يرى مدافع النصر الصلب في التسعينيات فهد اليحيى الشهير ب ابن دحم (55 عاماً) ان كابتن المنتخب والنادي الأهلي السابق عبدالرزاق أبو داود أفضل مدافعي المملكة في حقبة التسعينيات ويقول ابن دحم: «كنت معجباً بأدائه كمدافع وبدأت متابعتي له منذ ان كنت لاعباً احتياطياً في صفوف النصر إبان مباريات الكؤوس التي جمعت الأهلي بالنصر آنذاك.

كان أبو داود لاعباً غير طبيعي في أسلوبه القيادي وأدائه الدفاعي وشجاعته في الذود ببسالة عن مرمى فريقه.

ولا أنسى صخرة الدفاع النصراوي زميلي توفيق المقرن فهو أفضل مدافع مر على نادي النصر وأغرب ما فيه أنه لا يؤدي في التدريبات اللياقية إلا 20% ونحن نلف على المضمار مرتين على الأقل.. غير أنه يظهر أثناء المباراة «ما شاء الله» بمخزون لياقي مميز يدعمه بجهد مضاعف والحس الدفاعي واليقظة بفضل تكوينه الجسماني وطوله الفارع.

لكن حتى الآن لم يظهر خليفة لهذا المدافع الكبير في صفوف النصر وأدعو الله ان يظهر في المستقبل.. لكن بمواصفات توفيق المقرن ما أعتقد!!


عبدالرزاق أبو داود مع كأس الملك 1390هـ ويظهر بجانبه الحارس العملاق و الخلوق احمد عيد