فكرة إنشاء الدولة اليهودية بدأت مع "هرتزل" لكن المنفذ والراعي والمؤسس كان بريطانيا، ووقتها كانت سيدة العالم التي قامت بتمزيقه بجلب الأقلية للأكثرية، أو زرع الحروب الداخلية أو مع دول الجوار، ثم جاءت فرنسا لتكون الرافد الأساسي في بناء المفاعلات النووية وفتح خزائن أسلحتها، نكاية بتأييد العرب ودعمهم لحرب التحرير الجزائرية، ونهاية مرحلة استعمارها في المشرق والمغرب، وبسبب عقدة الإبادة لليهود، جاءت ألمانيا لتكون الرافد المادي والتقني، وعندما شعرت إسرائيل بزوال الامبراطوريتين البريطانية والفرنسية، وجهت بوصلتها إلى أمريكا، وكانت الراعي الروحي والعسكري والسياسي، وقد نجح استمرار هذا الكيان فيما العرب يطاردون بعضهم بالاتهامات والحروب الباردة والساخنة، والإفلاس الاقتصادي والسياسي..

تعهدت أمريكا أن تكون "تايوان" المعادل السياسي والقاعدة العسكرية في وجه الصين الكبرى، حتى كان تمثيلها في مجلس الأمن مرفوضاً، لكن عقارب الساعة لا تتجه يساراً، وقد شقت فرنسا فيتنام إلى شمالية وجنوبية لتكون الأخيرة ضمن معسكر الغرب، وقد خاضت حكومات باريس حروباً مع فيتنام انتهت بأكبر هزيمة لها في جنوب شرق، ثم "فزعت" أمريكا خشية انتصار الشمال الشيوعي وحشدت قوة توازي قوتها في الحرب العالمية الثانية، وانتهت إلى كابوس لم تتعاف منه أمريكا حتى الآن ، وقد توحدت فيتنام بنمطها الشيوعي لا الغربي، وقبل ذلك شطرت الكوريتين، فنجح الجنوب تحت مظلة أمريكا والغرب، واستطاعت أن تكون نموذجاً لأسرع تنمية في العالم، بينما الشمال بقي على عبادة الزعيم، وجنون التسلح ليقع الشعب في سلم الدولة الفقيرة والمفلسة إلا من شعارات شيوعية انتهت صلاحيتها.

ثم كانت معجزة اليابان، وخشية أن تقع في منظومة السوفييت، وهي التي تلقت الهزيمة من الغرب وألقيت عليها قنبلتان ذريتان مرتين، فإن الحليف المهزوم جاء بأكبر اقتصاد مزاحم لأمريكا وأوروبا معاً، وكما فشلت أمريكا في حربها مع فيتنام بسبب تدفق السلاح الشرقي من الصين وموسكو، فإن السوفييت وقعوا في مصيدة غبائهم عندما استولوا على أفغانستان، لتنتقم أمريكا بهزيمتهم المذلة، وبسلاحها المتطور حتى أن صاروخ "استنجر" المحمول على الكتف كان المفاجأة بتساقط الطائرات الحربية السوفيتية، ومن ثمَّ الهروب..

تلك المرحلة التي أخرجت مصطلحات "حافة الهاوية، والتدمير المتبادل، والضربة الاستباقية، وتوازن الرعب والقوى، والحرب الباردة" إلخ وقد اتسعت المعارك خارج أراضي القطبين، والتي شملت كل القارات، وكان وقودها العالم الثالث وقد ظلت خديعة التحرر والديموقراطية والعدالة الاجتماعية طعام الأغبياء لكن ما فرض الرعب المتبادل عندما اكتشف الأمريكان وجود صواريخ سوفيتية نووية في كوبا، وهنا جاء الاستشعار بالخطر أن أنذر الرئيس الأمريكي كندي بإعلان حالة الطوارئ في كل قواعد حلف الأطلسي، وكانت النتيجة أن أصدر الرئيس السوفيتي :خروتشوف" الانسحاب بتسوية معنوية، ليبدأ طرح التفاهم بين القوتين بواسطة ما سمي بالهاتف الساخن أو الأحمر خشية تغيير مسار صاروخ بطريق الخطأ ووصوله إلى حدود أحد البلدين، أو خروج غواصة إلى أحد موانئهما، لكن بقيت بؤر الصراع قائمة، وهي دورة تاريخية من دورات الصراع من أجل النفوذ والهيمنة، إلى أن خسر السوفييت الجولة، وبقيت أمريكا اللاعب الوحيد الذي غرق في حماقاته بالعراق وأفغانستان..