الحبشة الملاذ الوحيد، لأن فيها أمراً أرسل الله رسله وأنزل كتبه لتحقيقه (العدل) الذي قال فيه: (لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط) لذلك قال عليه السلام: (إن بأرض الحبشة ملكاً لا يُظلَم أحد عنده، فالحقوا ببلاده، يجعل الله لكم فرجاً ومخرجاً مما أنتم فيه -السيرة كما جاءت في الأحاديث الصحيحة) فالبشر مهما بلغت ثقافتهم ووعيهم غير قادرين على فرض قيمة التسامح ما لم يحولوها إلى قانون. وفي الحبشة قانون عادل اسمه (النجاشي).

قافلة المستضعفين تهم بالمغادرة، وفي مقدمتهم عثمان وزوجته رقية بنت رسول الله عليهم السلام.. مشهد يسافر كالخنجر في قلب أحد القساة النادمين، فيتقدم نحو المهاجرة (أم عبد الله) بقلب نازف ويقول: (أين يا أم عبد الله؟ فقلت له: آذيتمونا في ديننا، فنذهب في أرض الله حيث لا نؤذى في عبادة الله [حتى يجعل الله لنا مخرجاً] [فقال: صحبكم الله] [ورأيت له رقة لم أكن أراها، ثم انصرف وقد أحزنه خروجنا]. ثم ذهب، فجاء زوجي عامر بن ربيعة، فأخبرته بما رأيت من رقة عمر ابن الخطاب، فقال: ترجين يسلم؟ فقلت: نعم. قال: فو الله لا يسلم حتى يسلم حمار الخطاب وهذا من شدته على المسلمين ( السابق) سافر الأحبة، ليتحول البقية إلى قلة خائفة، ذات يوم رأت مجموعة من المتهورين نبي الله وأبا بكر فلاحقوهما يرجمونهما حتى وجدا نفسيهما خارج مكة قد اشتد بهما التعب والعطش، فشاهدا من بعيد بعض الغنمات، فإذا براع قصير القامة، دقيق الساقين جدا.. اسمه (عبد الله بن مسعود الهذلي) فطلبا منه شاة ليس في ضرعها لبن، فمسحها عليه السلام ودعا الله، فامتلأ ضرعها وشربا، وشرب الراعي الذي أذهلته المعجزة، ثم بين له التوحيد فأسلم. أما عمر فعاد يتأمل كتل التمر التي يحولها إلى أصنام ثم يجوع فيأكلها، استعاد عقله وقلبه فأسلم، ثم خرج ليخبر قريشا بطريقة كالتحدي.

توجه نحو أشهر مروج للإشاعات (جميل بن معمر) فأخبره، فطاف جميل بالشوارع معلنا الخبر، فأقبل صناديد قريش فلاسنوا عمر، ووصل الأمر للضرب، فمر والد عمرو بن العاص، فنهرهم فترجعوا عنه، لكنه لم يتراجع، بل تجرأ المؤمنون على الصلاة عند الكعبة حتى قال ذلك الراعي النحيل: (ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر-البخاري) (والله ما استطعنا أن نصلي عند الكعبة ظاهرين حتى أسلم عمر –السيرة) ثم أسلم حمزة فخشيت قريش من إسلام هؤلاء الجبابرة، فتوجهت إلى أبي طالب كي يوقف ابن أخيه، فاستدعاه، ولما جاء وجدهم مجتمعين فأنصت لمطالبهم، ثم رفع بصره نحو السماء وقال لهم: (أترون هذه الشمس؟ قالوا: نعم. قال: فما أنا بأقدر على أن أدع ذلك منكم على أن تستشعلوا منها شعلة. فقال أبو طالب: والله ما كذبنا ابن أخي فارجعوا -السابق) وانصرف عليه السلام نحو المواسم الدينية والمنتديات الأدبية والتجارية كالحج وعكاظ ومجنة وذي المجاز.. لا يترك خباء قبيلة إلا دخله يبين لهم التوحيد، ويطلب منهم أن يحملوه بعد أن رفضه قومه، وعمه الشقي (أبولهب) يلاحقه كالمعتوه، يكذبه ويدميه بالحجارة، لكنه لايلتفت إليه ولايرد عليه.. منظر أدهش طارق المحاربي فقال: (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مر في سوق ذي المجاز وعليه حلة حمراء، وهو يقول: يا أيها الناس قولوا: لا إله إلا الله تفلحوا. ورجل يتبعه يرميه بالحجارة قد أدمى كعبيه وعرقوبيه وهو يقول: يا أيها الناس لا تطيعوه فإنه كذاب. فقلت: من هذا ؟ قالوا: غلام بني عبد المطلب. فقلت: من هذا الذي يتبعه يرميه بالحجارة؟ قالوا: هذا عبدالعزى أبولهب - ابن خزيمة)