• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 1773 أيام , في الثلاثاء 25 رمضان 1430هـ
الثلاثاء 25 رمضان 1430هـ - 15 سبتمبر 2009م - العدد 15058

موقف "الإسلامية" معلق بوجود الضرر وبلاغ "جماعة المسجد"

أئمة ينفون صدور "قرار المكبرات" ويستمرون في "المنافسة" على رفع الأصوات!

عبدالله اللحيدان

الدمام، تحقيق- مشعي البريكان،ابراهيم الشيبان:

    اقترب شهر رمضان المبارك على النهاية، وقد سبق حلول هذا الشهر قرار أصدرته وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد يقضي بمنع استخدام مكبرات الصوت الخارجية أثناء صلاة التراويح والصلوات الجهرية في المساجد بالمملكة، ورغم قرب نهاية الشهر الكريم، إلا أن هذا القرار لم يطبق سوى في قلة من مساجد المملكة، مما يؤكد أن هناك خللاً واضحاً في القرار أو في الجهة المصدرة له، مما جعل الميدان المتمثل في المساجد المنتشرة في جميع مناطق المملكة تحجم عن تنفيذ هذا القرار.

وكان جدلاً قد ساد في الأوساط المحلية خلال الفترة الماضية حول منع استخدام مكبرات الصوت الخارجية في المساجد أثناء الصلاة الجهرية، حيث قوبل بالرفض التام من قبل معظم أئمة المساجد، ويؤكد ذلك عدم الالتزام بهذا القرار، ومع ذلك ظهرت آراء ترى بأن ليس هناك قراراً في الأصل، بينما أوضح مصدر في وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف ل" الرياض" أن إغلاق مكبرات الصوت يأتي بناء على تقديم شكوى من جماعة المسجد، وبالتالي تقوم الوزارة بدورها في مناصحة الإمام وإبلاغه بطلب جماعة المسجد بعدم رفع الصوت لوجود ضرر على الساكنين بالقرب من المسجد ووجود أطفال أو مرضى، فالتحرك يأتي بناء على طلب من جماعة المسجد الذي لهم دور أساسي في التحرك.

ووجهت الوزارة قبل دخول شهر رمضان المبارك بمنع استخدام مكبرات الصوت الخارجية في المساجد من أجل القضاء على مشكلة التشويش على المصلين خاصةً في المساجد المتقاربة، والذي يتسبب عادة في الإخلال بخشوع المصلي نتيجة تضارب أصوات الأئمة مع بعضهم البعض، كما شمل التوجيه اقتصار نقل الدروس والمحاضرات والندوات على داخل المساجد فقط، كما شددت على منع الاستخدام المفرط لمكبرات الصوت في المساجد.

وأكد عدد من أئمة المساجد في المنطقة الشرقية أن وزارة الشئون الإسلامية لم توجه لهم خطاباً يخص القرار الذي تناقلته وسائل الإعلام، مستغربين في الوقت نفسه أن تكون وسائل الإعلام هي القناة الرسمية التي توجه الوزارة قراراتها عبرها بشكل رسمي!!.

قرار معلق

ولعل اللافت للنظر أن الميدان لم يمتثل لقرارٍ كهذا، حيث قوبل برفض تام من أئمة المساجد، وقد يكون هذا القرار ضعيفاً مما جعل نسبة المنفذين له تكاد معدومة، بل إن الأمر تجاوز أبعد من ذلك عندما ذكر بعض أئمة المساجد، والذين التقتهم "الرياض"، أن الوزارة لم تبلغهم بقرارها وإنما سمعوه كغيرهم من وسائل الإعلام، علما – والحديث لهم – أن الوزارة قد درجت على إبلاغهم بالقرارات والتواصل معهم من خلال خطاباتٍ رسميه، إلا أن قرار منع استخدام مكبرات الصوت الخارجية لم يصلهم حتى الآن، بالرغم من قرب انقضاء شهر رمضان المبارك، مما يؤكد بأن هناك خللاً في التواصل بين وزارة الشئون الإسلامية وأئمة المساجد فيما يخص هذا الجانب، حيث علم البعض بهذا القرار من خلال ما تناقلته وسائل الإعلام المختلفة بحسب ما أكده الشيخ عدنان الأحمر إمام أحد مساجد مدينة الخبر، عندما تفاجأ بأحد المصلين يخبره أن هناك منعاً لاستخدام مكبرات الصوت وأن مصدره في ذلك خبر في إحدى الصحف!،


صالح اليوسف

ويتساءل الشيخ الأحمر"هل أصبح الإعلام هو الوسيلة التي من خلالها نستمد قرارات وزارة الشئون الإسلامية؟، أم أن هناك قنواتاً رسمية يفترض أن يصلنا أي توجيهٍ عبرها؟"، كما فند أن يكون قرار قد صدر بهذا الخصوص، كون الوزارة قد درجت على إبلاغهم والتواصل معهم باستمرار من خلال الخطابات الرسمية أو من خلال مراقبي المساجد في ألأحياء، مؤكداً أن ذلك لم يحدث رغم انقضاء ثلثي شهر رمضان المبارك.

والغريب في الأمر هو غياب وزارة الشئون الإسلامية وصمتها حول عدم الالتزام بالقرار، حتى توقع الكثيرون بان القرار صدر بالخطأ، وعلى الصعيد نفسه عبر العديد من المواطنين عن استيائهم الشديد للمنع، موضحين إن القرار يقضي على روحانية الصلاة والخشوع، وحرص البعض على المحافظة على الصلاة والمبادرة إليها عند سماع تلاوة القران.

واستغرب إمام وخطيب أحد مساجد الخبر الشيخ أسامه الرتوعي أن يكون قراراً كهذا قد أصدرته الوزارة، موضحاً أن استغرابه يكمن في عدم وصول هذا القرار للجهات المعنية بتنفيذه في الميدان، رغم تأييده لهذا القرار في حالة وجود محظور شرعي كتداخل أصوات الأئمة في المساجد المتقاربة.

وجهة نظر أخرى!

ويؤيد الدكتور صالح اليوسف رئيس محكمة الخبر العامة بشدة استخدام مكبرات الصوت في المساجد في الأذان و الإقامة، وقال: "بالنسبة للصلاة فأرى بأنه من الصواب عدم استخدام مكبرات الصوت خارج المساجد، خاصة في الأحياء المكتظة بالسكان لوجود أطفال ومرضى ومتعبين ومن لديه أعمال، مشدداً على ضرورة استخدامها في المجمعات التجارية وأماكن تجمع العمال والشركات بهدف تذكيرهم بالصلاة، مرجعاً السبب إلى الفوائد الكبيرة والعظيمة التي يجنيها المسلم من خلال استخدامها لأنها تذكر الناس بأوقات الصلوات وتنبه الغافل، وتعطي روحانية للمكان الذي تنطلق منه، وتذكر المسلم دائما بذكر الله، كل ذلك أسباب وجيهة ومقنعة لوجود مكبرات الأصوات في المساجد في المجمعات التجارية وأماكن تجمع العمالة".ويتساءل المواطن أحمد الرشيدي عن الحكمة في تعميم منع مكبرات الصوت في كافة المساجد، مطالباً بأهمية إصدار نظام يبنى عليه تنفيذ أمر الإغلاق بحكم أن الإزعاج لا يأتي من الذكر والصلاة، بل مصدره بعض الأشخاص الذين يجب محاسبتهم عند تجاوزهم، وإغلاق ميكرفونات مساجدهم، حيث إن بعض الأئمة هداهم الله يرفعون أصواتهم بدرجة كبيرة حتى يسمعهم البعيد قبل القريب.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 525
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
الصفحات : 1  2  3  4   ...  >>   عرض الكل
  • 1

    اذا كان فيه ضرر او كان الصوت يتعدى سكان المنطقة المحيطة المستفيدة من المسجد او كانت توجد مرافق تتأذى بالصوت المرتفع فحينئذ يمكن التعلل بقرار الوزارة.. ولو كان هناك قرار صادر ملزم لكنت وكثير ممن حولي نهمله قبل الائمة..

    راشد أبو سعد

    UP 0 DOWN

    04:03 صباحاً 2009/09/15

  • 2

    وش تبون انتم
    والله اني اتمنى بيتي بجوار المسجد لاسمع القران والصلاه واغبط اخي لانه جار للمسجد والله اني اذا كنت في بيته ينشرح صدري لسماع ايات الله تتلى في اوقات الصلاه ياحظ جيران المسجد

    اضحك مع الناس والهم طاويني (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:08 صباحاً 2009/09/15

  • 3

    هذا يعتبر معصيه لولي الامر
    اخر زمن شوف من وين صدرت المعصيه !

    عبدالهادي (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:12 صباحاً 2009/09/15

  • 4

    انا ساكن عند مسجد وصوت المكبرات عالي جدا ومزعج وانا ارى ان المكبرات ضرورية فقط للآذان والاقامة فقط اما الصلاة الجهرية فتكون المكبرات الداخلية فقط واغلب المعارضين لاغلاق المكبرات الخارجية ليسوا قريبين من المسجد ولا يشعرون بالازعاج خصوصا ان بعض الائمة يبالغ في رفع مكبرات الصوت

    زارني عطرك وحنيت لحضنك (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:16 صباحاً 2009/09/15

  • 5

    من أمن العقوبة أساء الأدب
    المفترض توقف رواتب الائمة المخالفين
    فالميكرفانات لم تدخل للملكة الامنذ 40 عاما واستغلت للاسف اسوأ استغلال فاصبحت مصدر للازعاج،انا في بيتي اسمع ثلاث مساجد كل واحد يجاكر الثاني

    ابو خالد (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:22 صباحاً 2009/09/15

  • 6

    حسبي الله ونعم الوكيل حتى المآذن حاربتوها اتقوا الله حنا وقت التراويح البعض يوذون المارة في الشارع يرفعون اصوات مسجلات السيارات بالأغاني وماطالبتوا بمنعهم والقران اللي يهدي النفس ما تبونها وإذا كان هناك مساجد ترفع المكبر بزيادة ممكن يطلب من المسؤلين خفضها مو أغلاقها جعلكم لصلاح

    مزيونه (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:23 صباحاً 2009/09/15

  • 7

    إذا كان على جماعة المسجد
    ماأتوقع احد يصلي بالمسجد ويشتكي من صوت مكبرات المساجد
    لكن اللي مايصلون بالمسجد أكيد هم مع قرار المكبرات
    سبحان الله فيه ناس يكرهون صوت أئمة المساجد وهم يقرون القرآن الله لايبلانا.

    ابو رغد (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:24 صباحاً 2009/09/15

  • 8

    إلا وش رايكم نغلق مكبرات الصوت بالمسجد الحرام!! والله وضعكم صعب

    UP 0 DOWN

    04:24 صباحاً 2009/09/15

  • 9

    المفروض يخصمون على اللي ما ينفذ الاوامر

    حسين أبن عاقول (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:27 صباحاً 2009/09/15

  • 10

    ماادري ليش المنع !!!

    طلال (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:29 صباحاً 2009/09/15

  • 11

    جوله بسيطه من جهه من وزارة الداخليه على الأئمه غير الملتزمين وفورا
    سيلتزمون , الاسلام يحث على السكينه والخشوع وعدم ايذاء المريض
    أو العاجز أو الاطفال في منازلهم , يكفي التنبيه بالاذان والاقامه وسيأتي
    من يريد الصلاه ورضا رب العالمين , لاداعي للازعاج وتداخل أصوات المساجد.

    عمر (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:30 صباحاً 2009/09/15

  • 12

    والله حرام عليكم حتى صوت الاذان وقراءة القران اصبح يزعجكم، نحن في اي زمان وقد بدءنا نسمع قررات مثل الذين نسمعه الان.
    الله يحفظنا ويحرسنا على طاعته،،،

  • 13

    لا حياة لمن تنادي أستغرب ضعف شخصية الوزارة على أأمة المساجد. يقول الله تعالى ( وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون ) فكيف بحالنا اليوم والأصوات متداخله بالشوارع أشبه بالحراج. ومفهوم أأمة المساجد بإعلاء كلمة الله !! المقصود بإعلاء كلمة الله بالافعال وليس بالصوت.

    ياسر (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:34 صباحاً 2009/09/15

  • 14

    يااخى كيف لنا ان لا نسمع الصلاة اوحتى الاذان فلا اشعر بالراحة النفسية الاعندما اسمعه بالرغم ان لدى طفل عمره سنة ونصف ولم نشتكى ابدا ,المشكلة بعد انخفاض الصوت اصبحنا نسمع الاذان من المذياع بالرغم وجود المسجد خلف المنزل فلاحول ولاقوة الابالله.

    جمان (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:34 صباحاً 2009/09/15

  • 15

    رمضان الله يشرفه افقدوا علينا روحانيته بسبب تسكير مكبرات الصوت. واللي ماتصلي وتكون الختمة كيف نسمعها ؟ كنا نطلع في الحوش ونأمن ورى الأمام بكل قنوت. حرام عليكم خافوا الله بمثل هالقرارات. الصلاة كلها ماتتجاوز دقايق. ليه تحرمون كبار السن والعاجزين من سماع الذكر ؟

    مها (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:34 صباحاً 2009/09/15

  • 16

    الصلاة في المساجد للمصلين لماذا الصوت في مكبرات ما فائدة هذا الفعل
    واذا كان قرار لماذا لا يطبق ؟؟؟

    جعفر (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:35 صباحاً 2009/09/15

  • 17

    حرام عليكم أهلنا في البيوت و خصوصاً كبار السن تعودوا على سماع قراءات القرآن الكريم من خلال مكبرات الصوت و هو ما يميز هذا البلد الكريم.. جعلها عادة ما تبقطع و اللي مجاور جامع و على قولته متضايق.. يرحل أو يعزل

    محمد الدوسري (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:35 صباحاً 2009/09/15

  • 18

    أظن أن قرار إغلاق المكبرات قرار غير سليم ولايجب أن يكون إجباري بل يكون على حسب رغبة جيران المسجد فعلى سبيل المثال بالحارة التي أسكن فيها معظم السكان من كبار السن والذين لايسمعون الإقامة جيداً وقاموا بشراء مكبرات جديده للمسجد لكي يسمعوا الأذان والإقامة بصوت واضح

  • 19

    قرارات لم تطبق للاسف..

    ياللهول (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:37 صباحاً 2009/09/15

  • 20

    بعض الأئمة هداهم الله يرفعون أصواتهم بدرجة كبيرة...

    ابوفيصل2009 (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:38 صباحاً 2009/09/15

الصفحات : 1  2  3  4   ...  >>   عرض الكل

مختارات من الأرشيف