إن علاج مرض متلازمة الضائقة التنفسية يتم عادة في مراكز بها امكانيات كبيرة من الكوادر البشرية المدربة والأجهزة التي تساعد في العلاج والمراقبة مثل أجهزة التنفس الصناعي وأجهز ةالمراقبة للعلامات الحيوية وأجهزة الفحوصات مثل أجهزة قياس غازات وحمض الدم الذي يدل على شدة المرض أحياناً وحالة المريض.

إن المشاكل الأساسية هي عدم كفاية التبادل الرئوي للأكسجين وثاني أكسيد الكربون مما يترتب على ذلك زيادة ثاني أكسيد الكربون في الدم وارتفاع درجة الحموضة المصاحبة لذلك.

وسنلخص الإجراءات العلاجية التي تقدم للرضيع..

1 - توضع عادة قسطرة شريانية عبر السرة لكي يتم اعطاء الوليد معظم الأدوية والسوائل الأخرى عبر هذا الشريان.

2 - وضع الطفل في العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة ويفضل التعامل مع الطفل بلطف أثناء فحصه أو اعطائه الأدوية.

3 - الحفاظ على حرارة الطفل ما بين 36,5 - 37 درجة مئوية.

4 - احياناً يحتاج الطفل إلى التنفس الصناعي لفترة بسيطة طبقاً لشدة هذه المتلازمة.

6 - تقديم الأكسجين المرطب الدافئ للحفاظ على مستواه في الدم في حدود الطبيعي مع الانتباه لعدم زيادة الأكسجين الذي له مساوئ ومضاعفات على شرايين وشبكية العين.

7 -التقطير في حنجرة الخديج من مادة السورفاكتانت عن طريق الحنجرة.

8 - علاج الحماض الاستقلابي الدموي الناتج عن الاختناق ما حول الولادة وهبوط الضغط وهذا يحتاج إلى اعطاء الطفل بيكربونات الصوديوم بمقدار معين ومعايرة ذلك بعد مدة وجيزة حتى يتم تعويض الطفل وإصلاح الحموضة التي تؤثر على الأعضاء الحيوية في الجسم.

9 - علاج انخفاض ضغط الدم والذي قد يحدث في الساعات الأولى خاصة في حالة الخديج والاختناق.. وعادة يعطى الطفل مواد رافعة للضغط بمقدار معين ومدة معينة.