ولد الشيخ العلامة عبدالرحمن بن عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح بن حمد ال فريان- يرحمه الله - في مدينة الرياض سنة1344ه

ونشأ الشيخ في بيت علم وفضل - في بيت والده الشيخ عبدالله - وكان ذا فضل وعلم.

وكان أول رئيس للجمعية بتكليف من سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم وقد كان للشيخ عبدالرحمن محاضرات في عدة مناطق في المملكة وله محاضرات ودروس أسبوعية وجولات دعوية في مدينة الرياض كزيارته للسجون والحرس الوطني والمعاهد والجامعات والوزارات.

واقترح الشيخ إقامة حلقات لتحفيظ القران الكريم في السجون وبناء عليه أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز (رحمه الله) مرسوماً ملكياً بتخفيض عقوبة من حفظ كتاب الله الكريم.

وآخر خطابات الشيخ خطابه للأمير سلمان بن عبدالعزيز قبل وفاته بساعات يطلب دعماً مالياً لصالح عمل الخير وهذا الموقف يؤكد على أنه كان يعمل لآخر لحظة في حياته لخدمة الإسلام.

وتوفي الشيخ - رحمة الله - في شهر رجب لعام 1424ه.