استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله في مزرعته بالجنادرية أمس الطيار جو غرانت قائد الطائرة (DC3) التي قدمها الرئيس الأمريكي روزفلت هدية لجلالة الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - وبقي في المملكة بناء على طلب الملك عبدالعزيز لمدة عامين زار خلالها عدة مناطق من المملكة ويبلغ من العمر حالياً 101 عام.

حضر الاستقبال صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم وصاحب السمو الملكي الأمير بدر بن محمد بن عبدالعزيز وصاحب السمو الأمير تركي بن عبدالله بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن ناصر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الأمير سلمان بن عبدالله بن عبدالرحمن وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز نائب الرئيس العام لرعاية الشباب وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالله بن عبدالعزيز وعدد من المسؤولين.

إلى ذلك قلد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله في مزرعته بالجنادرية أمس وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى للمواطن سيف بن فدعوس الشمري.كما قلد أيده الله المواطن عمر أحمد الفقيه والمواطن رشيد زامل الشمري وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثانية

تقديراً لما أبدوه من شجاعة في إنقاذ السيدة التي كادت أن تتعرض للغرق.وقد أثنى خادم الحرمين الشريفين على ما قاموا به من عمل يدل على شجاعتهم وحرصهم الإنساني خدمة لدينهم ووطنهم لإنقاذ السيدة التي كادت أن تتعرض للغرق في السيول التي اجتاحت حائل.

وقد عبر آباؤهم والأبناء عن اعتزازهم بلقاء خادم الحرمين الشريفين وتكريمه لهم وأكدوا أن ما قاموا به من عمل إنما ينبع من واجبهم وما تعلموه في وطنهم من قيم الدين والمروءة ومن ولي أمرهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وأنهم بهذا العمل الذي قاموا به إنما يجسدون الواجب تجاه دينهم ووطنهم وإن وسام الملك عبدالعزيز - رحمه الله - سيبقى في قلوبهم شرفاً رفيعاً يفخرون به مدى حياتهم وأبنائهم من بعدهم.

هذا وقد أمر حفظه الله بتعويض صاحب السيارة التي تعرضت للغرق بسيارة بدلاً عنها.حضر التقليد صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم وصاحب السمو الملكي الأمير بدر بن محمد بن عبدالعزيز وصاحب السمو الأمير تركي بن عبدالله بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وصاحب السمو الملكي الأمير

منصور بن ناصر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الأمير سلمان بن عبدالله بن عبدالرحمن وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز نائب الرئيس العام لرعاية الشباب وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالله بن عبدالعزيز وعدد من المسؤولين.