قامت لجنة بورما التابعة لمكتب الندوة العالمية للشباب الإسلامي بالمنطقة الشرقية بكفالة 52 طالباً، بينهم 12 طالبة، وتوزيع الدفعة الأولى من المستحقات المالية للطلاب المستفيدين من برنامج المنح الدراسية.

وقال الدكتور باسل بن عبد الرحمن الشيخ إن الندوة تهدف من وراء هذا البرنامج إلى مساعدة  الطلاب الفقراء والمحتاجين من أبناء المسلمين، وتشجيع النوابغ والمتميزين على مواصلة تعليمهم واستكمال مسيرتهم العلمية والأكاديمية، وبناء الشخصية الإسلامية التي تحمل المفاهيم الإسلامية  الصحيحة، وإعداد وتأهيل الشباب لقيادة المستقبل وخدمة دينهم وأمتهم، وتضمن حفل توزيع المستحقات المالية محاضرتين الأولى بعنوان "التعليم في العصر الراهن وأهميته في تطوير المجتمع" والثانية عن "التطور الذاتي" الجدير بالذكر أن معظم الطلاب المكفولين من الندوة يدرسون في الجامعة الإسلامية العالمية شيتاغونغ، وفي بعض المؤسسات التعليمية الأخرى، وتقوم لجنة بورما بالإشراف والمتابعة على سير دراستهم، وتطويرها وفق الخطة المعتمدة من الندوة،

ومن جهة اخرى أقام مكتب الندوة العالمية للشباب الإسلامي بالفلبين بالتعاون مع رابطة العلماء في كغايان ندوة إسلامية، بمدينة كغايان، حضرها 45 شخصاً، وهدفت الندوة الإسلامية التي أقيمت بعنوان "دور المعلم في التربية" إلى تصحيح المفاهيم الخاطئة عن الإسلام، ونشر الفكر الإسلامي الصحيح، ودعوة المسلمين إلى الالتزام بتعاليم الإسلام الحنيف، وأن المعلم المسلم يعطي المعلومات الصحيحة لطلابه.

كما نفذ المكتب برنامج "إعداد النخبة" بمدينة مدينة ماراوي بالتعاون مع دار الإحسان للتعليم والتدريب المتميز، شارك في البرنامج 85 شاباً، وهدف إلى رعاية الشباب المتميزين وتنمية مهاراتهم القيادية، وتأهيل المشاركين من القيادات الشبابية للقيام بواجبهم والاضطلاع بمسؤولياتهم تجاه المجتمع.

وقد عبر المشاركون في الندوة والبرنامج عن سعادتهم بإقامة مثل هذه الأنشطة والندوات التعريفية بمبادئ الإسلام وأحكامه.