صبا

نجديَّات طلال مداح / ذاكرة الستينيات (1)

..يسعنا أن نقرأ تاريخ مجتمع في حنجرة من حيث أننا نكتشف جماليات اللغة والشعور والزمن، فالغناء حالة تواجه بين زمن الإنسان وذاكرته الوجدانية متجاوزة فضاء المكان واللحظة المادية، والغناء هو تكثيف كبير لعناصر متشابكة بين اللغة والزمن، أي: اللغة في الشعر والزمن في الصوت، سواء كان صدوره من آلة أو من حنجرة، والموسيقى من الصوت البشري هي مؤثر الصوت الخارج من الجسد كله لا جهاز النطق.

..وما يتميَّز به صوت طلال هو انصهار أكثر من بيئة خاصة صحراء وريف جبل الطائف -ومكة المكرمة مكان ولادته- كذلك ساحل جدة، والتنوع البشري في حواضر الحجاز أكسب طلال فصيلاً متنوعاً من الأصوات اللغوية -اللهجية لتجمعات بشرية تمازجت ببعضها في منطقة الحجاز.

..وحري بهذا المزيج أن يكوِّن لطلال (حنجرة جامعة) أشبهت برج بابل بما تحمله تلك الحكاية التوراتية عن (تبلبل) ألسنة البشر فيما تتضاد حنجرة طلال بكونها جامعة لا مفرقة!.

..ولا تُعرَف قيمة الدلالة الصوتية في حنجرة ونطق طلال للكلام والأغاني إلا بمعرفة ما كانت تتوفر عليه المنطقة من لهجات البشر والشعر من لهجة حجازية (طائفية ومكاوية)، ويمنية (صنعانية ولحجية وحضرمية)، ونبطية (نجدية وحساوية وقصيمية وحائلية) - رغم اختلاف الأخيرتين في أصوات الضمائر- حيث توفرت بعض نصوص تلك اللهجات لتشكل أرشيف أغانيه فيما صارت مع طلال ذات لهجة غنائية - طلالية.

كانت هناك، في الزمن السابق لظهور صوت طلال، لهجة حجازية يعرف بها حسن جاوة ومحمد علي سندي وطارق عبد الحكيم، ولهجة يمنية يغنيها عمر باعشن وعبد الله محمد، ولهجة نجدية عند أبو سعود الحمادي وسالم بن حويل ومطلق الدخيل، ولكن بظهور طلال تشكلت لهجة طلالية استوعبت الكثير من تلك اللهجات وطبعتها بطابع أصوات حنجرته في كل ما غناه من نصوص شعر حجازي ويمني ونجدي.

..يصدر شريط: من يبشرني (فنون الجزيرة،رقم:67) جامعاً أغاني طلال مداح من قصائد نبطية للشاعر فالح، وهو لقب اختاره الأمير محمد بن عبد العزيز آل سعود (1910-1988)، وهذه الأغاني المسجلة من حفلات التلفزيون السعودي مرحلة الستينيات (1965-1970) شكَّلت مرحلة البدايات لطلال مداح ومسيرته الغنائية حين كان يمرِّر صوته عبر ألحانه، وألحان سواه أيضاً، على نصوص أغنيات من لهجات مختلفة حيث توفرت له من شعراء كثر في اللهجة الحجازية: خالد زارع ولطفي زيني وأحمد صادق والمنتظر (خالد بن تركي)، واللهجة اليمنية من يَسلِم بن علي ومحمد سعد عبد الله، واللهجة النجدية مع فالح وعبد الله الفيصل ثم دايم السيف (الأمير خالد الفيصل)، وسعود بن بندر.

..وفي كل لهجة تحمل ملامح بيئتها من نبرة أصواتها في المفردة ودرجات التعبير الحروفية كانت تملي على الملحن والمغني طابعاً خاصاً يمتد أثره على صياغة درجات الأنغام الموسيقية وتراكيب الموازين الإيقاعية، وتظهر حالات الإضافة والتعديل بما هي متداخلة مع حالات الابتكار والابتداع في المسافات الزمنية بين الصوت وصداه والمعنى وظلاله.

..يحتوي هذا الشريط الذي يجمع أغنيات مرحلة البدايات الطلالية على كل من الأغاني التالية: "كل ما قالوا نعم، من يبشرني، قولوا للغالي، يا حبيبي اسمك أمل، ليلة الجمعة، طاول الصبر".

..على مستوى النصوص المتباين فإنه يجمع ما بينها قالب القصيدة النبطية من شكل تناظري (عامودي) غير متشابهة - وإن تكرَّر الوزن - فإن القوافي مختلفة، ويستثنى من بين تلك القصائد "قولوا للغالي" لكونها تعد من أبنية أغاني البدو من فن القَلطَة حيث نعدها فرع على أوزان القصائد الأخرى.

ولنا عنه حكاية..












التعليقات

1

 لولوه

 2009-04-18 05:44:42

رحمت الله عليك يابوعبدالله فراغ كبيرخلاه طلال حنجره واحساس.
من اغاني طلال الخالده:
ومرت ولاحتى تلتفت مرت

2

 أبو تركي

 2009-04-17 22:23:30

رحم الله الراحل طلال مداح
تغنى قيثارة الشرق بكل الوان الطرب واللهجات واجاد ذلك
كان فنه للفن فقط ومن القلب للقلب ولم يسعى لغير ذلك
الف شكر اخي احمد على هذا المقال الرائع لرجل الاغنية السعودية

3

 tHe_spaRRow

 2009-04-17 20:39:26

الله يرحمك يا صوت الأرض و قيثارة الشرف...

4

 خالد

 2009-04-17 19:59:49

طلال مداح رحمه الله هو مؤسس الغناء الحقيقي في المملكة العربية السعودية وهو من أجاد وبرع في غناء جميع لهجات الوطن بدون تكلف وتصنع
شكرا جريدة الرياض

5

 نوف سليمان الحربي

 2009-04-17 18:43:28

رحم الله طلال و أسكنه فسيح جناته
أنا بعيدة عن أرض الوطن لظروف الدراسة
وكلما عصف بي الشوق و الحنين إلى الوطن
أرمي بنفسي في حضن صوته رحمه الله
لأجدني في مكة بكل تفاصيلها
ولأرى والدي أبقاه الله مبتسما مترنما معي بكلمات أغانيه
طلال.. غنى من القلب فوصل إلى القلوب
وفي انتظار الحكايا.. :")

6

 المطمئن

 2009-04-17 17:09:50

بدون شك فان طلال أبدع في أداء القصائد النجدية ولكن تبقى "لكنة" ما في أداء هذا البيت أو ذاك تشي بأن المغني ينتمي لثقافة "صوتية"لاتتطابق بالضرورة مع الثقافة "الصوتية" للشاعر وهو أمر لا تلاحظه حين يشدو مثلا بموال لا ينتمي لبيئة محددة من نحو "مرمر زماني.." وهو أمر لا حيلة لطلال ولا لغيره فيه واذا أردت ملاحظة الموضوع بشكل أدق فتأمل أداء الأستاذ صالح الحريبي لبعض سامريات ابن لعبون وهما الأقرب"ثقافةصوتية" لبعظهما فسوف تلاحظ الشيء نفسه وان كان بصورة أقل وضوحا..ويطول الحديث على مساحة التعليق..

7

 عابر سبيل

 2009-04-17 14:42:06

بأي لغه نستطيع ان نتحدث عن طلال مداح
وكأني احلق في افاق صوت طلال الفريد الساحر
اغنية ليلة الجمعه وطاول الصبر كيف يتم تصنيفها وطلال هو من يغنيها
هل تصنف سامريات.؟؟ عندما تسمع سامريات الاخرين وتسمع طلال
تتوقف وتتسائل من اي كوكب انت يا طلال ومن اي عالم انت يا طلال
تعالو نستريح في واحة المداح
ونصغي الى الحانه الشجيه
تعالو نهرب من ضجيج الفن الحضار
لنصغي الى مكارم صوت طلال
انت تكتب عن عظيم الفن السعودي الخالد طلال مداح
استمتع ومتعنا يا استاذنا الكبير أحمد الواصل

8

 ضي

 2009-04-17 12:53:49

سألتك بالله..
لا تكتفي يا احمد.. واصل.. أقل شي نحس ان صحافتنا الفنية ما زالت بخير..!!
متابعين لك ولأجزائك القادمة..
ما أسعدني.. كل اسبوع سيكون البسمة لها حضور معي..
طيّب الله ثراك يا طلالنا.. و غفر لك..

9

 ابو ايمن

 2009-04-17 12:32:25

عندما ابتدأت مرحلة اللهجة النجدية احسست بالغرابة والنشاز واقتحام الحجاز فى عقر دارة واستغرق الامر زمنا للاستيعاب للوصول الى جمال وروعة الجملة والعبارة النجدية التى تعرضت لمراحل كثيرة من النهضة والتطور اما الفارس الذى حمل جمال وروعة الكلمة النجدية فهو محمد عبدة فكان الاقدر والاجمل لايصالها اما طلال فكانت تخونة القدرة على تقمص المعنى واللهجة ويبدو جليا الفرق الشاسع بين الاصل والصورة وطغت علية اللهجة الحجازية

10

 راكد

 2009-04-17 12:14:35

نسأل الله أن يمن عليه بالمغفره والرحمه وجميع موتى المسلمين

11

 ابراهيم

 2009-04-17 11:12:59

لله درك من كاتب ويشرفني اني من الاوائل لمعانقة حروفك بالسرد الواقعي للاستاذ طلال. الرجل الذي لم نعرفه الا بعد رحيله.
دمت بود اخوك ابراهيم الشيبان - الخبر

12

 ضي

 2009-04-17 11:12:53

الله يشهد بفرحتي بوجود مقال عن طلال و بقلمك..
الألبوم ما فاتني من اول نزول له , هو نزل قبل سنه او أقل.. و عجبي على فنون الجزيرة : لا دعاية للألبوم.. ومحاولة تشويه للأغاني بتسريعها كما فعلت في ألبوم قولوا للغالي :جلسة الدوحة..
طلال مداح وُلد كوكباً في ازدحام النجوم , وإليه يُنسب علوّ كعب الفن السعودي بعد ان كان بأيدي هواة كطارق عبدالحكيم وغيره..
نحتاج لمثل هذا التوثيق يا أحمد في زمن ركب فيه الجميع على موجة الجحود ضد طلال مداح.. والكل يعلم من هم..
سلمت وسلم كل من يعشق طلال والإنصاف ,,

13

 علي العراد

 2009-04-17 10:45:03

أضيف لمن ذكرت ممن تعاونوا مع طلال ؛ مجموعة الشعراء " بدر بن عبدالمحسن " الذي وإن كان تعاون في مرحلة متأخرة عمّن ذكرت من الشعراء، إلا أنه عمِل مع طلال أكثر من ستين أغنية.
ولا تنسى أيضاً إبداعات طلال اللحنية، فهو كوّن مدرسة خاصة به في التلحين مع مختلف اللهجات ؛ فمثلاً مع شعراء نجد (عبدالله الفيصل،الفالح،خالد الفيصل) عندما نسمع (ابتعد عني،اسمك أمل،ليلة الجمعة،هلّت دموع السما،أجاذبك الهوى،كتبت من الشعر،.إلخ) نجد أن طلال لحنها بإبداعه الخاص بعيداً عن التقيّد بألوان وموروثات نجد الشعبية.

شكرا...
طلال أكبر من كلماتنا
وسبق عصره





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع