حذر د. يوسف الصالح استشاري أمراض الغدد والسكري بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض من إدعاءات مركز ألماني بقدرته على علاج مرض السكري بأنواعه عن طريق زراعة خلايا جذعية بعد أخذها وتنقيتها من نخاع العظم للمريض.

وقال الدكتور يوسف ان الدراسات العلمية التي أجريت لزراعة الخلايا الجذعية لمرض السكري هي محدودة جداً وأجريت لعدد قليل جداً من مرضى السكري من النوع الأول - صغار غالباً - والذي لا بد من استخدام الانسولين فوراً لعلاجه.

وبيّن الدكتور يوسف بأن أقصى فترة استفاد منها بعض المرضى من الزراعة وتوقفوا فيها عن استخدام الانسولين كانت ٤ سنوات عاد بعدها كل المرضى لاستخدام الانسولين.

وحذر الدكتور يوسف مرضى النوع الثاني على الأخص من اللجوء لهذا النوع من العلاج.

وقال بأن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لم تصرح باستعمال هذا النوع من العلاج حتى بالنسبة للنوع الأول.

كما أن الدراسة الوحيدة التي أجريت ونشرت عام ٢٠٠٧ في مجلة الجمعية الأمريكية للأطباء أجريت على المصابين حديثاً بالسكري من النوع الأول ولم يكن بين المرضى من هم من المصابين بالنوع الثاني والذي يصيب غالبية مرضى السكري (ما بين ٩٥ إلى ٩٧٪ من مرضى السكري بشكل عام).