قدم الفنان الكوميدي الكويتي سعود الشويعي عتبه على المنتجين الكويتيين الذين أصبحوا يتعاملون معه بشكل مختلف عن السابق. الشويعي فتح قلبه لثقافة اليوم مقدماً شكره لكل من وقف معه بعد تعرضه للحادث المروري ومبدياً استغرابه من المنتجين الذين تغيرت طريقتهم معه "أقول للمنتجين سامحكم الله لأن سعود الشويعي هو نفسه قبل الحادث ولم يختلف بشيء" يضيف الشويعي "هناك اعتقاد لدى بعض المنتجين في الكويت أني لم أعد قادراً على تقديم أدوار البطولة كما أن هناك أمرا آخرا يزعجني كثيرا وهو أن التعامل معي أصبح غريباً بعد أن تم احتكاري من قبل مؤسسة سكوب سنتر وأصبح إخواني المنتجين يشعرونني أني مصاب بمرض أنفلونزا الطيور فهم يقولون أنهم لا يريدون التعامل مع هذه المؤسسة ولا مع من ينتمي لها وهذا أمر غريب جداً, ولقد تحدثت مع الأستاذة فجر السعيد وليس لديها أي مانع بأن أشارك في أي عمل يقدم لي وهي إنسانة قبل أن تكون فنانة أو منتجة وقلبها كبير وطيب ولديها ثقة بنفسها".

وعن ماهية عقد الاحتكار يقول الشويعي : "يمتد عقد احتكاري معها لغاية عام 2011 واحتكارها لي فيه مصلحة لي أولاً بأن أبرز من خلال أعمال تكتب شخصيتها منذ البداية لي مثل ما حدث في مسلسل "دار الهوى" والذي قدمت فيه شخصية جزاع وهي شخصية رجل متزوج لديه أعمال تجارية, والاحتكار لا يمنعني من العمل مع أي منتج والدليل عندما طلبني الفنان عبد العزيز المسلم لأشارك معه في مسرحية "الحاسة السادسة" لم تكن هناك أي مشكلة ولم تمانع فجر السعيد, وهذا يجعلني أستغرب أكثر من موقف المنتجين الذين ابتعدوا عن التعامل معي".