البطاقة الشخصية:

  • الاسم: بداح بن جفين بن فيصل القحطاني.

  • تاريخ الميلاد: ١٣٧٢ه (الرياض).

  • الحالة الاجتماعية: متزوج وأب (ثلاثة أبناء وأربع بنات).

  • النادي: الهلال.

  • المركز: (سنترهاف) قلب دفاع.

  • تاريخ الالتحاق بالنادي: ١٣٨٧ه

  • تاريخ الاعتزال: ١٤٠٠ه

  • العمل: لا عمل حكومياً، ولا أعمال خاصة!.

    يعتبر مدافع هلال التسعينات الهجرية - الصلب - بداح القحطاني (٥٨ عاماً) من أبرز الاسماء التي تألقت في تلك الحقبة وقادت فريقها للفوز بأول بطولة للدوري الممتاز وتحقيق أول انجاز ذهبي بعد صيام هلالي دام ١٣ عاماً غاب خلالها الفارس الأزرق عن منصات التتويح منذ فوزه بكأسي الملك وولي العهد عام ١٣٨٤ه وحتى موسم ١٣٩٧ه وكانت تعد المرحلة الأصعب في مسيرة زعيم الأندية السعودية.

وشكل بداح مع رفيق دربه العملاق الراحل عبدالرحمن بشير (الغول) رحمه الله ثنائيا دفاعيا صلبا يصعب اختراقه أو تجاوزه وساهم بصورة أكثر فاعلية في رسم ملامح الانجاز الذهبي «التاريخي» بريادة أبطال الدوري.


بداح القحطاني كابتناً للهلال ١٣٩3هـ

البداية في عليشة

استضفناه اليوم ليروي لنا مشوار ذكرياته الرياضية ليبدأ الحديث عن بداياته الكروية فقال:

كانت في عام ١٣٨٥ه أيام دراستي الابتدائية في مدرسة طارق بن زياد بحي عليشة وكان معلمنا عبدالرحمن الأحمد (الدينمو) نجم الهلال السابق وتلاه عبدالله الرزقان (كندا) في نفس المدرسة بالصف السادس ثم انتقلت لمدرسة فلسطين المتوسطة جوار مستشفى الشميسي ومنها التحقت بنادي الهلال عام ١٣٨٧ه عن طريق المشجع الهلالي عبدالله بن حاتم (رحمه الله) ومثلته في الدرجة الثانية كمهاجم ثم انتقلت للفريق الأول عام ١٣٨٨ه كظهير أيسر أمام فريق النهضة وكان معي عبدالرحمن وعبدالله بن عمر وموسى الشلهوب ومحمد الطعيمي وعلي البيشي ولعبت (٦) أشهر في الدرجة الثانية.

تجديد الدماء

بعد ضياع الكأس

وبعد مباراة الكأس الشهيرة التي خسرها الهلال أمام الاتفاق (٢/٤) قام رئيس النادي الشيخ عبدالرحمن بن سعيد «شفاه الله» بتجديد دماء الفريق الأول من خلال الزج بعناصر من الصف الثاني وكنا محسن بخيت وغريب وغازي سعيد وأنا تحت قيادة الكابتن الكبير مبارك عبدالكريم ولعبنا أول مباراة مع الفريق الأول ضد أهلي الرياض وتعادلنا وحسمت لصالحنا بالقرعة وكان كابتن الأهلي عبدالعزيز بن حمد وقائدنا مبارك عبدالكريم كما أسلفت ومنها كانت الانطلاقة حتى عام ١٤٠٠ه حيث اعتزلت بسبب الاصابة.


الأمير سطام بن عبدالعزيز يصافح لاعبي منتخب الوسطى قبل مباراته أمام الاسماعيلي المصري يوم الجمعة (25/5/1391هـ) ويظهر فيها الكابتن سعد الجوهر (رحمه الله) ومن اليمين محمد سعد - نادر الحسن (رحمه الله) -أبوحيدر- حسين العليان - محسن بخيت -- بداح القحطاني

الهلال بين ضاري واليوسف!

ويرى بداح ان ضعف الحراسة الهلالية افقد النادي كثيراً من البطولات ومنها كأس ٨٨ه ثلاثة أهداف من الأربعة التي استقبلها مرمى فريقنا يتحمل مسؤوليتها حارسنا السابق (ضاري).. وخلفه زميلنا إبراهيم اليوسف الذي سار على نهج (ضاري) في تقدمه والتوقيت الخاطئ في الخروج من مرماه وأدى ضعف الحراسة الزرقاء إلى ابعاد الهلال عن البطولات من ١٣٨٨ وحتى ١٣٩٦ه ولا انسى الحارس الثالث سعيد نصير.. لكن فريقنا لم يوفق في حراسة جيدة مع العلم ان (ضاري) من الحراس الحماسيين لكن مشكلته الاستهتار والتعالي على الكرة في بعض الأحيان لذلك اعتقد ان (٨٠٪) من أسباب خسائر الهلال في تلك الحقبة ضعف الحراسة فضلاً عن الفترة التي لعبنا فيها لم يكن فيه من المهاجمين غير محسن بخيت وعبدالله بن عمر كان يلعب ويصاب وبعد سفر محسن لأمريكا لمواصلة دراسته اضطررنا إلى سلطان بن نصيب وسمير سلطان وناجي عبدالمطلوب وسعد المقبل وفهد العبدالواحد بمعنى اعتمد الفريق على مهاجمين أكثر فحقق الهلال بطولة دوري ١٣٩٧ه بفارق ثلاث أو أربع نقاط عن أقرب منافسيه.

مباراة محمد سعد

من الذكريات التي احملها عن المباراة التاريخية الشهيرة التي جمعتنا بالنصر في دوري ١٣٩٧ وانتهت بالتعادل (٣/٣) طلبي قبل المباراة من مدربنا (جورج سميث) ان ألعب «مان تومان» مع مهاجم النصر محمد سعد فرفض وقال سندعه يلعب حراً فإذا جاء في مركزك فتولَّ تغطيته وكذا عند زميلك عبدالرحمن بشير: لكن محمد سعد سجل في تلك المباراة أهداف فريقه الثلاثة.

واذكر ان هدفنا التعادل الثالث في آخر دقيقة من ضربة ركنية تصدى لها فهودي وقبل تنفيذها كنت اقول لعبدالرحمن بشير اطلع لاستقبال كرة الكورنر لما يمتاز به من طول فارع ورد عليّ في البداية قائلاً: «ماني طالع خلاص انتهى الوقت» فكنت ادفعه بيدي وهذه موثقة لدي في شريط المباراة وطلعت أنا وهو وكان حارس النصر سالم مروان (شفاه الله) وحولها برأسه في المرمى هدف تعادل أحدث نقلة نوعية في مسيرة فريقنا في ذلك الدوري حيث لم نخسر وتوجنا ببطولة أول دوري في تاريخ الكرة السعودية بفضل الله ثم المجموعة الرائعة فهد العبدالواحد وسمير سلطان وسلطان بن النصيب وفهد الحبشي وبشير الغول وناجي عبدالمطلوب بخلاف السابق لم يكن لدينا غير مهاجم واحد.


مدافع الهلال السابق بداح يطلع الزميل فهد الدوس على احدى وثائقه الرياضية
  • كيف استطاع محمد سعد مهاجم النصر الكبير احراز ثلاثة أهداف (هاتريك) في تلك المباراة التاريخية؟

  • الأهداف الثلاثة جميعها جاءت من تسديدات، الأول من رمية جانبية وجاء على طول وصوبها بنجاح والكرة الثانية تمريرة تلقاها وحولها تسديدة كهدف ثان وهو مهاجم يتميز بقوة القدم (شويت) من مسافات بعيدة وأهدافها الثلاثة كلها احرزها باسلوب واحد.

لعبت مع عمالقة الدفاع الأزرق

لعبت بجوار عبدالله الرزقان (كندا) ونبيل الرواف ثم عبدالرحمن بشير (الغول) ومرشد العتيبي والعمدة.. لكنني استقريت مع عبدالرحمن بشير (رحمه الله).

وهذا اللاعب بالمناسبة شخص بسيط وقلبه طيب ولا يحمل الحقد محب لزملائه وإذا قربت منه وجدت رجلا متواضعاً يدعم الصغير والكبير.. مبتسم دوماً وخفيف الظل.. كان باختصار شخصية مميزة (رحمه الله).

الاصابات دمرت حياتي!

  • حدثنا عن مشوارك مع الاصابات؟

  • الاصابة التي غيرت مسار حياتي حتى اليوم واجبرتني على الاعتزال قسراً حدثت لي في مباراة الهلال والشباب عام ١٣٩١ه بسقوطي على مضمار الملعب ثم تعرضت لاصابة أخرى في الظهر عام ١٣٩٢ه وكنت اتحامل على نفسي ولم يكن لدينا جهاز طبي متكامل لتشخيص الاصابة وآثارها المستقبلية آنذاك ثم وقع لي حادث سير وأنا في طريقي لمنزل الأمير نواف بن محمد عضو شرف الهلال وأدى إلى اصابتي بكسر مضاعف في يدي وحضر الأمير نواف ونقلني مشكوراً للمستشفى وبعدها سافرت إلى بيروت مع صاحب السمو الملكي الأمير هذلول بن عبدالعزيز سنة ١٣٩٣ه واجريت لي عملية بالمستشفى الألماني هناك وعدت ولكن الاصابتين السابقتين في اسفل الظهر والرقبة تفاقمت بعد خمس سنوات واقعدتني اليوم في المنزل فلا استطيع السير أو الوقوف إلا بمساندة عكاز وتعالجت ببريطانيا وأكثر من مكان آخر دون جدوى إذ أكد لي الأطباء ان لا جدوى من اجراء عملية ولا بنسبة (١٪) لاصابة اسفل الرقبة في الفقرة الرابعة أو الثالثة من العمود الفقري أما الاصابة الأخرى اسفل الظهر فشفائي منها مستحيل طبقاً لتأكيدات الأطباء في لندن لأنه مع مرور الوقت أصبحت مزمنة والحمدلله على قدر لي.

وكان سفري الأول لبريطانيا مع الأمير خالد بن فيصل بن تركي (رحمه الله) عضو شرف النادي ونائب الرئيس في احدى الفترات وهذا الرجل كان من أطيب وأكرم الرجال فقد تكفل بمصاريف علاجي «عليه رحمة الله».

اسقاطي من الكشوفات مفاجأة!

من المواقف التي لا أنساها في مشواري الرياضي سفري مع أخي المريض إلى تركيا كمرافق لمدة ثلاثة أشهر عام ١٣٩٢ه وحينما عدت وجدت نفسي منسقاً من كشوفات نادي الهلال عن طريق عثمان القرعاوي إداري النادي السابق.. ودخلت وقتها في دوري الحواري مع فريقنا الذي كان يرأسه عبداللطيف إبراهيم آل الشيخ وأخذنا البطولة وتألقت فيه كمدافع وبعد انتهاء المنافسات ذهبت وقابلت رئيس النادي الشيخ عبدالرحمن بن سعيد «متعه الله بالصحة والعمر المديد» ونقلت إليه ان الأمير عبدالرحمن بن سعود (رحمه الله) رئيس نادي النصر شاهدني في دوري الحواري وعرض على التسجيل في كشوفات النصر مقابل (دباب) ومبلغ خمسة آلاف ريال لكنني اعتذرت لحبي للهلال ورفضت عرضاً آخر من نادي الشباب لنفس السبب وقام (أبو مساعد) وأخذ حفيظة نفوسي وسجلني في الهلال مرة أخرى وله الفضل الأول بعد في اعادة تسجيلي وبروزي وساعدني في ظروفي ووضعي الصعب حتى لعبت في الفريق الأول.


الأمير عبدالرحمن بن سعود (رحمه الله) عام 1398هــ

«أبو خالد.. أبوه»

وبالمناسبة للأمير عبدالرحمن بن سعود رحمه الله موقف شهم معي لا انساه حين قابلته في احد المستشفيات وسألني: «وش عندك»؟ فقلت له أخي مريض وموضوع سفره للخارج لدى الهيئة الطبية فقام بأخذ ملف أخي من يدي ودخل على اللجنة الطبية وأنهى بسرعة موضوع علاجه بالخارج «رحمه الله رحمة واسعة».

مشواري مع المنتخبات

مثلت منتخب الوسطى أكثر من مرة أولها عام ١٣٩١ه في مباراة جمعت المنتخب بفريق الاسماعيلي المصري تحت رعاية نائب أمير الرياض الأمير سطام بن عبدالعزيز ومثلت المنتخب العسكري عام ١٣٩٤ه واخترعت للمنتخب الأول عام ١٣٩4ه لدورة الخليجي وعسكرنا في أبها ونسقنا أنا وناجي وعبدالله بن عمر للاصابة.

معاناتي المرضية مستمرة

معاناتي المرضية لا زالت مستمرة فقد دخلت المستشفى الشهر الماضي وخرجت قبل دخول الشهر الكريم بخمسة أيام إذ اصبت بالتهاب في الصدر ووجود ماء في الرئة والذي أعاقني بعد خروجي من المستشفى وجلوسي حالياً في البيت سقوطي على ظهري في دورة المياه «أعزكم الله» وهذا ما اعاقني عن المشي والحمدلله واصابة الظهر اشتدت آلامها واثرت على حركة القدم إذ يحدث لي تنمل في الرجلين عند الجلوس لازم اقف أو احاول السير.

  • ألم تجرب العلاج في التشيك؟

  • الحقيقة كان بودي ولكن الظروف لا تسمح لي ولو جاءتني الفرصة مستقبلاً فلن اتردد في السفر طلباً للعلاج هناك.

شهادتي مجروحة

في رئيس الهلال

  • شهادتي في رئيس الهلال الأمير عبدالرحمن بن مساعد مجروحة.. أمير بمعنى الكلمة بتواضعه وخلقه وكرمه.. ولا انسى الأمير عبدالله بن مساعد والأمير نواف بن محمد والأمير بندر بن محمد والأمير فهد بن محمد والأمير فيصل بن سلطان.

لا دراسة.. ولا وظيفة!

  • لم استطع اكمال مشواري الدراسي وتوقفت عند الصف الثالث (إعدادي) وبعدها حالت ظروف مرض أخي وظروف عائلية صعبة دون التحاقي بأي وظيفة حكومية.

.. ولا أملك بيتاً!

  • رحلاتي العلاجية ومصاريفها الباهظة لم تساعدني على امتلاك بيت فقد استنزفت مني الكثير وجعلتني في منزل مستأجر.. وفي العام الماضي تحدثت مع الأمير عبدالرحمن بن مساعد رئيس النادي بشأن إيجار بيتي وما قصر «جزاه الله خير» ومبادرات سموه مع لاعبي الهلال القدامى كثيرة وغير مستغربة منه.

القحطاني الثاني من اليسار وقوفا مع الهلال عام ١٣٨٨هـ ويظهر في الصورة حميد- الطعيمي- بن عمر - مبـارك عبدالــكريم- غريب- سالم اسماعيل- محمد العبدالواحد «رحمه الله»- سـلطان مناحي

ابو فيصل مع حفيده تركي وصورة هلال دوري ١٣٩٧هـ