بدأت فعاليات ورشة العمل العالمية عن "تقنيات صناعة الأقراص"، والتي ينظمها كرسي الكيالي للصناعات الدوائية بجامعة الملك سعود وذلك بالتعاون مع الجمعية الصيدلية السعودية والاتحاد العالمي الفيدرالي للصيدلة (FIP) وجامعة برلين بألمانيا ومجموعة من الشركات الصناعية العالمية، حيث يقيم هذه الورشة مجموعة من الخبراء العالميين في مجال صناعة الأقراص الدوائية.

واوضح الدكتور عادل صقر أستاذ كرسي الكيالي للصناعات الدوائية، أن اليوم الأول من الورشة بدأ بكلمة ألقاها الدكتور توم سام رئيس قسم الصيدلة الصناعية في الاتحاد العالمي للصيدلة FIP , ثم محاضرتين الأولى بعنوان " مقارنة تقنيات مختلفة لتحضير الحبيبات " ألقاها الدكتور هارالد شتال من شركة GAA للأنظمة الصيدلية بألمانيا . والمحاضرة الثانية بعنوان " نظرة على تقنيات كبس الأقراص " ألقاها المهندس فنسيند دير منس مدير بشركة GAA للأنظمة الصيدلية بألمانيا. وأكد الدكتور صقر أن الورشة تعد الأولى من نوعها في هذا المجال، وتعقد لأول مرة في المملكة بالتعاون مع الاتحاد العالمي للصيدلة (FIP) , كما أعلن قسم الصيدلة الصناعية بالاتحاد الدولي للصيدلة في عدد سبتمبر 2009م ، حيث إن هذه الورشة تهدف إلى نقل التقنية الحديثة في صناعة الأقراص الدوائية إلى المملكة، وتطوير الصناعات الدوائية السعودية، ومسايرة التطور العالمي، وتوفير المبالغ الطائلة لسفر المتخصصين إلى الخارج لجلب مثل هذه التقنيات المتقدمة. كما أن هذه الورشة تأتي متزامنة مع توسع المملكة في الصناعات الصيدلية، وهي فرصة كبيرة للكفاءات الوطنية للاطلاع على الجديد في هذا المجال، حيث إن النمو الاقتصادي في القطاع الدوائي بات معتمداً على التقنية الحديثة كأساس للتطوير والابتكار. وقال الدكتور فارس بن قاعد العنزي المشرف على الكرسي أن كرسي د. وليد الكيالي لأبحاث الصناعات الدوائية يثبت يوما بعد يوم أنه أصبح أحد الجسور الحقيقية التي تسعى لتحقيق رؤية الجامعة نحو الريادة العالمية، وتحقيق الاقتصاد المبني على المعرفة، وهو ما بدأت الجامعة تتلمس نجاحاته، وتحصد نتائجه أخيراً بترتيبها المتقدم في قائمة التصنيف العالمي للجامعات.

يذكر أن كرسي د. وليد الكيالي للصناعات الدوائية بجامعة الملك سعود شارك مؤخراً بأربعة عشر بحثاً في مؤتمر الاتحاد العالمي للصيدلة (FIP)  في تركيا، وحصل واحد من أبحاثه على أحسن بحث مقدم في الصيدلة الصناعية.