دعا مدير ادارة تنمية الموارد بالجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة الرياض الاستاذ عبدالله بن عبدالرحمن المهيدب المحسنين الى دفع زكاة اموالهم لتسديد قرض وقف الجمعية. واشار الى ان هناك العديد من العلماء سواء في هيئة كبار العلماء او الافتاء يرون جواز صرف الزكاة لجمعية التحفيظ. ومن ذلك فتوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين (يرحمه الله) في الفتوى الصادرة برقم 4917 من مكتبه (مدارس تحفيظ القرآن فيها تعليم للقرآن وتعليم للعلم فتدخل في الدعوة الى الله وتدخل في سبيل الله الذي هو من مصارف الزكاة، وتكون اولى من اعطاء المؤلفة قلوبهم: الذين يرجى باعطائهم قوة ايمانهم، او كف شرهم، او اسلام نظرائهم، فاذا تعطلت هذه المدارس صرف لها من الزكاة رواتب للمعلمين والغالب انهم فقراء، وجوائز للطلاب). كما افتى بجواز صرف الزكاة للوقف عدد من العلماء منهم معالي الشيخ الاستاذ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق المستشار بالديوان الملكي وعضو هيئة كبار العلماء والاستاذ


معالي الدكتورعبدالله بن محمد المطلق

الدكتور عبدالله بن موسى العمار والدكتور عبدالعزيز بن محمد الفوزان والدكتور يوسف بن عبدالله الشبيلي والدكتور محمد بن سعود العصيمي. ونص فتواهم رد على سؤال للجمعية عن صرف الزكاة لتسديد قرض الوقف ( يجوز دفع الزكاة لهذه الجمعية (جمعية تحفيظ القرآن الكريم في منطقة الرياض) لان نشاطها في تحفيظ القرآن وتعليمه وتربية الناشئة عليه وهو من الدعوة الى تعالى، وما كان كذلك فهو داخل في مصرف (وفي سبيل الله) لان هذا المصرف يشمل الدعوة الى تعالى، بل انه من اعظم انواع الجهاد. كما قال الله تعالى في سورة


د. يوسف بن عبدالله الشبيلي

الفرقان – سورة مكية نزلت قبل فرض الجهاد باليد- (وجاهدهم به جهادا كبيرا). واننا نحث المحسنين والاثرياء على المسارعة في دعم هذا المشروع لما في ذلك من عظم المثوبة باذن الله ولما فيه من الاثر الطيب والصدقة الجارية التي ينتفع بها الكثيرون).


د. محمد بن سعود العصيمي

صورة الفتوى