استمرت الدعوة سرا حتى أنزل الله على نبيه عليه الصلاة قوله: (وأنذر عشيرتك الأقربين)، فمشى نحو جبل صغير اسمه (الصفا)، وصعده وصاح بقريش صيحة لا تطلق إلا عند أمر هام  كالحرب: يا صباحاه.. يا صباحاه.

أفاقت قريش على صوت الأمين.. وانطلقت من أبوابها مئات الخطوات مشكلة شبه دائرة حول الصفا.. دائرة من الأعين المفتوحة والآذان المنصتة والترقب القلق.

تلفت صلى الله عليه وسلم حوله، وتأمل اكتمال قومه، فأحب قبل كل شيء وقبل أن يتفوه بحرف من رسالته أن يحصل منهم على شهادة جماعية وموثقة بأمانته وصدقه، لأن الدين رسالة، والرسالة قوامها الصدق والأمانة، ومن لديه مستند ولو على كذبة أو خيانة واحدة رصدها عليه فليظهره الآن.

صاح بهم، ووصل مدى صوته إليهم جميعا قائلا: (لو أخبرتكم أن خيلا بالوادي تريد أن تغير عليكم، أكنتم مصدقي؟. قالوا: نعم... ما جربنا عليك إلا صدقا - البخاري) إذا فهو الصادق، وهو الأمين بإجماع قريش في مكان واحد وزمان واحد، وبعد أربعين عاما من فن التعامل الراقي والمهذب الذي نحته في عقولهم وقلوبهم، الصادق الأمين أهم صفات القائد على الإطلاق، وقد آن لهذا الصادق الأمين أن يخبرهم بأصدق وأعظم خبر في حياته وحياتهم قائلا: (يا معشر قريش، اشتروا أنفسكم لا أغني عنكم من الله شيئاً، يا بني عبد مناف لا أغني عنكم من الله شيئاً، يا عباس بن عبدالمطلب لا أغني عنك من الله شيئاً، ويا صفية عمة رسول الله لا أغني عنك من الله شيئاً، ويا فاطمة بنت محمد سليني ما شئت من مالي، لا أغني عنك من الله شيئاً - السابق) لكن مم يشترون أنفسهم؟ ها هو يكمل فيقول: (فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد - السابق) ثم سكت والاستغراب يملؤهم، وتلفتت القلة المؤمنة ترصد ردات فعل عقيدة الأجداد والعادات والتقاليد؟

عم السكون المكان.. لم يخترقه سوى صوت قبيح.. صوت عمه عبدالعزى بن عبدالمطلب (أبي لهب) بكلمات وثنية سافلة، وكأنه يقول: كيف يكون نبيا من عرفته رضيعا ويتيما وتوليت بعض أمره، ثم يريدني أن أطيعه!! ذلك لن يكون.. صاح من بين الجموع: (تبا لك سائر اليوم، ألهذا جمعتنا؟!!- البخاري) وتبعته زوجته أم جميل في الولولة والثبور، فقامت من الغد ترمي الحطب الشائك في طريقه عندما تصادفه.

تجاهل عليه السلام هذا الأحمق وزوجته، فالانشغال بالتافهين والمنغلقين تبديد للجهد والزمن، واتجه لمن يفتح عقله وقلبه ويطرح الأسئلة الجادة، لكنه كان خائفا عليهم خاصة بعد أن نزل الوحي بسورة أحرقت أبالهب وزوجته: (تبت يدا أبي لهب وتب (1) ما أغنى عنه ماله وما كسب (2) سيصلى نارا ذات لهب (3) وامرأته حمالة الحطب (4) في جيدها حبل من مسد (5)) سورة تكشف علم الله بالغيب وصدق نبيه، وإلا فقد كان بإمكان أبي لهب أن يقول: هاأنذا قد أسلمت. إذا فقد كذبكم محمد عليكم.

كثر أتباع النبي صلى الله عليه وسلم، وشعرت قريش بنظافة بعض أبنائها وبناتها، وعبيدها وطيب أخلاقهم وسمو تعاملهم.. شعروا بسكينتهم.. بارتياحهم والتماع أعينهم كلما ذكر اسم محمد عليه السلام. عندها عُقدت الاجتماعات وجرت المشاورات يقودها قساة من أمثال أبي لهب وأبي جهل وعقبة بن أبي معيط وأمية بن خلف، ثم بدأت التحقيقات والاستجوابات بهدوء، ليفاجأوا باعترافات تكشف انسياب الإسلام إلى بيوتهم دون أن يشعروا. عندها انتفضوا فزعين، وتحولوا إلى عاصفة مدمرة لكل من يخرج عن دين الآباء والأجداد، بدأوا بالترغيب، ولما فشلوا، حولوا مكة إلى زنزانة ضخمة لمن تحت أيديهم من أبناء وبنات وعبيد.