إن الأطفال المصابون بأمراض سرطانية في حالة يرثى لها أحيانا فقد يحضر الطفل المصاب بمرض خبيث ما وهو متابع مع المختص بعلم الاورام الى قسم الاسعاف في حالات يلاحظ الأهل تغيرات حادة وواضحة في حالته. إن أكثر المشاكل الخطيرة شيوعا التي يتعرض لها المريض الورمي هي الحمى والأعراض العصبية الحادة او انسداد الوريد الاجوف العلوي والاضطرابات الاستقلابية او انثقاب الامعاء.

ويمكن تلخيص الصور السريرية التي يمكن ان يأتي بها الطفل الورمي:

1- الحمى: وهي ارتفاع الحرارة الذي يجب عدم التساهل بها فبما ان الامراض الخبيثة ومعالجتها تترافق مع قلة الخلايا البيضاء ونقص المناعة لدى هؤلاء المرضى فإن هؤلاء المرضى معرضون بالاصابة بالتهابات قد تكون خطيرة احياناً اذا رافقها نقص حاد وشديد في عدد الكريات البيضاء فقد يأتي المريض بالتهاب شديد في الرئة اما جرثومي او فطري او كليهما. كما أن بعض هؤلاء الأطفال لديهم قسطرة وريدية مركزية والتي قد تلتهب مسببة مشاكل للطفل او قد يأتي بتسمم دموي جرثومي.

2- اعراض عصبية حادة:

وهذه الاعراض قد تحدث معتمدة على نوع ومكان الاصابة، فربما يأتي الطفل بحالة تشنجات نتيجة لاصابة الدماغ او وربما يأتي بشلل وآلام في الظهر نتيجة لضغط الحبل الشوكي او الجذور العصبية.

3- انسداد الوريد الأجوف العلوي والذي يتظاهر بزلة تنفسية وتورم في الوجه والعنق واحتقان الأوردة السطحية الخاصة بالنصف العلوي من الجسم، وربما تضغط على الحنجرة مسببة ضيق في النفس. كل هذا يحدث حينما يكون الطفل مصاباً بسرطان اللمفوما او سرطان الدم (اللوكيميا).

4- انثقاب الأمعاء:

ويحدث ذلك الانثقاب نتيجة لتعرض المريض المصاب بالسرطان بالتهابات مخاطية (ولاسيما نتيجة لقلة عدد الكريات البيضاء التي تدافع عن الجسم من غزوه من قبل الجراثيم). وقد يتظاهر هذا الانثقاب بآلام في البطن وحمى وانتفاخ.

5- قد يتعرض المريض الذي لديه حمل ورمي كبير ناجم عن داء تكاثري نشيط لخطر الاصابة باضطرابات استقلابية ملحوظة بما فيها فرط حمض البول (شح البول) وفرط البوتاسيوم (زيادته) والذي يؤثر على القلب ويمكن اكتشاف ذلك عن طريق تخطيط القلب واضطراب نبضاته كما أن هناك آثار اخرى وهي نقص الكالسيوم والذي يتظاهر بـ (تشنج حنجري، تشنج رسغي قدمي او تشنجات عامة في الجسم والاطراف).

ما العمل؟

إن حدوث مثل هذه الاعراض الشائعة تستدعي دخول المريض الى المستشفى والتأكد من التشخيص باجراء فحوصات اخرى ومن ثم العلاج المناسب حسب الأهمية والخطورة.

وبالمناسبة هناك مضاعفات لا يمكن تفاديها او علاجها احيانا وانما يضطر الى العلاج المؤقت مثل التخفيف من الآلام فقط.