بدأت وحدة طيران "السعودية" الخاص التابعة للخطوط الجوية العربية السعودية تسيير رحلاتها داخل وخارج المملكة لتدشن بذلك خدمة جديدة ومميزة لفئة رجال الأعمال والمسؤولين التنفيذيين في الشركات وتأمين احتياجات هذا القطاع في مجال الطيران الخاص وقد وصلت أولى الرحلات الخاصة إلى مطار الملك فهد بالدمام قادمة من مطار الملك خالد بالرياض.

وكانت الخطوط السعودية قد استلمت الأسبوع الماضي أول طائرة من طراز (هوكر) لتكون نواة أسطول وحدة طيران "السعودية" الخاص التي قررت الخطوط السعودية إنشاءها بعد حصولها على رخصة تشغيل الطيران الخاص عالميا، ويتكون أسطول طيران "السعودية" الخاص في مرحلته الأولى من (10) طائرات منها (6) طائرات (هوكر) أمريكية الصنع ، بسعة مقعدية (6) ركاب ، للمسافات متوسطة المدى حيث تغطي منطقة الخليج والشرق الأوسط ومن المتوقع اكتمال وصول الطائرات الست بنهاية العالم الجاري 2009م بالإضافة إلى (4) طائرات من نوع فالكون (7X المتطورة) فرنسية الصنع، بسعة مقعدية (14) راكباً، وهي مخصصة للمسافات طويلة المدى حيث تغطي دولاً أوروبا وآسيا والولايات المتحدة الأمريكية ومن المتوقع اكتمال وصولها عام 2011م.

وتفقد مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس خالد بن عبدالله الملحم الطائرة واطلع على سير العمل بوحدة طيران "السعودية" الخاص والتي تهدف إلى إحداث نقلة نوعية لتطوير وتأمين وسيلة نقل جوي متخصصة تقدم خدمات مميزة ذات مواصفات فريدة في مجال الطيران الخاص وموجهة لفئة رجال الأعمال وشريحة كبار الشخصيات والشركات في منطقة الخليج والشرق الأوسط.

وأوضح الملحم أن عملية اختيار طرازات الطائرات قد تم بناءا على دراسات مستفيضة قامت بها قطاعات متخصصة ب "السعودية" لها خبرتها الطويلة في تقديم الخدمات المميزة لشريحة كبار الشخصيات ، بالإضافة إلى المستويات والمواصفات العالية للأمن والسلامة وملاءمتها للتقلبات المناخية للمنطقة.

وقال : ( إن وحدة طيران "السعودية" الخاص لديها خطط طموحة ليكون لديها (40) طائرة خاصة بنهاية عام 2020م وتسعى جاهدة لتطوير خدمات الطيران الخاص بالمملكة العربية السعودية والخليج والشرق الأوسط خاصة في مجال إدارة وتشغيل طائرات القطاع الخاص والمنافسة في توفير هذه الخدمة لعملائها مستفيدة في ذلك من إمكاناتها وخبراتها الواسعة ومواردها البشرية المؤهلة.

الاقام وشروحات الصور

Sal-200---Sal-201- Sal-203- لقطة للطائرات الجديدة من الداخل