كالعادة يستقبلك بابتسامته المشرقة التي تعود عليها جمهور التلفزيون لأكثر من ثلاثين عاماً قابلناه وهو يتوكأ على عصاه التي أصبحت رفيق دربه بعد ظروف مرضية و مادية صعبة، لازال يعاني منها ذلك هو الإعلامي الأستاذ جميل سمان الذي فتح قلبه في هذه "المساحة" وتحدث عن مشواره الاعلامي ومعاناته وألمه بعد التقاعد.. فإلى الحوار:

  • ماهي المعلومات التي تحملها بطاقتك الشخصية ؟

  • جميل محمد علي سمان العمر"62"مولود في مدينة الطائف عام "1368ه" في حارة الشرقية بالطائف وعشت فيها حتى بداية الدراسة الإبتدائية ثم انتقلت إلى مكة المكرمة وحصلت على الشهادة الإبتدائية والمتوسطة، اما المرحلة الثانوية فتجاوزتها بالمنازل ولي من الأبناء غسان وحاتم وياسر.

  • حدثني عن تنقلك من الأوقاف إلى المواصلات ؟

  • بعد حصولي على شهادة المتوسطة توظفت في إدارة الأوقاف بالطائف بوظيفة إداري"1382ه"إلى" 1384ه" وهي وظيفة مقطوعة براتب"250 ريالا" ومن ثم انتقلت إلى مكة المكرمة وتوظفت في وزارة المواصلات في البريد في قسم الهواتف والبرقيات عام"1385ه" بعد حصولي على شهادة الثانوية.


قبل التقاعد عندما كان يقرأ نشرة الأخبار
  • كيف كان دخولك الإعلام ؟

  • في عام"1389ه"قرأت إعلاناًَ بطلب مذيعين ومهندسين و فنيين في الإذاعة والتلفزيون وكان ذلك في بداية بث التلفزيون وكان لنا زميل أسمه فيصل عراقي"رحمه الله" بالإذاعة سألته كيف طريقة التقديم في الإذاعة لأنه كانت لدي الرغبة الشديدة للإذاعة حيث كنت خلال دراستي خطيب المدرسة وكنت القي الأناشيد كذلك كنت أحضر المسجل وأقرأ مانشتات الجرائد بصوت مرتفع وكان صوتي جهورياً وساعدني الأخ فيصل عراقي بالتقدم للإذاعة فتقدمت وكان ذلك عام"1389ه"ولم أوفق في التجربة الأولى لكني لم أيأس وقابلني أحد الاخوة الذين يعملون في الإذاعة وقال لي قدم مرة أخرى وسندعمك وكانت تلك لحظة فاصلة في حياتي وبالفعل تقدمت للإذاعة مرة أخرى بعد أسبوع، صادف وجود الشيخ جميل الحجيلان وزير الإعلام في ذلك الوقت والذي تذكرني عندما سلمته المعروض وقال:" سمعت صوتك وهو يشبه صوت ياسر الروقي" وياسر الروقي مذيع في ذلك الوقت وهو أخو مطلق الذيابي"رحمه الله" وقال:"إذا كان عندك هذا الحماس وهذه الشجاعة ماعندي مانع يعيدوا لك التجربة مرة أخرى" وقد تعرفت خلال تواجدي في الإذاعة بعدد من الأساتذة في ذلك الوقت منهم بدر كريم وحسين النجار وعلي داود وغيرهم ممن أعطوني فكرة عن طريقة الإلقاء وبحمد الله توفقت ونجحت وكان ذلك بداية دخولي الإذاعة عام"1389ه" وطلب الشيخ الحجيلان من وزارة المواصلات نقلي للإذاعة وهو الحلم الذي كان يراودني طويلا.


في العشرينات
  • في بدايتك.. ماذا قدمت للإذاعة ؟

  • في بدايتي مع الإذاعة لم ألقي نشرات الأخبار لوجود عدد كبير من الأساتذة أمثال بدر كريم ومحمد مشيخ وعبدالرحمن يغمور وعبدالله راجح وغيرهم وكنت أراقبهم وأتعلم منهم وقد استفدت منهم الكثير واستفدت كذلك من الأستاذ مطلق الذيابي"رحمه الله" وبدر كريم اللذين وجهاني خير التوجيه وبعد ستة أشهر انطلق صوتي عبر الإذاعة وبعد عام حضر الأستاذ محمد حيدر شيخ وكان مديرًا لمحطة تليفزيون جدة إلى الإذاعة لقراءة الأخبار وكنت موجودًا في الأستوديو وفوجئ بوجودي وكان التلفزيون وقتها بلونين فقط (أبيض وأسود)، وطلب مني الانضمام للتلفزيون وواجهت صعوبات جديدة للانتقال من الإذاعة للتلفزيون، بسبب أن النوبات التي أعمل بها متقاربة وقمت بالعمل المزدوج بين الإذاعة والتلفزيون مما جعل هناك خلافًا مع رؤسائي في الإذاعة والتلفزيون، ومكثت في الإذاعة لمدة عشر سنوات وتمت الموافقة لي على قراءة نشرة الأخبار وتقديم البرامج حتى عام" 1400ه" وبفضل الله تعلمت الكثير من هذه الخبرات والتجارب وحققت نجاحا لم أتوقعه بالمثابرة والعزيمة والإصرار والحماس وبذرة الموهبة التي كانت موجودة لدي من السابق وهي من أهلتني لأكون مذيعا.


بالبدله العسكرية وعمره عشر سنوات ..

*بعد انتقالك إلى الرياض كيف كانت التجربة ؟

  • في عام" 1400ه"طلبوا مني الانتقال للرياض وفعلاً انطلقت حتى عام "1424 ه" وفي هذه الفترة الطويلة الجميلة حققت شهرة كبيرة ومعرفة واسعة ومحبة الناس وهو الرصيد الذي خرجت به من العمل الإعلامي.

  • أهم البرامج التي قدمتها ؟

  • قدمت نشرات الأخبار بالإضافة إلى عدد من البرامج من أبرزها"طبيب الإذاعة" و"أوراق مسافر" و"بريد المستمعين" و"لحظة صدق"، وفي التلفزيون قدمت برنامج "مشوار" و"آخر الأسبوع" وهو البرنامج الذي كان له صدى واسعاً لدى الجمهور ولازالوا يتذكروني به واستمر هذا البرنامج لمدة أربع سنوات كذلك برنامج "وغدا أسبوع آخر" و"فقرة. أعجبتني"وبالإضافة إلى التعليقات والمواجز وبرنامج "أحداث العالم في أسبوع" كذلك شاركت تلفزيونات الخليج كمذيع عندما كان هناك تبادل بين المذيعين في التلفزيونات الخليجية.

  • كيف تعيش بعد التقاعد ؟

  • بعد أربعين عاما في خدمة الوطن منها 35 عاما في الإعلام، خرجت بمحبة الناس أكثر من خروجي بشيء انتفع به في الحياة ولم أكن أفكر في تأسيس شيء ينفعني وينفع أبنائي ونسيت نفسي في سبيل عملي وإخلاصي له, ولم أستطع ادخار شيء للمستقبل أو بناء منزل فالمرتبة التاسعة أخذتها قبل خروجي بأشهر قليلة والراتب قليل جدًّا, وبعد إحالتي للتقاعد خرجت خالي الوفاض واضطررت للاقتراض من البنك وهو يأخذ نصف راتبي منذ 5 سنوات وإلى الآن, واضطررت للاستدانة من بعض الزملاء والأصدقاء ولم أستطع مقاومة الحياة من إيجار ومعيشة بالإضافة للعلاج حيث أعاني من عدة أمراض السكر والضغط والكوليسترول والروماتيزم واحتكاك العظام وآلام في الظهر بالإضافة إلى السمنة من جلوسي بالمنزل لأنني لا أستطيع الحركة حاليًا بسهولة واعتبرها من أصعب أيام حياتي ، كما أنه بعد التقاعد تجاهلني الإعلام ونسيني الناس المقربون مني وخاصة عندما علموا أنني أعاني من الناحية الصحية والمادية وأصبت بإحباط واكتئاب من معاملتهم وموقفهم معي.

وبهذه المناسبة أشكر صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز"حفظه الله" والأمير عبدالعزيز بن فهد وكذلك الأمير عبدالرحمن بن مساعد الذين وقفوا معي خلال مرضي في نهاية عملي وبعد التقاعد، لكن ما اتمناه أن ينظر لي مولاي وسيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده وسمو النائب الثاني بنظرة أبوية حانية وهم أكثر من يقدر أبناءهم الذين خدموا هذا الوطن المعطاء بتأمين بيت دائم يحتويني ويجمعني مع أسرتي وأطمئن عليهم بعد التشتت والفراق لأن الصحة لم تعد كما كانت.


مع والده وعمره 18 سنة ..