** لا يوجد هناك..

** إنسان طيب..

** وإنسان سيئ..

** وإنما توجد هناك ممارسات..وسلوكيات..وتصرفات..يمكن أن نطلق عليها صفة "الطيبة" أو "السوء"..

** فالإنسان طيب بطبيعته..

** لكن تصرفاته هي التي تدفع الناس إلى الحكم عليه..

** فإذا فعل خيراً..أثنى الناس عليه..

** وإذا أقدم على أفعال (مزعجة) فإنه يصبح في نظر من حوله (سيئ..وحقير..وخائن..ومعدوم الضمير..ومنافق..وكذوب..و......)..

** ولو..تابعنا الكثير من "السلوكيات" السلبية لأي إنسان آخر في هذا الكون..فإننا سنجد أنها عبارة عن ردود أفعال..

** فإذا أُهين الإنسان..

** أو ظُلم..

** أو اسُتفز..

** فإنه يتحول إلى (وحش كاسر)..

** وعندها..فإن علينا أن نلوم مصدر الفعل..بدل أن نلوم رد الفعل المترتب عليه..

** والإنسان المحترم..

** والإنسان العاقل..

** والإنسان السوي..

** لا يمكن أن يتعرض للإهانة..أو الظلم..أو الاستفزاز..

** أما الإنسان (الغامض) أو (المسكون بالخطيئة) فإنه سيظل محل شك..وستتعامل معه على هذا الأساس..وبالتالي فإن ردود فعله ستكون مجنونة..وقد تكون مدمرة.. أيضاًً..


ضمير مستتر:

** ( الزجاج الناصع..لا يمكن تلويثه..)