أدى جمع كبير من المصلين فجر امس في جدة صلاة الميت على رجل الاعمال الشيخ خالد بن سالم بن محفوظ الذي انتقل إلى رحمة الله تعالي مساء أمس الأول عن عمر يناهز الستين عاماً إثر أزمة قلبية مفاجئة.

والشيخ خالد بن سالم بن محفوظ هو المالك السابق مع والده للبنك الأهلي السعودي .

ووري جثمانه الثرى في مقبرة الفيصلية في جدة بحضور حشود كبيرة من المشيعين تقدمهم رجال الأعمال والمال السعوديين , وبدات عائلته في استقبال التعازي في منزلها الذي يقع في حي الجامعة عند الكيلو 10 القريب من طريق الحرمين الدائري.

وللفقيد ثلاثة أبناء ولدان هما عبد الرحمن وسلطان وبنت واحدة هي إيمان وله 11 حفيداً, واشتهر عنه حب الخير والقيام بالأعمال الخيرية وله مشاريع كبيرة في هذا الجانب منها بناء وحدات سكنية كثيرة للفقراء.

ويعد خالد بن محفوظ واحدا من أشهر رجال المال والبنوك في السعودية، وحصل على المرتبة 24 في قائمة أغنى 50 شخصية عربية في العالم في العام 2008 بثروة تقدر بنحو 3.2 مليارات دولار، متراجعا 3 مراتب عن العام 2007 والذي حصده بثروة تبلغ 3.35 مليارات دولار بحسب القائمة التي تعدها وتنشرها سنويا مجلة " arabian business " الإلكترونية.

وعانى الشيخ خالد بن محفوظ الذي ولد 1949م طوال سنوات من اعتلال في عضلة القلب وأجرى عدة عمليات قسطرة لقلبه في مستشفيات متخصصة داخل وخارج المملكة.

ومع خبراته البنكية الواسعة وتجاربه الثرية في مجال المال والأعمال كان خالد بن محفوظ شاعرا يكتب تحت اسم مستعار ( الناصر ) وتغنى بقصائده عدد كبير من المطربين السعوديين والعرب.