وقعت مجموعة طلال الغنيم العقارية وشركة المستثمر للأوراق المالية مذكرة تفاهم لإنشاء أول صندوق عقاري خاص مقفل لمشروع إنشاء وحدات سكنية بمنطقة الدمام تقدر بنحو 250 وحدة سكنية. ويعتبر هذا الصندوق أول صندوق عقاري خاص ينشأ في المنطقة الشرقية.

وبناء على مذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين ( مجموعة طلال الغنيم - المطور الرئيسي للمشروع ) و (شركة المستثمر للأوراق المالية - شركة مرخصة من هيئة سوق المال) سوف تقوم شركة المستثمر للأوراق المالية بإنشاء الصندوق وعمل الدراسات الضرورية وأخذ الموافقة من هيئة سوق المال السعودي وطرح الصندوق للاكتتاب الخاص بالتعاون مع مجموعة طلال الغنيم العقارية.

ويتكون المشروع من إنشاء وتطوير عدد 250 وحدة سكنية في مدينة الدمام بحي الشاطئ تتم على عدة مراحل و بإجمالي استثمارات تقدر بنحو 400 مليون ريال وذلك لمواجهة الطلب المتزايد على الوحدات السكنية . ويقع المشروع في منطقة الشاطئ في مدينة الدمام , حيث تعتبر من المناطق المميزة والراقية وتشهد طلب عاليا على الوحدات السكنية لتميز موقعها بالقرب من كورنيش الدمام.

ووقع مذكرة التفاهم رئيس مجلس إدارة مجموعة طلال الغنيم العقارية طلال الغنيم وعن شركة المستثمر للأوراق المالية عبدالله الفوزان رئيس مجلس إدارة شركة المستثمر للأوراق المالية و بحضور وليد بن غيث الرئيس التنفيذي لشركة المستثمر للأوراق المالية و عاصم البوعليان الرئيس التنفيذي لشركة سيادة المحدودة لإدارة المشاريع.

وأعرب طلال الغنيم رئيس مجلس إدارة مجموعة طلال الغنيم العقارية أن المشروع يأتي لتلبية الطلب المتزايد للوحدات السكنية والنقص الحاد من المعروض ويتماشى مع خطط المجموعة للاستثمار في القطاع الإسكاني و المساهمة في تنمية وتطوير القطاع السكني في المنطقة.

وذكر الغنيم أن القطاع العقاري يشهد جملة من المتغيرات الأساسية وفي مقدمتها انطلاق الصناديق العقارية التي سوف تقود الاستثمار إلا من في المساهمات والتطوير العقاري, موضحا أن القطاع العقاري السكني استثمار جيد و مقبل على طفرة وطلب عالي يدعمه النمو السكاني العالي للمملكة ونسب التملك المنخفضة هذا بالإضافة إلى التشريعات الجديدة والتي من المتوقع أن تسهل عملية التمويل والتمليك للأفراد وتسهم في الاستقرار والنمو الاجتماعي.

ومن ناحية أخرى أوضح عبدالله الفوزان رئيس مجلس إدارة شركة المستثمر للأوراق المالية أن " المستثمر" أطلقت المبادرة في تأسيس أول صندوق عقاري في المنطقة الشرقية بالتعاون مع مجموعة طلال الغنيم العقاري يندرج في هذا التوجه حيث أن تزايد الحاجة للوحدات السكنية في مدن المنطقة الشرقية تجعل من الاستثمار في هذا المجال جاذبا لرؤوس الأموال حيث نقدر حاجة المنطقة الشرقية من الوحدات السكنية ما لا يقل عن 25 ألف وحدة سكنية سنوياً، مشدداً على أن العقار مدفوعا بالطلب الحقيقي سيكون أقل القطاعات تأثراً بالأزمة المالية العالمية كما الأنظمة والتشريعات التي من المتوقع صدورها مثل نظام السجل العقاري والرهن العقاري ونظام الوحدات السكنية ستعزز جاذبية الاستثمارات العقارية.