إذا عثرت على كتلة في ثديك أو إذا أظهرت صورة الثدي أو أي اختبار آخر شذوذاً فماذا يحدث؟

على الرغم من ان هذا قد يوحي باحتمال السرطان، فانه لا يعني تلقائياً ان المرأة مصابة بالسرطان. إلا انه يشير إلى الحاجة إلى المزيد من الاختبارات لتحديد ماهية الكتلة أو الشذوذ.

ويرتكز تشخيص سرطان الثدي على عدد من العوامل، بما في ذلك العلامات والأعراض المصاحبة لهذه التغيرات. وفحص الثدي ونتائج اختبارات التصوير وأهم الفحوصات المخبرية يتضمن أخذ عينة من خلايا المنطقة الشاذة في الثدي وهي ما تعرف بالخزعة أو الرشفة الدقيقة.

قد تستغرق عملية التشخيص عدة أيام، وتكون هذه الفترة غالباً مليئة بالشك والتوتر العاطفي والقلق نتيجة الخوف من المجهول ولهذا السبب يعتبر التشخيص في غاية الأهمية. والتشخيص الدقيق هو الأساس في العلاج، علماً ان الحصول على التشخيص الصحيح يستلزم أكثر من فحص واحد. لكن انتظار النتائج قد يكون صعباً وننصح جميع السيدات بتثقيف أنفسهن عن جميع الأمراض الشائعة لدى النساء وذلك بالقراءة والاستفسار من المختصين وبالذات أورام الثدي نظراً لانتشارها في النساء وعلى مختلف الأعمار.

العلامة الأكثر شيوعاً لسرطان الثدي هي الكتلة أو السماكة في ثدي واحد والتي يمكن تحسسها وفي أغلب الأحيان تكون الكتلة غير مؤلمة، لكن الورم قد يسبب أحياناً ألماً أو وجعاً عند اللمس. وتكون الكتلة السرطانية عادة جامدة إلى قاسية ويكون محيطها غير منتظم على الرغم من ان بعض الكتل السرطانية تكون أكثر طراوة ودائرية الشكل. تنشأ معظم الأورام في القسم العلوي الخارجي من الثدي بالقرب من الإبط. تكتشف المرأة بنفسها الورم الممكن تحسسه إما صدفة أو عن طريق الفحص الداني للثدي وأحياناً يمكن الشعور بالانزعاج أو تلقى ضربة على الثدي ان يلفت الانتباه إلى الكتلة أو بواسطة الطبيب أثناء الفحص الجسدي الروتيني.

ان علامات واعراض سرطان الثدي تظهر مبدئياً في ثدي واحد فقط. بالإضافة إلى الكتلة هنالك علامات واعراض أخرى قد تشمل اختلافات في حجم وشكل أحد الثديين مقارنة مع الثدي الآخر وقد يحدث تورم عام لجزء من الثدي وأحياناً يظهر افراز تلقائي من الحلمة في أحد الثديين وهو ليس حليب ثدي ويكون الافراز ممزوجاً بالدم أو شفافاً أو مائلاً إلى الاصفرار أو الأخضر وقد يلاحظ انقلاب لإحدى الحلمتين بحيث لا يمكن سحبها إلى الخارج. وقد تزداد سماكة الحلمة أو تهيجها مصحوباً بحكة أو إحساس بالحرق. وعند فحص بشرة الثدي يلاحظ زيادة سماكتها وتجعدها وقد تظهر البشرة على شكل قشرة البرتقالة. وقد يحدث تضخم العقد اللمفاوية في منطقة الإبط أو على نحو أقل شيوعاً فوق عظم الترقوة.

في المراحل الأولى من سرطان الثدي وحتى في بعض المراحل اللاحقة قد لا توجد أية علامات أو اعراض. وهنا تكون صورة الثدي الإشعاعية الماموغرام مفيدة وذات أهمية عالية فقد تكشف التغيرات الصغيرة وفي مراحل مبكرة لا يمكن كشفها بصرياً أو بالحبس اليدوي وهذا يفيد في العلاج مبكراً قبل تفاقم المرض.