الفشل الكبدي الحاد حالة مرضية تهاجم الأشخاص الذين كانوا أصحاء بشكل فجائي، في كل من الفشل الكبدي الحاد والمزمن، يكون ثمة تلف أو موت لخلايا الكبد، تلك الخلايا التي تقوم بتصنيع البروتينات الضرورية وإزالة السموم من الدورة الدموية.

تشمل أسباب الفشل الكبدي الحاد ما يلي:

٭ فيروسات الالتهاب الكبدي «أ»، «ب»، «د»، «ه» وربما «ج».

٭ الالتهاب الكبدي الناتج عن فيروس CMV الذي يمكن أن يحدث عند استخدام العلاج الكيماوي، وعند اتباع العلاج المثبط للمناعة (عند زرع أحد الأعضاء)، لأن تلك العلاجات تجعل جهاز المناعة أكثر ضعفاً وعرضة للعدوى بهذا بفيروس.

٭ التسمم الناتج عن الجرعات العادية من الأسيتامينوفين عندما يؤخذ مع دواء آخر أو مع كميات كبيرة من الكحول أو عندما يؤخذ أثناء الصيام.

٭ زيادة جرعات الأسيتامينوفين.

٭ تفاعلات الحساسية تجاه بعض الأدوية وأكثر تسبباً لهذه الحالة، الهالوثان (عقار مخدر)، والسلفوناميد، والتتراسيكلين وحمض الأموكسيسلين - الكلافولانيك (مضادات حيوية)، والكينيدين والبروكايناميد (عقاقير منظمة للإيقاع القلبي) والفينيتوين (يستخدم في علاج النوبات التشنجية)، والأيسونيازيد (المستخدم في علاج الدرن)، والاستراديول (يستخدم في علاج أمراض سن انقطاع الحيض)، والميثيل دوبا (يستخدم في علاج ارتفاع ضغط الدم)، والدايسلفيرام (يستخدم في علاج إدمان الكحول).

٭ التسمم الناتج عن الاعشاب والمذيبات وبعض أنواع فطر عش الغراب (والتحديد النوع المسمى أمانيتا فالويديس).

٭ ضربة الحر.

٭ مرض ويلسون (بسبب التراكم الزائد للنحاس في الكبد).

٭ الحمل.

٭ متلازمة ريي.