بإشراف مباشر من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز حفظه الله وسمو ولي العهد وسمو النائب الثاني وبمتابعة من سمو أمير منطقة مكة المكرمة أدى ما يقارب من مليون وخمسمائة ألف مصل من الزوار والمعتمرين والمواطنين والمقيمين صلاة العشاء والتراويح بالمسجد الحرام وسط منظومة من الخدمات المتكاملة والرعاية الشاملة التي وفرتها الدولة لهم حيث شهد الحرم المكي الشريف في هذه الليلة المباركة ليلة السابع والعشرين من هذا الشهر المبارك كثافة كبيرة من الزوار والمعتمرين والمواطنين والمقيمين الذين حرصوا على أداء مناسك العمرة والصلاة في المسجد الحرام في هذه الليلة التي يتحرى فيها ليلة القدر حيث توافد الزوار والمعتمرون والمصلون إلى المسجد الحرام منذ وقت مبكر واخذ كل واحد منهم مكانه في أروقة وادوار المسجد الحرام وساحاته وسطوحه وبدرومه طلبا للأجر والثواب وطمعا في حصد الحسنات في هذه الليلة المباركة من هذا الشهر الكريم شهر الجنان والرحمة والمغفرة والعتق من النيران .

وقد جندت كافة الأجهزة الحكومية والأهلية المعنية بخدمة قاصدي بيت الله الحرام طاقاتها لتنفيذ خططها التي أعدتها لتقديم أفضل الخدمات لوفود الرحمن في هذه الليلة وفق ما هو مرسوم لها وذلك بمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية وجندت كافة طاقاتها البشرية والآلية لتحقيق ارقى الخدمات للزوار والمعتمرين كما حرصت الجهات المعنية على تكاتف وتضافر جهودها والعمل بروح الفريق الواحد لأداء هذه الخدمة والعمل على مدار الأربع والعشرين ساعة.