بحضور كوكبة من نجوم المسرح السعودي انطلقت نهاية الأسبوع الماضي في صالة المرحوم عبد الرحمن المريخي  بجمعية الثقافة والفنون بالاحساء فعاليات ملتقى مسرح الطفل الرابع،حيث بدأ المهرجان بكلمة لمدير جمعية الثقافة والفنون  بالاحساء سامي بن عبد اللطيف الجمعان رحب في مستهلها بضيوف الملتقى عبر حديث القلب للقلب ، وبين أنه ترك للشباب يحتفلون بطريقتهم لأنه يؤمن بأن الشباب هم الوقود الحقيقي  .

بعد ذلك ألقى مدير الملتقى ميثم الرزق كلمة قال فيها إن الملتقى فرصة للتواصل مع أحبائنا الأطفال ، وبين أن جمعية الثقافة والفنون بالأحساء كانت ومازالت هي بيت المبدعين وملتقى المفكرين ، والتي منها انطلقت اللبنات الأساسية لمسرح طفل حقيقي على يد المرحوم عبدالرحمن بن علي المريخي الذي يعد رائد مسرح الطفل في السعودية والخليج العربي . بعد ذلك عرض فلم عن مسيرة الفنان المسرحي المحتفى به صلاح سالم بودي ، ثم سلم مدير الجمعية درعاً تذكارياً وهدايا عينية ونقدية للمحتفى به ،وعن مفاجأة الملتقى كانت تكريم الفنان الكبير علي المدفع نظراً لما قدمه من أعمال ثم ألقى الفنان صلاح بودي  كلمة شكر فيها من قام أو ساهم في تكريمه ، بعد ذلك ارتجل الفنان علي المدفع كلمة شكر فيها المسؤولين في جمعية الاحساء على  تكريمه كما تطرق من خلالها إلى تأسيس مسرح الطفل  والذي بدأ من محافظة الأحساء ،وبين المدفع  بأن أهالي الأحساء دائماً سباقون إلى الأشياء الجميلة . بعد ذلك عرضت مسرحية كيس النحاس لفرقة مسرح الشباب بالاحساء  وهي من تأليف  عبد الرحمن الحمد و إخراج محمد عبد الرحمن الحمد .

كما عرضت الخميس مسرحية  "درس خصوصي" ، وتعرض كذلك مساء الجمعة مسرحية الفيروسات  لجمعية الثقافة والفنون بالدمام  .

هذا وقد عبر عدد من نجوم المسرح والتلفزيون عن إعجابهم  بما شاهدوه حيث قال الفنان على المدفع:أنا  شاركت بمسرحية في الأحساء قبل 40 عاماً وكان في ذلك الوقت لا يوجد جمعية للثقافة والفنون .

أما الفنان راضي المهنا فقال إن الملتقى جميل لافتاً إلى أن قلة الدعم وعدم وجود نصوص كثيرة لها تأثير سلبي على مسرح الطفل .