قال الأمير فيصل بن تركي بن عبدالله عضو مجلس الأمناء في مؤسسة الأميرة العنود بنت مساعد بن جلوي الخيرية: إن مركز الأميرة لطيفة بنت فهد للإيواء يقدم الدعم للمرضى المحتاجين القادمين من خارج منطقة الرياض، من خلال توفير سكن ومواصلات إضافة إلى مواصلات تختص بذوي الاحتياجات الخاصة، طيلة فترة مراجعتهم في مدينة الملك فهد الطبية والتي ستساهم في تخفيف الكثير من الأعباء التي تواجههم.

جاء ذلك خلال افتتاحه مركز الأميرة لطيفة بنت فهد للإيواء في عرقة مساء الأحد الماضي والذي يهدف لإيواء المحتاجين من المرضى.

وأكد الأمير فيصل بن تركي حرص والدته صاحبة السمو الملكي الأميرة لطيفة بنت فهد بن عبدالعزيز رئيسة المجلس النسائي في مؤسسة الأميرة العنود بنت مساعد بن جلوي الخيرية، على تقديم الدعم المادي والمعنوى للمرضى، مبينا أن مركز الأميرة لطيفة للإيواء هي بداية لإقامة مراكز مماثلة لها لخدمة المرضى، كما أنه يقدم خدمات التأهيل النفسي والاجتماعي وبحث العوائق التي تطرأ على مرضى المركز.

من جهته، رحب الدكتور عبدالله بن سليمان العمرو المدير العام التنفيذي لمدينة الملك فهد الطبية، في بداية اللقاء بصاحب السمو الأمير فيصل بن تركي، معربا عن سعادته بهذه المبادرة الكريمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة لطيفة بنت فهد والتي تشكل دعماً كبيراً للمرضى، خاصة أن مدينة الملك فهد الطبية تقدم خدمات علاجية تخصصية تخدم المرضى من كافة مناطق المملكة.

وأضاف:"السكن الخيري يسعى في حل جزء كبير من الإشكالات والعقبات التي تواجه المرضى وذووهم القادمون من خارج مدينة الرياض والذي بدوره سيسهم في التخفيف من المعاناة النفسية والجسدية لهذه الفئة".

وبين العمرو أن المركز سيسهم في مساعدة مئات المرضى من خلال استفادتهم من هذا المشروع الخيري ممن يتكبدون عناء السفر والمشقة وتشكل لهم الحالة المادية عقبة أمام طريق الخدمة العلاجية، مشيراً إلى أن المشروع سيقام خارج المدينة الطبية بسعة 10 شقق مجهزة بكامل احتياجاتها إضافة إلى تأمين المواصلات من وإلى المدينة الطبية.