قاد هشام بوشروان فريق الاتحاد لدور الثمانية من مسابقة دوري المحترفين الآسيوي عندما سجل هدف الفوز لفريقه في الدقيقة الثانية والتسعين من زمن اللقاء لتنتهي المواجهة اتحادية بهدفين لهدف وقلب لاعبو الاتحاد الطاولة في وجه فريق الشباب بفضل التغييرات الذكية وتقدم الشباب عن طريق عبدالعزيز السعران وعادَلَ اسامة المولد للاتحاد وسجل بوشروان هدف الفوز للاتحاد.

كاد تكر ان يفتتح التسجيل مبكراً برأسية من خطأ نفذه الصقري ولكن وليد عبدالله ارتمى لها بفدائية وأمسك بالكرة من خط المرمى.

وفي الدقيقة ال17 وبخطأ فادح من مبروك زايد أمام المرمى نجح عبدالعزيز السعران في خطف الكرة ووضعها في الشباك هدف التقدم للشباب.

وتهيأت فرصة هدف محقق لريناتو اجتهد فيها ولعبها ساقطة فوق العارضة.

وتحرك الاتحاد في الدقائق العشر الاخيرة بغية التعديل ولكن التسرع طغى على معظم الكرات الاتحادية.

وأضاع نايف هزازي هدفاً محققاً في الدقيقة الثانية والاربعين بعد عرضية متقنة من الصقري مرت بجوار القائم.

ومع أول دقيقة في الشوط الثاني لم يمهل أسامة المولد الشبابيين بتسجيله هدف التعديل برأسية أرضية سكنت الشباك هدفاً اتحادياً رائعاً.

وأهدر نايف هزازي هدف التقدم بعد تمريرة رائعة وضعته في مواجهة المرمى تمر بجوار القائم في الدقيقة الخمسين.

وواصل الاتحاد ضغطه على مرمى الشباب ولكن وليد عبدالله تألق في مرماه.

وتدخل مبروك زايد مرتين في إنقاذ فريقه من هدف التقدم الشبابي الثاني بعد أن حرم الشمراني والشهيل على التوالي من التسجيل.

وتهيأت للشباب كرة خطأ قريب من المرمى في الدقيقة الثالثة والستين ولكنه لم يستغل بالشكل المطلوب.

وأضاع نايف الهزازي في الدقيقة السابعة والسبعين كرة انفراد لفريقه حيث واجه المرمى وسدد الكرة في جسد وليد عبدالله لتعود للصقري يسددها قوية خارج المرمى.

وقبل ان تلفظ المباراة أنفاسها الاخيرة فاجأ هشام بوشروان فريق الشباب بتسجيل هدف قاتل لفريقه في الوقت بدل الضائع عندما استغل تمريرة ذكية من هزازي غمزها فوق الحارس وليد عبدالله هدفا ثانياً وقاتلاً للاتحاد.

الاتفاق - بختاكور

نجح البديل الكسندر في قلب الطاولة بوجه الاتفاق واخراجه من دوري أبطال آسيا في اللقاء الذي جمعه ببختاكور في استاد الأمير محمد بن فهد، وحول خسارة فريقه بهدف إلى الفوز بهدفين مقابل هدف واحد، وكان الاتفاق هو البادئ بالتسجيل د33 البرنس تاغو، وفي الشوط الثاني تغيرت الأحوال رأسا على عقب بتسجيل الفريق الاوزبكي هدفين متأخرين حسم بهما المباراة.

الشوط الأول شهد تفوقا واضحا لفريق الاتفاق الذي بحث عن هدف الاطمئنان وفقا للطريقة المتوازنة التي اعتمد عليها المدرب اندوني، وكانت البداية الحقيقية لتهديد المرمى البختاكوري عن طريق عبدالرحمن القحطاني الذي مرر كرة بينية لتاغو الذي لم يحسن استثمارها د 6.

وواصل الاتفاق محاصرته لبختاكور في نصف ملعبه ونجح المتألق صلاح عقال في تمرير كرة عرضية لم تجد من الاتفاقيين من يستثمرها ويحولها داخل الشباك لتضيع أثمن فرصة اتفاقية د 23.

ونجح تاغو في استثمار تمريرة عقال بين المدافعين ووضعها داخل الشباك كهدف اتفاقي د33 لتهتز معه المدرجات ويشتعل الاتفاق نارا أمام المرمى الاوزبكي وكانت الفرصة مواتية لإضافة هدف ثان لتاغود 41 لكن تسديدته أخطأت المرمى وينتهي الشوط الأول بتقدم الاتفاق بهدف دون مقابل.

مع بداية الشوط الثاني ضغط الاتفاق من اجل تعزيز هدفه الأول لكن سيطرته جاءت دون فعالية وهو ما ترك مساحات للاعبي بختاكور للتحرك من خلال والوصول إلى مرمى حسن شيعان إذ جاءت المحاولات الاوزبكية افضل من الشوط الأول، وبالرغم من سيطرة الاتفاق ألا أن الخطورة كانت غائبة، وقد عزز فكتور مدرب بختاكور دوره الهجومي بحثا عن إدراك التعادل، وأمام اندفاع الاتفاقيين يدرك تاج الدين زاديييف التعادل في وقت حرج وقاتل من المباراة د79.

وفي الوقت بدل الضائع تمكن البديل الكسندر ومن كرة ثابتة من تسجيل هدف الذي أنهى به آمال الاتفاقيين واعلن تأهل بختاكور إلى دور الثمانية لمواجهة الفائز من لقاء الاتحاد والشباب.