تعرضت المدرسة ال409 الابتدائية للبنات بحي العقيق إلى ماس كهربائي، كاد أن يتطور إلى حريق كبير لولا عناية الله سبحانه وتعالى ثم تدخل رجال الدفاع المدني في الوقت المناسب، الذين قاموا بإغلاق كيابل الضغط الموصلة للكهرباء، وإخراج الطالبات إلى خارج المدرسة بجهود من مديرة المدرسة موضي الرشيد.وقد تسبب ذلك في إحداث رعب وخوف كبيرين للطالبات، وكاد أن يحصل ما لا يحمد عقباه بسبب تدافع الطالبات وسقوط البعض منهن على الأرض أثناء الخروج ، وهرع عدد من أولياء الأمور إلى المدرسة بعد سماعهم بالخبر المفزع للاطمئنان على سلامة فلذات أكبادهم.

وقد أبدى عدد من أولياء الأمور لبعض مسئولي التعليم الذين حضروا إلى الموقع أثناء حدوث المشكلة انزعاجهم من إهمال قواعد السلامة في المدرسة، بعد تكرار الماس الكهربائي للمرة الثانية منذ انطلاق الدراسة التي مضى عليها أقل من أسبوعين، وحملوا وزارة التربية والتعليم المسئولية كاملة وطالبوهم بالرفق بفلذات أكبادهم ومحاسبة الأجهزة المقصرة.وقرر بعض أولياء الأمور تغييب أطفالهم عن الدراسة لحين استقرار الأمور وبحث مشكلة تكرار الماس الكهربائي في المدرسة. وذكر مصدر ل"الرياض" أن سبب تكرار الماس الكهربائي في المدرسة يعود إلى عدم تحمل كيابل الضغط الموصلة للكهرباء بسبب وجود مدرستين في موقع واحد، والقانون لا يسمح بذلك، حيث توجد مدرسة تحفيظ القرآن الابتدائية في نفس موقع المدرسة 409 الابتدائية.