نشر في J. W. E. M June 2009 أن إجراء تخطيط القلب خلال حدوث آلام الصدر في الطوارئ وكونه طبيعيا لايعني بالضرورة أن المريض ليس لديه جلطة قلبية، واجريت هذه الدراسة على حوالي 387 مريضا جاءوا الى الطوارئ بآلام في الصدر وكان تخطيط القلب المبدئي طبيعيا وقسموا الى مجموعتين احداهما كان تخطيط القلب خلال حدوث ألم الصدر والمجموعة الاخرى كان وقت التخطيط لايتزامن مع حدوث الألم في الصدر. ووجد انه ليس هناك فرق في حدوث جلطات القلب بين المجموعتين.

وهذه الدراسة سبق وان دعمت بدراسات سابقة تؤكد نفس المفهوم.

والشاهد أن على المريض والطبيب الممارس ان يعلما انه اذا جاء المريض الى الطوارئ بآلام في الصدر فلا يكفي ان يكون تخطيط قلبه المبدئ طبيعيا لنفي حدوث جلطة القلب حتى ولو كان ذلك التخطيط خلال حدوث الألم.