كل شيء تغير وتطور باستمرار لمشاريع محافظة المذنب بعطاءات القيادة الرشيدة إلا مبنى الشرطة الواقع على طريق الملك عبد العزيز الذي استمر رغم خطورته وضيق غرفه فأصبح أشبه بالتراث حيث إنه أنشئ على الطراز القديم منذ أكثر من «43» عاماً مما جعل العاملين يؤدون واجباتهم وخدماتهم بتناوب على طاولة مشتركة لضيق المبنى والغرف إلى جانب تآكل في الأعمال الإنشائية وخطورته فإخلاء المقر أصبح أمراً واقعاً والبحث عن مبنى بديل محافظة على السلامة للجميع والبدء ببناء مقر حديث يجمع بين متطلبات العصر وتقديم أفضل الخدمات فإلى مدير شرطة منطقة القصيم اللواء عبد القادر طلحه نسوق هذه الملاحظة ونحن على يقين كما عهدنا ببذل الحلول العاجلة لإخلاء المبنى وترسية المبنى الجديد للشرطة تتويجاً لمسيرة الخير والعطاء.