صداقتي لأبي.. هي الصداقة الأولى الحاسمة في حياتي.. فهي ليست كصداقة الكبار.. التي تأتي بمعنى «إذا كبر ابنك خاويه». لكنها صداقة من نوع أعمق.. ولو أنني أعرف كم كان عمري حين جئت بهذه الدنيا العجوز.. لكنت قدرت فارق السن بيننا - على وجه التقريب - حين بدأت أرافقه.. وقدرت فارق السن حين تحولت العاطفة «الفطرية» بين أب حنون وابن شقي «مدلع» من إطارها «العائلي» الحتمي.. إلى عواطف «ناضجة» اتخذت باكراً بعدها العقلاني الذي مازال ممتداً.. وسوف يستمر إلى أن يشاء الخالق جلّ شأنه.

لا أعرف كم كان عمره .. لكن عمري لم يكن يتجاوز العاشرة.

ولا بد أنها خطوات شديدة الغرابة التي قطعها كل منا باتجاه الآخر.. حتى التقينا عند النقطة التي لم نتجاوزها أبداً.. خطوات «عقلية» في سياق وعي خاص بأهميتها.. ولا شك في أن عواطفه الأبوية نحوي هي المنطلق الأساسي.. وللحق لا أدري كيف أشرحها.. ووعيّ مازال قاصراً ولا يساعدني على أن »أفلسفها» أو أوضحها.. أو أضعها في سياقها المنطقي «التقليدي«.. لأن الأمر يتعلق بقدرة «أب» على «الهبوط» إلى مستوى «وعي» طفل.. والصعوبة في زمن قياسي ليمنحه «النضج» المناسب لتحويله من مجرد ابن اسوة بجميع اخوته.. والارتقاء به إلى مستوى يؤهله لأن يكون «صديقا».

  • ترى هل الصداقة عاطفة أعمق من علاقة القربى والدم..!!

سؤال يعترض السياق.. ويجيب ب«نعم» في مسافة تقف في نصف الطريق وتمسك من المنتصف بعصى على طرفيها عقل وعاطفة.. وهي تلك ال«نعم» التي لا تجرح عاطفة القربى والدم ولا تخدشها.. وكأن العرب قد قالوا فيها:

  • رب أخ لم تلده أمك..؟!

وهي:«نعم» تطوي اللاوعي «الفطري».. وتؤسس مساحة راسخة بين العقل والقلب في سياق شمولي يقوم على الندية.. التي لا تقوم عليها معظم عواطف القربى والدم.

وعليك أن تعرف أنني أدركت حينها شروط «الصداقة» التي أراد.. لأن بين الأصدقاء «كود» أو «شفرة» خاصة تتبلور عبر الوعي واللاوعي.

ودون الحاجة للغة «الكلام».. أنت تعرف من صديقك.. طباعه.. وعيوبه.. ونقاط ضعفه.. ومميزاته وأسراره.. وما يحب.. وما يكره.. وتقبله كما هو دون قيد أو شرط.. انطلاقاً من يقين قاطع يؤكد أنه يريد منك كل شيء.. ولا يريد أي شيء على الاطلاق.. ويقدم لك كل شيء دون أن يقدم لك أي شيء مطلقاً.. الأمر الذي يجعل اعترافك بفضل الصديق عليك.. يخل بشروط الصداقة التي لا شروط لها.. فهي تدمج بين المادي والعاطفي والعقلي.. وحتى مفهوم العفو والمغفرة والتسامح هي خارج شروط أي صداقة.. لأن أطرافها يعرفون - بلا وعي - أن أخطائهم مغفورة سلفاً.. ولا حاجة للوقوف عندها.. ولا للاعتذار عنها.. فلا اعتذار إلا لمن يتعمد الإساءة.. والصديق لا يتعمدها مطلقاً.

ففي سياق شديد الخصوصية.. وبعد أن رحلت بعيداً عنه.. لم يكن يفرح كثيراً وهو يراني بعد طول غياب كان يمد يده لأقبلها وجهاً وظهر.. ويقول باسماً:

  • كنت عارف أنك جي اليوم..!!

ولم أكن أسأل: »كيف عرفت»..!!

لأن فيما حركني ودفعني للسفر إليه.. كان لدي الجواب.

عندما يطالني ضيم.. أو مشكلة.. أو ألم.. كنت أعرف أنه عرف.. وأن مجرد تذكري له يزيل عني كل ضيم أو ألم أو حتى ثقل الجبال.. هل كنت أراه في بعض الوجوه التي أمر بها خلال سير أكون فيه ذاهلاً عن نفسي.. أم أنني بعد أن ينتهي كل ما أنتهي.. أقول لنفسي:

  • يا ولد كأني شفت باخشوين.

وكثيراً ما كان يروي لي أحداثاً مرت به.. وأسمع سائق الشاحنة العسكرية يقول:

  • يا ولد بغيت أقتل رجال لولا أني شفتك..؟! وقف في طريقي وسبني.. وشدني وبغى يشق الثوب.. وعندي عصى تحت المقعدة.. لو ضربته قتلته.. مديت يدي وسحبتها.. وإلا الله شفتك يا ملعون قدامي زي إبليس.. وتعوذت من الشيطان.؟!

طبعاً عن مثل هذه الخزعبلات.. كنا نلعب .. ونتسابق.. ونتطارح .. وأحكي له أسراري مهما كان نوعها.. حتى لو كانت ستغضب الأب فيه .. ويأتمني على أسراره.

أما عندما يغضب الأب فيه للحظة.. فأسمعه يقول معاتباً:

  • والله يا عبدالله إني صرت مكسوف من ربي من كثر دعواتي لك..؟!

فأقول ضاحكا:

-زودها دعوة وحدة وأتوب..!!