ويأتي موسم الحج، فيعاود عليه السلام المحاولة تلو المحاولة، علَّ أحداً يؤويه.. يتهادى هو وأبو بكر وعلي عليهم السلام بين مخيمات الحجيج، وفي أحد الأيام دخلوا مخيم قوم من بني (شيبان بن ثعلبة) فدار بينهم حديث جميل راق، بدأهم أبو بكر فسألهم عن منعتهم وعددهم؟ فتلطفوا بالإجابة، ثم تلا عليه السلام عليهم القرآن فتأثروا، وطلبوا مهلة إلى العام القادم احتراماً لمعاهدة بينهم وبين كسرى، فقال: (ما أسأتم في الرد إذ أفصحتم بالصدق، وإن دين الله لن ينصره إلا من حاطه من جميع جوانبه –السيرة كما في الأحاديث الصحيحة) ثم نهض (قابضاً على يدي أبي بكر وهو يقول: يا أبابكر أية أخلاق في الجاهلية ما أشرفها، بها يدفع الله عز وجل بأس بعضهم عن بعض، وبها يتحاجزون فيما بينهم. قال علي رضي الله عنه: فدفعنا إلى مجلس الأوس والخزرج -السابق)

قوم أنهكتهم الثارات والحروب عشرات السنوات في (يثرب) فماأسعدهم به، وما أسعده بهم بعد (عشر سنين يتبع الحاج في منازلهم في الموسم وبمجنة وبعكاظ وبمنازلهم بمنى: من يؤويني، من ينصرني حتى أبلغ رسالات ربي عز وجل وله الجنة؟ فلا يجد أحداً ينصره ويؤويه -السابق)

(جابر بن عبدالله) أحد شبابهم، لم ينهض هو وقومه من مجلسهم ذاك حتى بايعوا النبي (بيعة العقبة الأولى) يقول: (بعثنا الله عز وجل له من يثرب، فيأتيه الرجل فيؤمن به، فيقرئه القرآن، فينقلب إلى أهله فيسلمون بإسلامه، حتى لا يبقى دار من دور يثرب إلا فيها رهط من المسلمين يظهرون الإسلام -السابق)

أضاء الإسلام بيوت الأنصار فبعث عليه السلام من يثقفهم بالقرآن. يقول أحدهم: (أول من قدم علينا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم مصعب بن عمير وابن أم مكتوم، فجعلا يقرئاننا القرآن، ثم جاء عمار وبلال وسعد -البخاري)

مهلاً.. بلال؟ كيف هاجر، وأين أمية عنه؟ الإجابة كتبها الصديق في ساعة من ساعات الظهيرة، حيث كان أمية يستمتع بدفنه بالحجارة الحامية التي أحرقت قلب أبي بكر، فاشتراه (بخمس أواق وهو مدفون بالحجارة. فقالوا: لو أبيت إلا أوقية لبعناكه. فقال أبوبكر: لو أبيتم إلا مائة أوقية لأخذته -السابق) نهض بلال وهو يشعر أنه أسعد رجل في العالم، كيف لا، وهو يرى معاملة نبيه لمملوكه (زيد بن حارثة) فقد أحبه عليه السلام ثم أعتقه، ثم تبناه وسماه زيد بن محمد، ثم زوجه، ولما رزق بأسامة أسكن ذلك الطفل الأسود قلبه، فكان يحتضنه مع أحد أحفاده ويقول: (اللهم إني أحبهما فأحبهما -البخاري) ويتحدث عليه السلام عن حب زيد وأسامة فيحلف: (وأيم الله، إن كان لمن أحب الناس لي، وإن هذا لمن أحب الناس إلي بعده -البخاري)

لم يكتف أبوبكر بتحرير بلال من الحبال، بل حرره من الرق، فبلال في نظره سيد، أما عمر فيتحدث بحفاوة قائلا: (أبو بكر سيدنا وأعتق سيدنا، يعني بلالاً -البخاري) وأما عبد الرحمن بن عوف فأحبه وزوجه أخته رضي الله عنهم جميعاً. هذا هو بلال الإسلام لا الجاهلية، وهو الآن في مدينة الأنصار ينشر التوحيد والوعي الجديد، ويلحق بهم كل يوم مهاجر أو مهاجرة، وتهاجر أم سلمة وزوجها وطفلهما رضي الله عنهم، فيحبسها أهلها، ويأتي أهل زوجها فيأخذون ابنها منها بالقوة وهو يبكي بعد أن خلعوا إحدى يديه، فتظل تبكي زوجها وابنها عاما كاملاً، حتى رق لها بعضهم فردوا ابنها. ترى ما الذي فعلته أم سلمه حتى تهرب للحبشة، ثم تفجع بابنها وزوجها في الطريق إلى يثرب؟ إنها لم تفعل شيئا، لكنها قالت: (أشهد أن لا إله إلاالله وأشهدأن محمداً رسول الله)