقفزان من سريرهما على طريقة سوبرمان

نزيل يتحدث عبر الهاتف ويطالع جريدته وهو يقفز عالياً فوق سريره