أخيراً تحققت أمنية الممثل الأمريكي مورغان فريمان بتجسيد شخصية الزعيم الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا في فيلم هوليودي للمخرج كلينت إيستوود يطل من خلاله على جانب آخر من حياة مانديلا في صراعه ضد التمييز العنصري الذي ساد جنوب أفريقيا منذ 500 سنة؛ أي من أيام احتلال الإمبراطورية البرتغالية لأفريقيا وحتى خروج مانديلا من سجن جزيرة روبن عام 1990 بعد 27 سنة من الأسر.

فيلم (إنفيكتوس - Invictus ) الذي يلعب فريمان بطولته يتناول قصة خروج مانديلا من السجن وانتخابه كأول رئيس أسود لجنوب أفريقيا في 10 مايو أيار 1994 بعد فوز حزبه (المؤتمر الوطني الأفريقي) بأغلبية ساحقة في أول انتخابات متعددة الأعراق. ويصوّر محاولته لاستخدام لعبة الركبي والرياضة كلغة عالمية مضادة للغة التمييز العنصري والعنف في بلد خارج للتو من أتون اقتتال عنصري. ولأن الاختيار وقع على جنوب إفريقيا كي تستضيف اللعبة عام 1995، في محاولة لجلب البيض والسود في مكان واحد تجمعهم لعبة رياضية بعد الفصل العنصري. فإن الفيلم سيظهر كيف استثمر مانديلا هذا الحدث في مشروعه المناهض للعنصرية مع سرد استعادي سينمائي لمراحل من حياة المناضل الافريقي.

وينضم سكوت ايستوود (ابن مخرج الفيلم) إلى الممثل مورغان فريمان ومات ديمون للتعبير عن قصة مانديلا الحقيقية فى توحيد جنوب أفريقيا وليست هذه المرة الأولى التى يقوم فيها ابن "إيستوود" بدور فى فيلم يخرجه والده حيث سبق له المشاركة في فيلم (غرين تورينو-Gran Torino) وفيلم (رايات آبائنا-Flags of Our Fathers).


مورغان فريمان

وكتب المؤلف الجنوب إفريقي أنتوني بيكهام سيناريو الفيلم الجديد استناداً إلى رواية "ملاعبة العدو" لجون كارلين. ومن المقرر إطلاق الفيلم الذي صُور بالكامل في مدينتي جوهانسبرغ وكيب تاون بجنوب أفريقيا، في صالات السينما الأميركية، مساء 11 ديسمبر المقبل ولكن لم يحدد مخرج الفيلم حتى الآن إذا ما كان الفيلم سيعرض في افتتاح مهرجان تورنتو السينمائي (9-19).

أما بالنسبة لبطل الفيلم مورغان فريمان فثمة قصة طويلة وراء تصوير وإنجاز هذا الفيلم ابتدأت من يونيو 2006 عندما التقى بطل فيلم (إصلاحية شاوشانك) في بلدة صغيرة بالميسسبي؛ صدفةً بمؤلف سيرة روائية عن حياة مانديلا بعنوان "ملاعب العدو"، وكان فريمان يتمنى لعب دور مانديلا منذ سنوات ولكنه لم يجد رواية تنفع للتحويل إلى فيلم. يقول الروائي جون كارلين متذكراً: تُرجم ذاك اللقاء، بعد خمسة شهور حيث عقدنا اتفاقاً وحضر بعدها كاتب السيناريو لنجلس أسبوعاً من أجل تحويل الرواية إلى سيناريو. أعجب مورغان بالسيناريو كثيراً ليأخذ نسخة منه إلى صديقه كلينت ايستوود وشركة وارنر برذر ومن ثم تم توزيع الأدوار ليبدأ التصوير بداية 2009 متزامناً مع عام احتفالات العالم ببلوغ مانديلا ال"90" سنة في 18 يوليو الماضي وإطلاق يوم ميلاد مانديلا كيوم عالمي من أجل الإنسانية تحت مسمى (يوم مانديلا- Mandela day).


مانديلا

يذكر أن "أنفيكتوس" ليس أول فيلم أمريكي عن سيرة "مانديلا"؛ فقد سبقه فيلم (وداعا بافانا-Goodbye Bafana) الذي تناول نيلسون مانديلا خلال سنوات السجن الطويلة عبر حكاية سجين يسرد مذكراته التي يكون مانديلا محوراً رئيساً وبطلاً فيها.


كلينت ايستوود

مات ديمون