طالب المدير العام لصندوق النقد الدولي رودريغو راتو الذي زار تونس الخميس، بتسريع الاصلاحات الاقتصادية وتحسين مناخ الاعمال في تونس.

وقال خلال مؤتمر صحافي في ختام زيارته للعاصمة التونسية ان «الهدف هو تحسين النتائج الاقتصادية التي هي اصلا صلبة ورفع التنمية وتقليص البطالة».

واضاف ان تحقيق مثل هذه الاهداف «يتطلب على السواء سياسات مناسبة للاستثمارات الخاصة وتحسينا عاما في الانتاج وكذلك تعزيز الاطار السياسي للاقتصادي الجمعي».

واوضح انه هنأ الرئيس التونسي زين العابدين بن علي على اعطاء الاصلاحات الاقتصادية اولوية في برنامجه الانتخابي وذلك خلال اللقاء الذي عقده معه الخميس في تونس.

وتحدث عن اتفاق مع المسؤولين التونسيين حول ضرورة تحسين مناخ الاعمال والابقاء على تنمية مرتفعة ووضع الصادرات في قلب استراتيجية التطور.

ودعا راتو تونس الى تنسيق اطرها السياسية والاقتصادية والقضائية والمؤسساتية مع المعايير الاوروبية طبقا لسياسة حسن الجوار التي يدعو اليها الاتحاد الاوروبي.

وطالب بمزيد من التكامل التجاري مع الاتحاد الاوروبي «لتحرير المبادلات» كما دعا الى تكامل اقتصادي في المغرب العربي.

واعتبر انه من الضروري تحرير النظام المصرفي من «العبء الثقيل» للقروض غير الانتاجية حيث تقدر القيمة الاجمالية لهذه القروض باكثر من خمسة مليارات دينار تونسي (الدينار يساوي 0,65 يورو) حسب الارقام الرسمية.