قرأت في الثمانينيات تقريرا لصحفي اسباني عن المملكة. قال فيه كلمة لن أنساها أبدا: لو تصادمت سيارتان في جدة لسمع الارتطام في الرياض. لا يأتي هذا الكلام تعبيرا عن الهدوء الذي تنعم به البلاد ولكن كناية عن الصمت الذي نتعامل به مع الأحداث. كانت كل الأخبار خارجية. لا يعرف المرء ما يجري في الشارع المقابل لبيته. امتلأت النفوس قناعة أخرجتنا من الواقع. كل شيء يحدث هناك. المرض مشكلة الآخرين، الجريمة مشكلة الآخرين، الحوادث الطبيعية مشكلة الآخرين. استولت السرية على كل شيء. لا أرقام لا إحصائيات. يهلك الباحث ليحصل على عدد سكان قرية أو عدد موظفي وزارة أو كمية الدقيق المستورد. أصبحت الأبحاث نفسها تجرى على قضايا الآخرين. لتجنب إخراج المعلومات والاستفادة منها تأصلت شكوك أن الجامعات الأجنبية توظف الطلبة السعوديين لجمع معلومات عن المملكة تحت ستار البحث العلمي. على الرغم من وجود ملايين الأجانب في طول البلاد وعرضها وعمقها إلا أن دخول البلاد من أمور الخيال. صارت البلاد مستودعا ضخما للأسرار. انقلبت الحال اليوم، حتى أخبار البيت السعودي معرضة أن تتحول إلى مادة للتداول في مقاهي مانيلا ولوس أنجلس. الذين أصبحت السرية في وجدانهم منهج حياة يشعرون بالفزع. تحولت السرية إلى طهارة في أنفسهم. الفرق بينا وبين الآخرين لا يكمن في التعامل مع المعلومات. الفرق بيننا وبين الآخرين يكمن في الطهارة والنقاء والمنعة التي نتمتع بها ويفتقر إليها الآخرون. ما يحدث اليوم ليس إفراجا عن الأخبار والسماح بتداولها أسوة بالآخرين، ما نسمع به اليوم هو خراب طارئ. لا يمكن أن يحدث في الماضي. فسد المجتمع. أفسدته الفضائيات والجوالات والإنترنت والصحافة والليبراليون. نسأل الله العافية.

هناك دعوات متقطعة ولكنها متضافرة. حجب الفضائيات، التشديد على الصحافة، لا نريد أن نرى، لا نريد أن نسمع. عندما نحجب الأخبار ونمنع تداولها يعود المجتمع إلى نقائه وطهارته وعفته. تقف الفضائيات وراء ما يحدث للشباب اليوم. أثمر الانفتاح عن طيحني، سامحني يا بابا، العباءات المزخرفة والمخصرة وغيرها من التقليعات الشبابية والملابس الغريبة. لم نكن نعرف هذا قبل الفضائيات والليبراليين. لا داعي لتذكر الماضي. الخنافس، الكنادر ذات الكعوب العالية والغالوقة أم أربعة أزرة والملابس الضيقة التي تجسد تفاصيل جسد المرأة والعباءة التي لا تستر حتى الكتف. وصلت مع غيرها بدون فضائيات واختفت لأن الشباب والشابات الذين أغرموا بها كبروا. سنة الحياة. موضة تبدأ وموضة تنتهي. الشباب لا يكف عن المغامرة والتحدي والبحث عن الغرائبيات.

في السبعينات اجتاحت بريطانيا موضة (البنك) اللبس القذر والتجمعات المؤذية والأصباغ. ضاقت بعض الدوائر المحافظة. خرج وزير الداخلية البريطانية آنذاك وقال اطمئنوا سوف أقضي عليهم. عندما سأل كيف؟ قال سأمنحهم مزيدا من الحرية.

ما يحدث من تقليعات شباب أو أحداث أو جرائم كانت تحدث في الماضي وسوف تحدث دائما. ستأتي وتختفي. علينا أن نختار إما أن تجري الأحداث من وراء ظهورنا أو أن تجري أمامنا لكن لا وجود لخيار إيقاف الأحداث أو منع الشباب من التعبير عن زمنهم، إلا لمن أراد لنفسه الضغط والسكر.