أبحرت المراهقة الأسترالية جيسيكا واتسون / 16 عاما/ من ميناء سيدني اليوم الأحد في مسعاها لتصبح أصغر شخص يبحر منفردا حول العالم.

 وأثارت رحلة جيسيكا جدلا في أعقاب تصادم قاربها الشراعي مع ناقلة فحم حمولتها 36 ألف طن الشهر الماضي مما دفع سلطات السلامة البحرية إلى القول إن الحادث أظهر نقصا واضحا في مدى الاستعداد لرحلة بحرية منفردة مدتها تصل إلى ثمانية أشهر.



 وتسبب الحادث في إلحاق أضرار في "يخت" واتسون البالغ طوله 10.4 متر ويطلق عليه اسم " إيللا بينك ليدي " ، وجاء ذلك قبل يوم واحد من توجهها إلى سيدني استعدادا لبدء رحلتها القياسية.



 ورفضت واتسون القول ما إذا كانت نائمة وقت الحادث عندما كان "اليخت" الخاص بها والمصنوع من مادة "الفايبر جلاس" على وشك الغرق واحتاج لإصلاحات بلغت قيمتها 70 ألف دولار أسترالي ( 64 ألف دولار أمريكي).



 وتأمل واتسون في تحطيم الرقم القياسي المسجل من قبل مواطنها الأسترالي جيسي مارتين منذ عشر سنوات والذي أبحر منفردا حول العالم وبدون أي مساعدة وعمره 18 عاما .