تم أمس تنفيذ حكم القتل تعزيرا بالجاني بتال بن فيصل بن متعب الشغار لقيامه باختطاف أحد الغلمان بالقوة تحت تهديد السلاح والتوجه به إلى خارج المدينة وإشهار السلاح على عمال محطة وقود ومقاومة رجال الأمن وإطلاق النار عليهم.

وقد صدر عن وزارة الداخلية بيان بهذا الشأن فيما يلي نصه..

قال الله تعالى: (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الآرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم).

أقدم بتال بن فيصل بن متعب الشغار - سعودي الجنسية - على اختطاف أحد الغلمان بالقوة تحت تهديد السلاح والتوجه به الى خارج العمران وإشهار السلاح على عمال إحدى محطات الوقود وأطلق النار في الهواء لإخافتهم والتزود بالوقود والهروب دون دفع الثمن ومقاومة رجال الأمن أثناء محاولتهم القبض عليه وصدم إحدى سيارات الدوريات الأمنية وإشهار السلاح على رجال الإمن وإطلاق النار عليهم وإصابة أحدهم وحيازة السلاح المستخدم في الجريمة بدون ترخيص. وبفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض عليه وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب تلك الجرائم وبإحالته الى المحكمة العامة صدر بحقه صك شرعي يقضي بثبوت مانسب إليه شرعا وأن ماقام به المذكور من جرائم يعد من الإفساد في الأرض وإخافة الآمنين والحكم بقتله تعزيرا وصدق الحكم من محكمة التمييز ومن مجلس القضاء الأعلى وصدر أمر سام يقضي بإنفاذ ماتقرر شرعا بحق الجاني المذكور وقد تم تنفيذ حكم القتل تعزيرا بالجاني بتال بن فيصل بن متعب الشغار يوم الخميس الموافق ٤/٦/١٤٣٠ه بمدينة الرياض بمنطقة الرياض.

ووزارة الداخلية إذ تعلن عن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم أو يسلب أموالهم وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

والله الهادي الى سواء السبيل.