• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 1903 أيام , في الجمعة 12 جمادي الأخر 1430هـ
الجمعة 12 جمادي الأخر 1430هـ - 5 يونيو 2009م - العدد 14956

«العلا القديمة» تحكي قصة أنامل سعودية حولتها لمكسب اقتصادي سياحي بعد الترميم

الأمير سلطان والأمير عبدالعزيز بن ماجد يطلعان على أعمال سيدات أهالي العلا

العلا - حامد بن محمد السليمان:

    "تعتبر السياحة صناعة في هذا العصر" تلك جملة أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار في بدايات تشكيل الهيئة قبل ما يقارب عشرة أعوام ، واليوم تحقق ذلك جليا وأصبحت السياحة واقعا ملموساً يدر دخلاً مادياً على الكثير من الشباب السعودي الذين اتجهوا لهذا القطاع.

وفي وقفة مع البلدة القديمة في محافظة العلا والتي حولتها الهيئة العامة للسياحة والآثار من مجرد منازل قديمة تعود إلى القرن السادس الهجري لقرية تراثية تدر تعدى حاجز المليون لأحد الشباب، ودخل بآلاف للرجال والنساء من أبناء محافظة العلا.

وبداية نستعرض تاريخ بلدة "العلا" التي تعود للقرن السادس الهجري و تمثل إحدى أقدم المدن الإسلامية في بلادنا بل يصنفها عدد من علماء الآثار بأنها إحدى ثلاث مدن إسلامية في العالم اجمع، وتمثل المدينة الإسلامية القديمة بمنازلها ومساجدها وأسواقها ومنذ ذلك التاريخ تعاقب على بنائها ، وعلى سكنها أهالي العلا حتى هجرت تماما قبل ستين عاما ، وضلت هذه البلدة مهجورة تماما ونظرا لعدم الاهتمام بها وبفعل الأمطار والسيول والتخريب المتعمد من بعض العابثين تهدمت الكثير من منازلها ومعالمها ولعل أهمها القلعة التاريخية أو قلعة موسى بن نصير كما يسميها أهل العلا وأصبحت هذه البلدة أطلال خربة.

وفي عام 1422 ه كانت هذه البلدة على موعد مع الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز ، فما إن شاهد سموه البلدة التي تمثل كنزا تاريخيا هاما من كنوز هذا الوطن التاريخية حتى أبدى حزنه الشديد على وضعها في ذلك الوقت ، وشرع بوضع أسس إعادة ترميم وبناء هذه البلدة وبفضل الله تحققت المرحلة الأولى من إعادة الترميم والتي تمثلت في ترميم قلعة موسى بن نصير وترميم الممرات وعدد من المنازل في هذه البلدة وتم إعادة ترميم السوق الشعبي ولم يكتفي سموه بإعادة الترميم بل وجه بإعادة الحياة لها كما كانت ، وكان ذلك خلال المهرجان التراثي الأول الذي أقيم في هذه البلدة والذي نظمته الهيئة العليا للسياحة ثم كانت زيارة اخرى له برفقة صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن ماجد بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة ، ثم أصبحت هذه البلدة مصدر دخل للعدد من أهالي العلا.

ترميم العلا

المثال الأول من أهالي هذه البلدة هو الشاب زيدان محمد العنزي والذي خاطبه الأمير سلطان بن سلمان أثناء زيارته للعلا مؤخراً، وبعد مشاهدة ما قام به من أعمال ترميم للبلدة القديمة في العلا قائلا " إنني فخور بك وبالشباب السعودي الذين معك وفخور بما قمتم به من جهد في إعادة الترميم ، وأنت مثال قوي للشباب السعودي الطموح ، كما قال لعدد من الإعلاميين " إنني معجب جدا بالمقاول الشاب زيدان العنزي الذي قام بترميم موقع البلدة القديمة والذي بدا بمبلغ ألفين ريال استلفها من والدته ثم صنعت له السياحة فرص عمل بالملايين.

العنزي وباختصار حولته السياحة من شاب مديون بألفي ريال لمقاول ينفذ أعمال ترميم بمبلغ مليوني ريال ، وقبل 15عاما كان طالبا بالمرحلة المتوسطة يعشق جمع التراث وعمل المجسمات التراثية وكان يعتمد عليه بعد الله بمشاركات المدرسة في الأنشطة الطلابية آن ذاك وكان مبدعا ، واستغل موهبته في التراث وحافظ عليها حتى أصبح مقاول متخصص في ترميم المباني التاريخية واليوم أصبح رجل أعمال في أول حياته ، وعن بدايته يقول منذ الصغر كنت اعشق التراث بشكل كبير وكنت أجد التشجيع الكبير بالمرحلة المتوسطة ، وفي الصف الثالث الثانوي لم استطع أكمل دراستي لظروف عائلية ،واتجهت لزراعة الخضار في مزرعة الوالد وكانت بدايتي بمبلغ ألفين ريال استلفتها من والدتي ،ولكن لم يكتب الله لي التوفيق في الزراعة ثم اتجهت لتنفيذ أعمال الديكورات التراثية للمجالس والاستراحات وهي هوايتي منذو الصغر وكنت اعمل ذلك بنفسي ، وكان لدي مجلس تراثي في منزل الوالد نفذته بنفسي وأعجب به الكثير من آهل العلا .

وكان المهندس علي موسى عبد الواحد نائب رئيس المجلس البلدي في العلا ( سابقا ) مهتما بإعادة ترميم هذه البلدة وزارني بمنزلي، ومن ثم اخبرني أن الهيئة العليا للسياحة ترغب في تنفيذ أعمال ترميم للبلدة القديمة ، واجتمعت مع الدكتور حسين علي أبو الحسن المستشار في الهيئة والذي كلفه الأمير سلطان بن سلمان بملف ترميم البلدة القديمة وبدوره كان حريصا أن يجد مقاول سعودي من أهل العلا متخصص في ترميم المباني التراثية أو بمعنى يجيد تنفيذ الأعمال التراثية و يكون على قدر التحدي الكبير في إعادة ترميم هذه البلدة و شاهد الدكتورحسين أبو الحسن نماذج من أعمالي التراثية وناقشني في كيفية تنفيذ أعمال الترميم وتقدمت للمشروع ، وكان مشروع بسيط في بدايته وهو ترميم واجهات المنازل المحاذية للطريق العام في البلدة القديمة وذلك حفاظا عليها من السقوط على الطريق العام وعندما شاهد الدكتور علي الغبان نائب رئيس هيئة السياحة للآثار، والدكتور حسين أبو الحسن الدقة في تنفيذ أعمال الترميم التي ، تم منحي مشروع إعادة ترميم قلعة موسى بن نصير في البلدة القديمة ، وبفضل الله استطعت مع الشباب السعودي إعادة ترميم القلعة وكنت اعمل الى جانب عدد من الشباب السعودي في أعمال الترميم ، ومن ثم ازدادت الثقة بعملنا ومنحنا مشروع آخر ، وتلقينا منهم توجيهات عديدة أسهمت في نجاح هذا العمل وبعد انتهاء أعمال الترميم في القلعة زارنا فريق ترميم فرنسي برفقة الدكتور ضيف الله الطلحي من الهيئة العليا للسياحة وقد أبدى الفريق الفرنسي إعجاب كبير بأعمال الترميم ولم يصدق أنني لا احمل شهادات جامعية ولم احصل على دورات في الترميم بل كانت بجهود ذاتية ثم توالت العقود حتى وصلت مؤخرا لعقد بمبلغ مليوني ريال .

التبرع بالحجارة القديمة

وعن نظرة المجتمع له عندما يلبس لباس العمل ويعمل بنفسه مع العمال يقول " الحمد لله إن عملي بيدي صنع لي دخل ممتاز ، والعمل اليدوي ليس عيباً، والسياحة قطاع جديد بحاجة لكل شاب يعمل به وسوف يدر دخلاً ممتازاً للشباب والشابات، والحمد لله إن عملي بيدي اكسبني احترام وتقدير صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان وصاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن ماجد أمير منطقة المدينة المنورة حيث كانا من اكبر المشجعين لي في هذا العمل كما إن عملي بنفسي مع العمال اكسبني احترام أهل العلا بل جعل الكثير منهم يتبرعون لنا بالحجارة القديمة من منازل الحجر القديمة لهم لكي نقوم ببناء قلعة موسى كما إن البعض كان يتبرع لنا بجذوع النخل والجريد التي نستعملها في ترميم المنازل وهذا قلل مصاريفي المالية في إعادة الترميم وكل ذلك بفضل الله ثم بتقدير أهل العلا لعملي بيدي.

وعن الشباب السعودي الذي يعمل معه يقول " الحمد لله إن السياحة لم توجد فرصة عمل لزيدان فقط بل أوجدت السياحة من خلال ترميم البلدة القديمة فرصة عمل لعدد من الشباب السعودي الذين عملو معي ولابد أن اذكرهم تقديرا لهم وهم عبد الله مهدي العنزي وبدر منصور البلوي وفهد حماد البلوي وعبد الرحمن ظاهر البلوي واحمد العنزي وفواز الشريف ، وغيرهم لكن هؤلاء هم من استمر معي في مجال أعمال ترميم المنازل التراثية.

وفي الجانب النسائي نجد إن البلدة القديمة في العلا بعد إعادة ترميمها وإقامة السوق الشعبي بها أسهمت في إيجاد مصادر دخل للكثير من النساء وعن ذلك كان لنا عدة لقاءات حيث تحدثت ، في البداية السيدة نعيمة محمد الموسى وهي مستثمرة في عدد من المشاريع النسائية في العلا حيث تقول بداية نتوجه بالشكر لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان على اهتمامه بمحافظة العلا وإعادة ترميم البلدة القديمة والتي أصبحت من المواقع الاستثمارية المناسبة للعائلة وخاصة بعد إقامة المهرجان التراثي والسوق الشعبي وخلال المهرجان التراثي استطاعت الكثير من النساء بيع الكثير من المستلزمات النسائية ومن المواد الشعبية والتراثية وحققت النساء دخل ممتاز ولكن نأمل ان تدعم هيئة السياحة التوجه بتخصيص أيام للنساء بالسوق الشعبي حتى يكون الحضور اكبر ، وخاصة أن مشاركة النساء في البيع اكبر ،كذلك تعطى اللجان النسائية في العلا فرصة لتنظيم المهرجانات الشعبية النسائية في البلدة القديمة وعن الاستثمار في البلدة القديمة تقول انه وبعد ترميم البلدة القديمة ترغب في إقامة محل للمأكولات الشعبية والقهوة والشاي داخل احد المنازل في البلدة خاصة وان هذه البلدة أصبحت تستقطب الكثير من السياح وتضيف بقولها ، ولكن رغم العديد من الفرص الاستثمارية السياحية في العلا لا يزال جهاز السياحة في المدينة المنورة غير مهتم بطرح فرص استثمارية في البلدة القديمة ولم ينظم أي لقاء سواء للرجال أو النساء للتعريف بالفرص الاستثمارية في العلا خاصة بعد ترميم هذه البلدة وبعد دخول العلا ضمن قائمة التراث العالمي.

كذلك تحدثت الشابة زينب المطالبي وهي فنانة تشكيلية وحرفية حيث تصنع التحف والميداليات و المنتجات التراثية بنفسها وتعرضها للبيع في هذه البلدة القديمة حيث تقول " كانت لي مشاركة بالمهرجان التراثي ، وحقيقة إن البلدة القديمة صنعت للكثير من النساء في العلا فرصة عمل ودخل جيد سوف يسهم في تحسين أوضاع الكثير من العوائل ولكن يجب أن تكون هناك أيام خاصة بالنساء فقط وسوف تسهم البلدة في تحسين دخلي ودخل الكثير من الفتيات في ضل الاهتمام الكبير من قبل الأميرسلطان بن سلمان ولكن نرجو أن يكون هناك دعم مالي لنا نحن أصحاب المشاريع التراثية الصغيرة في هذه البلدة , وأخيرا تحدثت أم عبد الله البلوي حيث تقول " الحمد لله فبعد أن رممت السياحة البلدة القديمة وإقامة السوق الشعبي استطعت أن أبيع بعض المنتجات الشعبية بمبلغ جيد والحمد لله على ذلك ، ونرجو أن تستمر المهرجانات الشعبية ولكن بشرط أن تكون خاصة بالنساء فقط ويمنع دخول الرجال وان تكون لهم أيام خاصة بهم والتي سوف تجعلني احصل عل دخل يساعدني في تربية أبنائي.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 2
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    الله يعطيهم العافيه وجهود كبيره تنتظر اهالي العلا
    لتطوير السياحة في العلا خاصة بعد افتتاح المطار العام القادم
    باذن الله
    ننتظر المزيد من التطوير السياحي في العلا ياهيئة السياحة

    ابو محمد (زائر)

    UP 0 DOWN

    10:52 صباحاً 2009/06/05

  • 2

    العلا تستحق مزيد من الاهتمام من قبل هيئة السياحة
    ونرجو ان تكون هناك مهرجانات اكثر خاصة في الصيف والاعياد
    وصراحة العلا عاصمة الاثار السعودية
    بحاجة للمزيد من الاهتمام

    الفريدي (زائر)

    UP 0 DOWN

    02:36 مساءً 2009/06/05


مختارات من الأرشيف