• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 1826 أيام , في الأربعاء 11 شوال 1430هـ
الأربعاء 11 شوال 1430هـ - 30 سبتمبر 2009م - العدد 15073

فرحة اليوم الوطني أخرجت البعض عن «حدود الذوق والأخلاق»

شباب يجهلون «ثقافة الاحتفال» يهددون قيم المجتمع

ثقافة الاحتفاء باليوم الوطني لا تعني مخالفة أنظمة المرور وتعريض النفس للخطر

أبها، تحقيق - سلطان الأحمري

    مهما تنوعت المناسبات تبقى ثقافة الاحتفال هي الأهم، ويندرج تحتها احترام الحق العام والذوق، وقبل ذلك الارتكاز على منظومة قيم المجتمع في نقل صور صادقة لأي مناسبة مرتبطة بدلالاتها وبمفهومها الحقيقي .. ولهذا يبرز السؤال الأهم كيف نحتفل؟، وما هو مفهوم ثقافة الاحتفال لدينا؟، هل لا نزال بحاجة الى الوعي لذلك المفهوم؟ أم نغمض الجفن مكتفين باستعراضات قد تخرج أحيانا عن واقعنا وتقاليده ؟!، لماذا غلبت الهمجية وارتبط المفهوم لدى شبابنا بأن أي احتفال لأي مناسبة ليس سوى تصرفات مقيتة ورقص وهيجان شبابي في شوارعنا، الذي وصل به الحال الى التحطيم والتكسير والسرقة والعبث حتى في وضح النهار؟.

وهذا ما وقع بالفعل من بعض الشباب وعشنا ألمه في يومنا الوطني، وهذه التصرفات نموذج لتلك التعابير الخاطئة، وما زالت ملفات الجهات الأمنية مفتوحة للتحقيق في خلفياتها التي اندرجت بعض من قضاياها تحت أنواع الجريمة.

وما وقع في مدينة الخبر يعتبر الحدث الأكبر خروجا عن المألوف، والذي عكس صورة تجعلنا نعي أن هناك خطأ لدى شبابنا لمفهوم "الاحتفال"، مما يؤكد علينا ضرورة تصحيحه..

"الرياض" تناقش أبعاد هذه القضية مع مسؤولين بالجهات الأمنية وتربويين وعدد من الشباب، وكانت البداية بآراء الشباب الذين أكدوا أن ثقافة الاحتفال مسؤولية على الجميع يجب غرسها في النشء، وهو دور مهم يبدأ من المنزل الى المدرسة والمؤسسات التعليمية وأيضا الاجتماعية وصولا إلى المجتمع المحيط.

ثقافة الفرح

في البداية يقول الشاب إبراهيم عوض عسيري: أحسب أن لدينا خللا أو نقصاً ما في ثقافة الفرح وما يتبعه من احتفالات أو تصرفات، فلدى الكثير الآن تحفظ ما حول ثقافة الفرح والاحتفال، يُسوّغه البعض بمبررات دينية معينة، وهنا يجب أن يتداعى أهل الدراسات الاجتماعية ويحاولوا تلمس هذه الأزمة، حيث الفرح والاحتفال طبيعة بشرية، وأي كبت لها سيؤدي حتماً إلى مثل ما ظهر في يوم "الوطن"، اليوم الذي أصبح -وللأسف- متنفساً لكثير من الشباب لفضفضة مشاعره المتكدسة، بجهل تام في كيفية التعبير عن الفرح وحدوده.

خطأ في المفهوم

كما قال الشاب عبدالرحمن الأسمري: ينبغي على الشاب تفهم نوعية كل مناسبة، فمثلا ليس الاحتفال بمناسبة يوم الوطن كمثل الاحتفال بمناسبة فوز فريق ما أو منتخب!، فيجب أن تتفق التصرفات مع عادات وقيم المجتمع السعودي، مضيفا: والواضح أن هناك خطأ في مفهوم هذه الاحتفالات وكيفية


أحمد التيهاني

التصرف فيها، وهذا يأتي من توجيه الأسرة الى الشاب وبناء ثقافته الاحتفالية، يؤازرها التوجيه من خلال المؤسسات التعليمية والاجتماعية، وما وقع في مدينة الخبر وأيضا الكثير من مدن وطننا من تصرفات بعض الشباب لم تكن ذات ذوق ولم تعترف بحق عام أو خاص ولا بقوانين هذا البلد، وهذا خلل يجب مراعاته وبناء دراسات حوله لنتعدى أزمة ثقافة مثل هذه الاحتفالات.

من جانبه يقول الشاب علي القاسمي : يوم الوطن أكد لنا أن شبابنا يفتقدون ثقافة الاحتفال، وكانت شوارع مدننا خير شاهد على ذلك، ومع كامل التقدير والاحترام للنجاح الذي تحقق في كل ساحة احتفال منظمة في مدننا ومحافظاتنا، سأكون صريحاً حد عشقي لكل نسمة هواء أو ذرة تراب تنتمي لوطني، أرى ألم مستتر حين يحتفل الشباب الطائش راقصاً مائلاً فوضوياً مخرباً غائباً عن الوعي، مهمشاً كل ما سهل الوصول له، ألم مستتر يجب أن يقف أمامه الكل حتى لا يتحول اليوم الوطني إلى ما يشبه المأساة، لنحصل على يوم وطني بالمعنى المتكامل الشامل، يتعمق في الأدمغة ويرسخ بالقلوب.

وأضاف: نحتاج لدراسة أشمل أكمل لمعرفة كيف تم إيصال ثقافة الفرحة للعقول بهذه الصورة والطريقة، ولماذا انحصرت الثقافة السابقة في مجرد رقص أو فوضى، ومن الذي جعل الفرحة حكراً واضحاً على مجرد يوم وطني أوانتصار رياضي، هل ما يحدث إدمان بحت للفرحة أم فهم مغلوط لليوم الوطني؟، وحول هذه وتلك يجب أن تحضر الدراسات الحقيقية عن السر المجهول وراء كل التجاوزات، حتى وإن اعتبرنا تلك أخطاء فردية بحتة هي مجرد نقاط سوداء في الثوب الأبيض، فقد تلتحم هذه النقاط أو تتزايد بفعل غياب التوجيه أو التوعية.

وأضاف: لنغرس أن الوطنية أفعال ترفع الرأس وترتقي بالمكان والإنسان، ولنكتب هذا السطر بالخط العريض على غلاف كل كتاب مدرسي، لنقول بالفم المليان وبلا خجل إن الفرحة بالوطن لم تكن في رقص هستيري أو عبث طفولي، وبمثل هذين الوجهين البائسين لن تصل محطات تفاؤلنا بالجيل إلى حدود الأمل الكبير.

ثقافة الفرح مغيبة


علي القاسمي

وعلى الصدد ذاته، ومن منظور ثقافي كان لنا الحديث مع الأديب المحاضر بجامعة الملك خالد بأبها الأستاذ أحمد بن عبدالله التهاني، الذي قال: يمكن أن نفسر ما حدث في مناسبة اليوم الوطني او ما يحدث فيما يشابهه من مناسبة بأنه ردة فعل وليس فعل، وذلك لأن ثقافة الفرح لدينا كانت مغيبة نتيجة التحريم والمنع، وذلك لسنوات طويلة، ولم يكن يسمح لهؤلاء ممارسة أي نوع من أنواع الفرح، بل إن محاولة الفرح أو الرقص أوحتى الضحك في أي مناسبة يعد مخالفة شرعية لدى البعض، ولو عدنا لليوم الوطني الذي أصبح مناسبة وطنية ذات احتفالات له إجازته الرسمية، نقول أن هؤلاء الشباب المكبوتين عبر السنوات الماضية يمارسون هذا الاحتفال بتطرف مضاد للكبت السابق، ولهذا يجب أن نحتوي ذلك، خصوصا في مناسبة مثل اليوم الوطني، وبإشراف الجهات الرسمية.

وعن الحل يقول: من الملائم أن تشرف إمارة كل منطقة أو المحافظات على إيجاد مسيرات مخصصة لهؤلاء الشباب يتقدمهم أمير المنطقة أو المحافظ ،ويكون هناك جوائز مادية أو عينية رمزية للفائزين بأفضل تصاميم معبرة عن الاحتفال


إبراهيم عسيري

الوطني، وبهذه الطريقة قد نستطيع أن نتجنب العشوائية وذلك بمنحها الصفة الرسمية، بحيث لانتنازل عن الفرح الذي سعدنا به ولانخرج لحد التخريب وإتلاف الممتلكات وربما الأرواح.

احتفالات زائفة

كما تحدثنا مع أستاذ التربية الإسلامية المُشارك في كلية التربية بجامعة الملك خالد في أبها الدكتور صالح بن علي أبو عرَّاد، الذي خصص حديثه حول مناسبة اليوم الوطني وكيفية الاحتفال به، فقال: اليوم الوطني يعتبر فرصة متاحة لأبناء الوطن الجادين والمُخلصين حتى يُحققوا معنى الانتماء الصحيح للوطن، وتنشئتهم منذ الصغر على حب العمل الجاد والمُثمر، ودعوتهم المنصفة للمشاركة في مختلف القضايا الاجتماعية، ومنحهم كامل الثقة في أنفسهم للنقاش والحوار الهادف، والمشاركة الفاعلة في إبداء الآراء ووضع الحلول، حتى يتحقق ارتباطهم بالوطن ويصدق انتماؤهم له .

وقال: أما ما نراه من تصرفات صبيانية فأعلم يقيناً أنها مظاهر زائفة، وأنها -بلا شك- تُفقد ذلك اليوم معناه الحقيقي الذي يُفترض أن نحرص على غرسه في النفوس؛ فالانتماء الذي يُفترض أن ننشُده عندما نحتفي باليوم الوطني يعني لنا جميعًا الكثير، ويستوجب منا الكثير، فهو أكبر في معناه، وأعمق وأسمى في


العقيد عبدالله القرني

دلالاته من كل ما نشاهده من مظاهر سطحيةٍ ومكرورة وباهتة لدى شبابنا.

وختاما في هذا التحقيق كان لنا أن نتعرف على الجهود الأمنية التي تقام خلال المناسبات العامة، خصوصا مناسبة اليوم الوطني، حيث تحدث عنها الناطق الإعلامي لشرطة عسير العقيد عبدالله بن عائض القرني ممثل الأجهزة الأمنية بالمنطقة خلال اليوم الوطني، الذي قال: تعتبر مهمة رجال الأمن في المستوى الأول المحافظة على الأمن والنظام في أي مجال، وعندما نتحدث عن مناسبات مثل اليوم الوطني فيسبقها خطط معدة من قبل إدارة الأمن الوقائي، وهي تتضمن مواقع الاحتفال المعروفة دائما بكثرة التجمعات، خصوصا الشبابية منها، والهدف من ذلك الحفاظ على الأمن والنظام، فمتى ما خرج الأشخاص عنها فإن رجال الأمن لديهم التوجيهات بالقبض عليهم والسيطرة على الموقع، وهذا ما يعمل به في جميع المناسبات.


شابان يرفعان علم المملكة رغم تعريض حياتهما للخطر وعدم التزامهما بالتعليمات


جانب من المطاعم والمحلات التجارية التي تضررت أثناء الاحتفال باليوم الوطني في الخبر



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 256
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
الصفحات : 1  2  3  4   ...  >>   عرض الكل
  • 1

    والله قهر محد يفرح لو بيوم واحد

    ريان (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:05 صباحاً 2009/09/30

  • 2

    شخصيا منب أحتفل ولا أؤيد, لكن خلونا صريحين, شبابنا ما ينشره عليهم أبد... أعوذ بالله مافيه أي وسيلة متعة بالحياة عندنا إلا نطلع نتقهوى أو نلعب كمبيوتر!؟
    بعذرهم لو انفجروا هالانفجار، من هالكبت الأليم، حطوا أماكن ترفيه، حطوا حدايق حجمه حجم حي كامل يتزلجون به الناس ويتبطحون ويتمشون...
    غير كذا ثقّفوا بالدرجة الأولى معلمي الأجيال وارفعوا من مستوى المعلمين بالمدارس وخلوا وظيفة التدريس شي يحلم به المتفوق وليس شيء ينحد عليه اللي معدله ما يساعد...
    وعلى الطريق سهّلوا الزواج المبكر وخلوا الناس تحس بالمسؤولي

  • 3

    اذكرو لي مكااان خصص للشباب غير المقاااهي ؟؟؟
    اتوقع بكره يجي قرار عن منع الشباب دخول منازلهم... يمكن الدخول للعوائل فقط

    عااالمي (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:07 صباحاً 2009/09/30

  • 4

    يجب انا يعرف الجميع ذلك فشلونا دبت الفوضى في كل منطقة من مناطق المملكة استهتار واصوات غناء مزعجة ومعاكسة نساء وتخريب ممتلكات عامة وخاصة

    فارس الجوف (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:10 صباحاً 2009/09/30

  • 5

    اول شي الله يعيد لنا بفرح
    بصراحه الشباب عندهم طاقات وقدرات بس مالقو الي يطلع طاقاتهم
    لازم يكون فيه تنضيم مع الحكومه من مسيرات واستعراض وحتفال يوم كامل
    وابي اعرف ليه يمسكون الي معه علم او باخ سيارته هاذا يوم وطني خل
    الناس تفرح تفرح بادب واحترام

    وجدان (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:17 صباحاً 2009/09/30

  • 6

    المفروض العقاب شديد وينقل على الهواء مباشره من موقع الحدث.

    عزوبي ومافيه امل اتزوج (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:22 صباحاً 2009/09/30

  • 7

    هذي الهجوله ولا بلاش...الله يقويكم بس انتبهوا لاتطيحون

    ناصر العضيله (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:25 صباحاً 2009/09/30

  • 8

    الاجتفالات في الافراح بيوم الوطن يجب ان تكون في حدود من الاداب والسلوك السوى (العربجه والاخلال بلامن واتلاف الممتلكات يستوجب ان يطبق بحق من تسول له نفسه الاقدام على فعل ذالك )

    الساطع (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:28 صباحاً 2009/09/30

  • 9

    الكل يعرف ان الإنتقال من حياة البادية لحياة المدنية والتحضر يحتاج لأجيال لذلك لا استغرب ظهور هذه الافعال من تلك الفئة.. والردع الصارم هو الحل في هذه المرحلة حتى تتمدن تلك الفئه مع الزمن..

    زهير (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:30 صباحاً 2009/09/30

  • 10

    هذا التعبير الخاطي يدل علي عدم المسؤليه

    ايهاب الزهارنة (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:33 صباحاً 2009/09/30

  • 11

    اذا المقصود الصوره المرفقه اعتقد ما فيها شى شباب يحتفل ورافع صورة الملك وعلم البلاد وملابس ليس عليه اى ملاحضه والموضوع عادى جدا

    sary (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:38 صباحاً 2009/09/30

  • 12

    شباب لايفهم مفهوم اليوم الوطني بس يحب الفوضي
    يعني مع الخيل ياشقراء لو تسئله عن تاريخ فتح الرياض مايدري

    عبدالعزيز الخمعلي (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:38 صباحاً 2009/09/30

  • 13

    الله يهديهم هل هذة وطنية ما قامو به يعتبر نوع من انواع الارهاب أسال الله ان يهديهم ولعل هذة الاحداث الي حصلت في الخبر تجعلنا نتحيط ونستعد للعيد الوطني في العام المقبل بتنظيم وتخطيط افضل..

    فيصل العريعر

    UP 0 DOWN

    03:42 صباحاً 2009/09/30

  • 14

    اليوم الوطني في بدايته فرح وفي نهايته تكسير وتخريب ودي اعرف وش الفايده منه؟
    المفروض في اليوم الوطني توزع بروشورات او مطويات على الشباب لتعريفهم باليوم الوطني لأن اغلبهم يحتفل ولا يدري وش السالفه
    وبعضهم مع الخيل ياشقرا
    على الأقل يوم العيد الفطر او العيد الأضحى الكل يعرف انه يوم يستحب زيارة الأقارب ولكن يوم العيد الوطني الكل صار يعرف انه يوم يستحب الدوران في الشوارع وخاصة الرياض شارع التحليه يدورون فيه لمين يدوخون من الدوران وبعدها كل واحد يرجع لبيته وينام ولا كأنه صار شي
    الله يخلف بس

  • 15

    لاشك ان تصرفات الشباب في الاحتفال خاطئه ولكن اذا نظرنا الي الموضوع برؤيه اخرى ومحاوله تفهم وضع الشباب..
    فكيف نتوقع منهم معرفه ثقافة الاحتفال في الوقت الذي ركز المجتمع جهوده لحقنهم بثقافة الا لات ؟؟ كل شئ لا..لا..لا.. ياشباب ممنوع دخولكم ممنوع ممنوع تواجدكم
    شكلكم غلط قصة شعركم غلط.. !!!

    العصفوره (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:49 صباحاً 2009/09/30

  • 16

    ماذكره على القاسمي اقتراح جيد..يتيح لهم التنفيس ويعلمهم الانتظام والاحترام

    دالجوهرة (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:50 صباحاً 2009/09/30

  • 17

    ياكثرهم كذ1 باليوم الوطني
    بعضهم مراهقين يعبرون بالفرحه بطريقة همجية
    ولا فيه من يوعيهم ويرشدهم

    شداد (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:50 صباحاً 2009/09/30

  • 18

    اي فعلا فعلا لا بد من توعية اول من يوعوهم هم رجال الامن لاني وبصراحة ارى رجال الامن والشرطة مجرد موظفين لا ينطلق منهم الوطنية الحقيقة فلا نشعر بحبهم للوطن بشكل واضح على الاقل

    ولد القطيف (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:56 صباحاً 2009/09/30

  • 19

    الله يهديهم

    أروى.س / شبابيه (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:57 صباحاً 2009/09/30

  • 20

    للتربية دور المنازل ممثلة بالاباء والامهات يدفعون المال للدلع والترفيه على أبنائهم وتناسوا الدور الاساسي الملقا على عاتقهم وهو التربية والادب والقيم والاخلاق البداية من المنزل
    لو المنزل صالح لوجدنا الابناء صالحين 000إذا كان رب الدار
    للدف ضارباٌ،، فماشيمت أهل الدار سوى الرقص والكلام

    خط الساحل (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:00 صباحاً 2009/09/30

الصفحات : 1  2  3  4   ...  >>   عرض الكل


مختارات من الأرشيف

  • طريق «سبع الملاف»..

    شهد طريق "سبع الملاف" أول الرحلات الملكية، حيث سلكه المؤسس الراحل الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- وأنجاله من ...