أشارت مصادر مقربة جداً, من أن فنان العرب محمد عبده لم يسجل سوى عشرين بيتاً فقط من قصيدة (لا إله إلا الله) للداعية الدكتور عايض القرني وهو ما جاء مخالفاً لرغبة الشاعر بإنشاد كامل أبيات القصيدة والتي تحمل (ثلاثة وخمسين بيتاً) شعرياً.

وأشارت المصادر ذاتها, أن الفنان محمد عبده لم يتقاض على هذه الأبيات أي مبلغ, وقد سجل عايض القرني في محادثة هاتفية بينه وبين فنان العرب (خمسة عشر بيتا) بصوته, يحتفظ بها في هاتفه النقال, وقد أسمعها بعض المقربين منه لأخذ رأيهم في ذلك.

وكان الفنان محمد عبده قد اعتذر عن مداخلة هاتفية كان يرغب بها عايض القرني يوم السبت الماضي على قناة اقرأ مفضلا ما صرح به نهاية الأسبوع الماضي والصمت حتى ظهور العمل إلى النور.

من ناحية أخرى أعلن الشيخ عائض القرني عن مسابقة ضخمة وبجائزة تبلغ مليون ريال لأفضل شاعر يتمكن من مجاراة القصيدة وبنفس المضمون الذي يثني على رب العالمين. هذا وقد اختير الشاعر ناصر القحطاني رئيساً للجنة تحكيم المسابقة والأستاذ عبدالله الشمراني أميناً عاماً لها، كما أبدت عدة جهات اهتمامها بالجائزة معلنة رغبتها في رعايتها والتعاون في سبيل إنجاحها ومن بينها الاتصالات السعودية وقناة MBC.