هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية؛ هي جهة حكومية تهدف إلى تطوير الأراضي الصناعية في المملكة والإشراف عليها. وتتمثل مهمتها في القيام بتنظيم وتشجيع المدن الصناعية ومناطق التقنية في المملكة من القطاعين العام والخاص على الأراضي الصناعية، وتشجيع القطاع الخاص على المشاركة في تطوير وتشغيل وصيانة المدن الصناعية ومناطق التقنية.

تم إطلاق موقعهم الالكتروني الذي يحتوي على كثير من المعلومات والأخبار ذات الصلة بالصناعة وبعض المعلومات عن المملكة. وتتوفر محتوياته باللغة العربية والانجليزية حتى يتمكن المستثمرون الذين لهم اهتمام بالصناعة من الاطلاع، وامتلاك المعلومات الضرورية التي تساعدهم على اتخاذ قراراتهم.

ولعل من أهم الخدمات التي يقدمها الموقع؛ تلك المعلومات الوافية عن المدن الصناعية في المملكة، وكذلك إجراءات الحصول على الأراضي الصناعية، وعرض فرص الأعمال المتاحة حالياً في المدن الصناعية بالمملكة، مع إتاحة طلب الحصول على الأراضي، ومتابعة الطلبات بطريقة الكترونية.

واليوم سوف نطلع على هذا الموقع، ونقوم بتفحص محتواه، ومراجعة تصميمه، للوقوف على أهم وأبرز نقاط قوته، وإبداء الملاحظات السلبية - إن وجدت، حتى يتم الاستفادة منها مستقبلا، في هذا الموقع أو غيره.

مع العلم أن الموقع يتواجد على العنوان التالي: "http://www.modon.gov.sa" ، وقبل الشروع في التقرير أود أن أشير إلى خطوة رائعة تم القيام بها من قبل مسئولي الموقع؛ ألا وهي إعادة توجيه Redirection لزوار الموقع القديم الذي يقع على الرابط www.soietz.gov.sa ؛ وذلك في سبيل الوصول إلى موقع موحد للهيئة، بدون أي تشتت في الزيارات، أو تداخل في المعلومات التي قد تكون معروضة في أكثر من موقع تابع لجهة أو منظمة واحدة، ولكن تبقى عليهم تحديث هذا الرابط في بوابة الحكومة الإلكترونية www.saudi.gov.sa؛ حيث ما زال الرابط القديم هو المسجل هناك.

النظرة العامة:

من الزيارة الأولى للموقع، يبدو لك فيها أنه متناسق، وألوانه هادئة، وقد تم وضع الخدمات الإلكترونية الضرورية في الصفحة الرئيسية، ولكن ما يلاحظ عليه هنا، هو عدم وجود قائمة رئيسية للموقع، وكذلك لم يتم ذكر آخر تحديث له، كما أن تاريخ حفظ الحقوق الخاصة للموقع، يعود إلى عام 2008م.

أما بالنسبة لسرعة تحميل صفحات الموقع، فهي مناسبة، ولا يوجد هناك أي بطء يذكر، ما عدا الزيارة الأولى التي قد يتأخر فيها اكتمال مكونات الصفحة قليلا بسبب الملف الفلاشي.

تحديث المحتوى:

بالرغم من عدم ذكر تاريخ التحديث، إلا أن الموقع يبدو محدثا بآخر الأخبار والمناقصات، والوظائف الشاغرة، وكذلك إبداء الاهتمام واستطلاع الرأي، مع أن من المفترض أن يكون هناك اهتمام بالتواريخ الخاصة بكل محتوى، ومراعاة تاريخ حفظ الحقوق المكتوب في أسفل الصفحة الذي يعود إلى تاريخ السنة الماضية 2008م.

بالنسبة للروابط الداخلية فجميعها تعمل بشكل سليم، وأما الروابط الموصى بها، فأغلبها يعمل،

جودة المحتوى:

لقد تم تصميم الموقع بلغتين هما العربية، والإنجليزية، وذلك نظرا لطبيعة عمل الهيئة، ولكن ما يلاحظ هنا هو وضع الملف الفلاشي باللغة العربية في قسم اللغة الإنجليزية، ومن المفترض أن يتم تصميم ملف آخر بنفس اللغة، كما أن وسائل الاتصال لم توضع جميعها؛ فلا أرقام الهواتف، أو الفاكسات، حيث اقتصر على النموذج الإلكتروني للمراسلات فقط.

وبالرغم من أن الموقع غني جدا بالمعلومات الهامة، والمفيدة، إلا أن هناك سوءا في التوزيع لها، وأكبر دليل على ذلك أن الموقع لا يوجد به القائمة الرئيسية في صفحة البداية Home page، والتي تستمر مع المتصفح أينما ذهب داخل الموقع، ولذلك تجد أن القائمة الموجودة على يسار الموقع تتغير كلما انتقل الزائر من صفحة إلى أخرى، وعند زيارة خريطة الموقع تجد عناوين كثيرة ومهمة، قد لا تجدها بسهولة أثناء تصفح الموقع.

كما أن من المعلومات الهامة والتي يجب إبرازها؛ هي المعلومات الأساسية عن الهيئة ومهامها، وغير ذلك من المعلومات الضرورية، والتي تم وضعها في قسم (صناعات سعودية)، فهذا يدل على عدم ترابط معلومات الموقع، وعناوينه الرئيسية بالفرعية.

ملاحظة أخيرة، أود أن أختم بها، هي أنه في قسم (استطلاع رأي) وطلب تقديم العروض، فيما يخص مدينة سدير الصناعية، يوجد ملفان مرفقان ليقوم الشخص المهتم بتعبئتهما، ومن ثم إعادة إرسالهما، العجيب أن الملفين المرفقين يحتاجان إلى كلمة مرور سرية لفتحهما، مما يعني أن لا أحد يستطيع الإدلاء برأيه في هذا الموضوع، والله أعلم.

ويمكن تلخيص أهم الملاحظات التي تعبر عن الموقع فيما يلي:

الموقع متميز في تصمميه، وتناسق ألوانه.

يحتوي على معلومات وفيرة ومفيدة، وتوجد به خدمات إلكترونية عديدة.

الموقع محدث، ولكن لم يذكر آخر تاريخ للتحديث.

لا توجد قائمة عناوين رئيسية في صفحة البداية، ولا يوجد ترابط بين العناوين الرئيسة، والفرعية.

هناك ملفات مرفقة لطلب استطلاع الرأي، تحتاج إلى كلمات مرور سرية، وذلك يعيق الاستفادة منها.

في القسم الإنجليزي يجب أن يكون الملف الفلاشي بنفس اللغة، حتى يكون أدعى للفائدة.