كشفت الفتاة التي نجت بأعجوبة من حادث الطائرة اليمنية التي تحطمت الثلاثاء قبالة جزر القمر عن بعض التفاصيل التي وقعت عقب سقوط الطائرة في المحيط الهندي. وقال والد باكاري بايا (14 عاما)، الناجية الوحيدة من الحادث، في تصريحات لمحطة "أي-تيلي" التليفزيونية الفرنسية امس الأربعاء إن ابنته سمعت حديث بعض الركاب الذين كانوا يحاولون النجاة من الغرق.

وذكر الوالد أنه أجرى مع ابنته مكالمة هاتفية في احد المستشفيات بموروني عاصمة جزر القمر، وقالت له: "أبي، إننا سقطنا في الماء وسمعت أناسا يتحدثون لكنني لم أر أحدا لأن الظلام كان يحيط بكل شيء حولي". وذكرت الفتاة لوالدها أنها رأت فرق الإنقاذ بعد بضع ساعات من سقوط الطائرة، مؤكدة أنها بصحة جيدة الآن. وقال الوالد إنه تأكد من الطبيب أن ابنته أصيبت ببعض الحروق لكن حالتها ليست سيئة. وبكت الفتاة عقب إنقاذها من الحادث وسألت عن والدتها التي كانت تجلس بجوارها في الطائرة.

وتعيش عائلة الفتاة في أحد الأحياء بالعاصمة الفرنسية باريس. وكانت بايا تعتزم القيام بجولة في جزر القمر للتعرف على حضارة أجدادها.


صورة للناجية الوحيدة من الحادثة في مستشفى بموروني (أ ف ب)