بتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المشرف العام على حملة خادم الحرمين الشريفين لإغاثة الشعب الفلسطيني في غزة، وقع مستشار سموه الدكتور ساعد العرابي الحارثي صباح امس ثلاث اتفاقيات مع المفوض العام لوكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينييين في الشرق الادنى (الاونروا) السيدة كارين أبو زيد لتنفيذ عدد من البرامج الاغاثية والمشروعات الانسانية تخفيفا عن المتضررين في فلسطين بكلفة بلغت اربعة عشر مليونا وخمس مئة وثلاثين الفا وست مئة وثلاثة وخمسين ريالا.

وقد أعرب الدكتور الحارثي عقب التوقيع عن سعادته وسعادة العاملين في حملة خادم الحرمين وعموم العاملين في اللجان والحملات الاغائية في مختلف دول العالم بمناسبة منح صاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المشرف على كافة الحملات واللجان السعودية الاغاثية جائزة المانح المتميز ل(الاونروا) كأول شخصية عالمية تنال هذه الجائزة الرفيعة تقديرا لجهود سموه الكريم المتميزة في مجال العمل الانساني، واصفا هذه الجائزة بأنها تقدير عالمي لجهود المملكة ودورها الانساني تجاه المتضررين والمنكوبين في العالم حيثما وجدوا بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولى عهده واشراف ومتابعة سمو النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ودعم وتجاوب الشعب السعودي، مؤكدا ان هذه البرامج الاغاثية المنفذة من خلال هذه الاتفاقيات مع وكالة الغوث تغطي جزءا كبيرا من المتطلبات العاجلة لهذه الوكالة التي تعنى بتقديم الرعاية والخدمات الاغاثية والتعليمية والايوائية ل(70%) من المتضررين من ابناء الشعب الفلسطيني كما تشمل تأمين مساعدات اغاثية وطبية بقيمة (1,874,841) دولارا ومساعدات غذائية بقيمة (2) مليون دولار تنفذ على عدة مراحل وفق آلية دقيقة تسهم باذن الله في وصول تلك المساعدات العاجلة الى مستحقيها وتخفف جزءا كبيرا من معاناتهم، منوها الى ان الحملة كانت من اوائل الجهات المشاركة في مساعدة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة منذ اندلاع الحرب الاسرائيلية عليه ومازالت تواصل تعاونها مع المنظمات الدولية للمساهمة في تخفيف معاناة المتضررين في قطاع غزة وتجاوزت تكلفة برامجها مبلغ (165,200,915). كما اوضح الدكتور الحارثي في تصريحه ان اللجنة السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني مازالت تواصل تنفيذ العديد من البرامج والمشاريع في فلسطين ووقعت العديد من الاتفاقيات مع المنظمات الدولية والمؤسسات الانسانية ونفذت اللجنة والحملة عدد (64) برنامجا اغاثيا ومشروعا انسانيا في المجالات الطبية والاجتماعية والتعليمية والاسكانية بجانب المساعدات العينية التي بلغت تكلفتها الاجمالية (969,988,764) ريالا.

وقد اكدت المفوض العام ل(الاونروا) السيدة كارين ابوزيد خلال المؤتمر الصحافي ان تعاون المفوضية مع الحملة على درجة عالية من الاهمية لسببين هما ان المملكة تحتل منصب نائب رئيس اللجنة الاستشارية للوكالة وستتولى الرئاسة في تموز (يوليو) المقبل.. والثاني هو ان الوكالة لم تكن في يوم من الايام بحاجة عظيمة للمساندة من المملكة كما هي اليوم معبرة عن امتنانها للمملكة لقيامها في الاسبوع الماضي بالاعلان عن نيتها زيادة تبرعاتها السنوية لميزانية الاونروا لتصبح (2) مليون دولار بدلا من (1,2). وقدمت أبو زيد تحية خاصة لصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المشرف العام على حملة خادم الحرمين الشريفين لاغاثة الشعب الفلسطيني بغزة على دوره الكبير في ضمان تحقيق هذه التبرعات السخية ولما ابداه والشعب السعودي من اهتمام وقلق بمعاناة اللاجئين الفلسطينيين.