رفع أهالي مركز العيص التابع لمنطقة المدينة المنورة جزيل الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله على ماوجدوه من اهتمام وحرص من حكومة خادم الحرمين الشريفين منذ بداية ظاهرة الزلازل في مركز العيص ، وتذليل جميع الصعوبات التي واجهتهم وإخراجهم من المنطقة وتأمين السكن البديل لهم وتوفير الراحة والاستقرار لهم. وأشادوا بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين أيده الله خلال الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء مساء أمس الاول جميع القطاعات ذات الصلة بتقديم أقصى الجهود التي تحقق الراحة لأهالي العيص وطمأنينتهم وسلامتهم إثر عودتهم لمناطقهم . فقد عبر الشيخ قالط بن سعد بن غنيم عن شكره الجزيل لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله وسمو أمير منطقة المدينة المنورة على جميع الجهود التي ذللت بفضل من الله مختلف العقبات والصعوبات التي واجهت أهالي المنطقة منذ بداية الظاهره حتى عودتهم إلى ديارهم سالمين . وأكد المواطن سعد بن صويدر الجهني أن توجيهات الملك عبدالله بن عبدالعزيز ليست بمستغربة على ملك اتصف بالإنسانية وحبه لشعبه بل عكست مدى اللُحمة التي تربط القيادة بالشعب . وحمد المواطن عبدالعزيز لافي الجهني الله تعالى على أن وهب الله للبلاد هذه القيادة التي أولت اهتماما كبيرا بشعبها منذ تأسيس هذه الدولة على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه والارتقاء بمعيشتهم وتوفير الحياة الكريمة لهم مشيرا إلى أن الكلمات التي نسمعها من خادم الحرمين الشريفين تجاه أهالي العيص تجسد الاهتمام الذي أولاه أيده الله لأهالي العيص منذ أن حصلت هذه الظاهرة الطبيعية . وقال المواطن عبدالله بن عيد المرواني « إن أهالي مركز العيص يعيشون راحة وطمأنينة بفضل من الله ثم بجهود حكومتنا الرشيدة حفظها الله ». وحث أهالي العيص على التعاون مع الجهات المعنية والابتعاد عن مواقع الخطر في العيص . الجدير ذكره أن الجهات الخدمية والصحية في مركز العيص بدأت استعداداتها على قدم وساق لاستقبال الأهالي فمستشفى العيص العام ومستشفى المرمية أكملت استعداداتها للتعامل مع أي حالة طارئة - لا سمح الله - وكذلك فرع وزارة المالية الذي سيستمر في صرف المعونات المالية والعينية للأسر التي لن يسمح لها بالعودة حتى انتهاء اللجنة المكلفة بدراسة أوضاعهم.