الإنذار

يمكن تخفيض حالات المراضة والوفيات نتيجة لمتلازمة الضائقة التنفسية والأمراض الحادة الأخرى في فترة الوليد على نحو ذي شأن باللجوء المبكر للمراقبة المشددة وتقديم الرعاية اللازمة للرضع الذكور ذوي الخطورة العالية. فقد وجد كما ذكرنا أ ن استخدام الستيروتيدات قبل الولادة واستخدام (السورفا كتانت) بعدها وتحسن سبل التهوية وتوفر الوحدات المؤهلة والداعمة الخاصة بالعناية الحثيثة بالولدان إلى تخفيض عدد الوفيات مع نقص العمر الحملي. كما أن النتائج الجيدة تعتمد على توفر الطاقم الطبي المتمتع بالخبرة والكفاءة الوحدات الجيدة التجهيز والتصميم في المستشفيات والأدوات الطبية الملائمة وغياب الاختلاطات (المضاعفات) كالاختناق الشديد الدرجة أو النزف ضمن البطينات أو التشوهات الخلقية التي لا تستجيب للعلاج، كما خفضت العالجة بالسورفاكتانت من الوفيات الناجمة عن هذه المتلازمة بنسبة تصل إلى 40٪ تقريباً، ماعدا نسبة حدوث المرض الرئوي المزمن الذي لم يتأثر بهذه المادة.

يشهد هذه الأيام العدد الكلي للوفيات بين الرضع ناقصي وزن الولادة المحولين إلى مراكز العناية المركزة المجهزة بالطاقم الطبي المدرب والأجهزة الحديثة، تراجعاً ملحوظاً. فعلى الرغم من أن ما يقرب من 85 - 90٪ من كل الرضع ينجو من تلك المتلازمة بعد حاجتهم إلى التنفس الصناعي فهم يتمتعون بوضع طبيعي. ويزيد ذلك في الأطفال الذين يزيد وزنهم على 1500جم.

لذا نؤكد على الأمهات اللاتي لديهن مشاكل أياً كان نوعها وقد تؤدي إلى ولادة مبكرة أن لا يخاطرن بالولادة في أماكن أو مستشفيات ضعيفة التجهيز. وبحمد الله قد جهزت المستشفيات الحكومية وكذلك الخاصة بالأجهزة الحديثة.