اختارت منظمة Tech Pop الأمريكية الدكتورة حياة سندي الباحثة السعودية في جامعة هارفارد لتحظى الشهر المقبل بتكريم علمي ضمن أفضل (١٥) عالماً حول العالم، وهذه المنظمة مستقلة يتكون معظم أعضائها من حملة جائزة نوبل، واختيرت سندي لتكون أول امرأة على مستوى الشرق الأوسط في هذه النخبة من العلماء..

ولدت حياة سليمان سندي في مكة المكرمة ضمن ثمانية أخوة، وتلقت تعليمها الابتدائي والمتوسط والثانوي في المملكة العربية السعودية، وبعد المرحلة الثانوية وبنسبة نجاح ٩٨٪ اتجهت إلى كلية الطب، واختات أن تدرس علم الأدوية، ولعدم وجود هذا التخصص في المملكة رحلت إلى لندن حيث درست أولاً في جامعة كنجز كوليدج ثم في جامعة كمبردج حيث حصلت منها على شهادة الدكتوراة ولها إنجازات علمية جديدة أهمها المجس وهو جهاز متعدد الاستخدامات ويستخدم بخاصة لقياس مدى استعدادات الجينات لمرض السكر، وقد اعتمدته ناسا (هيئة أبحاث الفضاء الأمريكية) في أبحاثها ورحلاتها، وبعد فإن حياة سندي حققت ما حققته ووصلت إلى المكانة التي احتلتها لأنها واصلت أبحاثها بعد التخرج، ولو عادت إلى المملكة لما استطاعت أن تنجز أي بحث فليس لدينا المختبرات الحديثة والجو العلمي، وأهم من ذلك الميزانية اللازمة للبحوث، وكل العلماء العرب كأحمد زويل الحائز على جائزة نوبل حققوا ما حققوه لأنهم لم يعودوا، ولهذا فإننا نأمل أن تتوفر في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية الإمكانات والميزانية اللازمة لإجراء البحوث وبذلك يعود علماء الوطن والعرب إلى ديارهم.